الأزهري مربع 18 .. بؤرة للجريمة وسوق للمخدرات  وللوقود

عرض: أم بلة النور

منطقة الأزهري بالخرطوم جنوب من المناطق التي تم تخطيطها في أوخر التسعينات وأصبحت من المناطق السكنية من  الدرجة الأولى،  إلا أن مربع 18 والذي يقع بالقرب من حي المجاهدين والحي الراقي والجامعه الوطنية رغم موقعه الاستراتيجي، إلا أن  اصحاب المنازل لم يتمكنوا من استغلال قطعهم السكنية بسبب العديد من الإشكالات التي صاحبت عملية اكتمال الخدمات,  والتي تم دفع رسومها منذ أن تم استلام شهادات البحث، حيث تم توزيع المربع في العام 1992م للمغتربين عبر سفارات السودان بالخارج.

انعدام الخدمات 

وبعد أن شيد المغتربون منازلهم تفاجأا بعدم وصول الخدمات المتمثلة في الكهرباء والمياه للمنطقة،  الى جانب عدم تشييد المدارس والمساجد بالمربع،  فضلاً عن عدم وصول الطرق المعبدة وخطوط الموصلات،  وبعد عدة مخاطبات لمحلية جبل الأولياء تم توصيل شبكة المياه،  إلا أن بقية الخدمات لا تزال في رحم الغيب رفم سداد رسومها بالعملات الأجنبية.

سوق أسود لبيع الوقود

وبحسب حديث أصحاب المنازل بالأزهري مربع 18 لـ( الصيحة)، أن المربع به العديد من المنازل المشيدة المحروسة بخفراء، وقالوا الآن ظهرت بوادر السكن العشوائي والذي بدأ يتمدد بشكل يومي، الأمر الذي جعله بؤرة للجريمة وسوقاً للمخدرات، إلى جانب ظاهرة السوق السوداء للوقود، حيث يتم تفريغ عدد كبير من براميل الوقود بتلك المنطقة في عبوات متفاوتة وبيعها،  الى جانب بيع الخمور البلدية، وقال السكان للصيحة إنهم لا يستطيعون الخروج بعد مغيب الشمس نسبة لعدم استتباب الأمن وعدم وجود مركز للشرطة بالمنطقة، الأمر الذي جعل نسبة السرقات كبيرة جداً.

جهاز حماية الأراضي

وبعد أن عجز أصحاب المنازل عن إزالة تلك التشوهات من المنطقة واستغلالها بصورة سليمه، قاموا بمخاطبة جهاز حماية الأراضي وإزالة المخالفات لتطهير المنطقة من ظاهرة السكن العشوائي والتعديات على أراضي المواطنين، وقاموا بدفع 96 ألف جنيه كرسوم لإزالة المخالفات الموجودة بالمربع، وكان ذلك بتاريخ 5/12/2018مـ وضربت الإدارة موعداً لتنفيذ الإزالات، وكان ذلك بتاريخ 22/12/2019م، إلا أن الإدارة العامة لشئون العمليات لم تنفذ بحجة عدم توفر عناصر شرطية لحماية طاقم الإزالة، مما جعل الأهالي يذهبون الى محلية جبل الأولياء لتوفير عناصر الشرطة والتي قامت بعدة زيارات ميدانية للمربع لدراسة الموقف وتحديد يوم للتنفيذ،  إلا أنهم لم يصلوا إلى حل مع المحلية حتى الآن بحسب حديث أصحاب الأراضي وسكان المربع،  ولا يجدون سوى الوعود فقط حتى الأسبوع الماضي وعدهم الضابط المسؤول بأن بالتنفيذ خلال الأسبوع القادم.

طلب الحماية 

وبعد أن عجز الأهالي عن إزالة التشوهات والسكن العشوائي بالمربع، قاموا بتنفيذ وقفة احتجاجية أمام الإدارة العامة لحماية الأراضي وإزالة المخالفات بشارع الستين بالخرطوم بتاريخ 23/8/ 2020م وأكد لهم المدير العام للإدارة بأنه ليس لديه مشكلة في تنفيذ الإزالة مشترطاً عليهم توفير الحماية من قبل شرطة المحلية.

وعبر الصيحة يناشدون والي ولاية الخرطوم أيمن خالد ومدير شرطة ولاية الخرطوم بالنظر لقضيتهم ووضع الحل الجذري لها حتى يتمكنوا من إكمال خدماتهم والاستقرار في منازلهم وتمزيق فاتورة الإيجارات التي قصمت ظهرهم في ظل الضائقة الاقتصادية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!