الفنانة جليلة عبد الرحمن لـ(الصيحة):

 

تأثرت بالفنان عثمان حسين والفنان صلاح بن البادية

آخر أعمالي أغنية “يا زول بريديك” تم تصويرها  فيديو كليب

دردشة: عائشة الزاكي

تعد الفنانة جليلة عبد الرحمن، واحدة من الفنانات اللائي شققن طريقهن في  مجال الغناء، حيث كانت بدايتها  بالدورات المدرسية، ومن ثم الغناء في محيط الأسرة، وبعد الانطلاقة  الرسمية والغناء في المناسبات الاجتماعية الخاصة.. تعاملت مع عدد من الشعراء والملحنين  ولديها أعمال خاصة.. وكانت حاضرة ومشاركة في المبادرات الخيرية بمجهودات فردية وهي ناشطة في مجال العمل الطوعي.

(الصيحة) التقتها في دردشة قصيرة لمعرفة تجربتها الغنائية، فإلى مظابط الحوار.

ـ بداية حدّثينا عن مشوارك الفني؟

البدايات كانت بالمدرسة عبر المشاركة في طابور الصباح والمشاركات في الدورات المدرسية، وكانت أولى  الخطوات  الغناء في المناسبات الاجماعية في محيط الأسرة، ومن ثم انطلقت إلى الحفلات الخاصة للأصدقاء وغيرهم.

ـ هل الفنانات كانت بدايتهن بأغاني الرواد من هم الفنانون الذين تغنت لهم جليلة؟

بالتأكيد كل فنان في بدايته يتأثر بأغاني كبار الفنانين، والفنانون الذين تاثرت بهم من ناحية أداء واختيار المفردة والموسيقى الفنان الكبير الراحل عثمان حسين، وأيضاً الكاشف لأنهما يمتلكان مقدرة عالية على التطريب والأداء.

 ـ هل لديك أعمال خاصة؟

تعاملت مع عدد من الشعراء والملحنين الشباب منهم الشاعر أنس  فيصل في أغنية (يا زول بريدك)، والشاعر حافظ ربك في أغنية (أكتر حبي) من كلماته وألحانه بالإضافة إلى الشاعر عبد القادر حمدي.

ـ شعراء  تتمنين التعامل معهم؟

الشاعر عبد الوهاب هلاوي، والشاعر مختار دفع الله، كل هؤلاء الشعراء وغيرهم يتمتعون بتقديم الجميل من الكلمات الرصينة.

ـ فنانون تأثرت بهم جليلة؟

تأثرت بالعملاق الكاشف والفنان صلاح بن البادية والفنان عثمان حسين والفنان الأمين عبد الغفار، ومن الفنانات ندى القلعة وفهيمة.

 ـ أين الفنانة جليلة من ثورة ديسمبرة المجيدة؟

ثورة ديسمبر المجيدة بالتأكيد إذا كانت هي نقطة تحول في تاريخ السودان السياسي، بالتأكيد ستكون نقطة تحول في مجال الفن، والساحة الفنية مليئة بالفنانين الشباب وكانوا معتصمين مع الشعب بساحة الاعتصام بالقيادة العامة، وكنت حضوراً يومياً بساحة الاعتصام  مثلي مثل كل الموسيقيين والشعراء وهذا واجبي تجاه الوطن ودور أي فنان إذا دعاه الداعي، ونترحم على أرواح الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن وتحية لأمهات الشهداء.

ـ ما هو دور الفنانين في المبادرات الخيرية؟

يجب على كل فنان أن يكون في مقدمة  المبادرات بل من المفترض أن نقود مثل هذه المبادرات هذا من ناحية، أما عن نفسي فقد شاركت في العديد من المبادرات منها مبادرة “كوررنا” فكنا نعمل على تصنيع وتوزيع المعقمات وتوزيع البوسترات في منطقة شرق النيل، أما الأن  في كارثة السيول والسيول والفيضانات التي دمرت العديد من المدن والقرى قمت أنا ومجموعة صغيرة من  الأصدقاء بمجهود متواضع في توصيل بعض الاحتياجات  التي تتمثل في الملابس أو الطعام بمجهودات ذاتية وقدر المتاح لدينا،  وأنا على أتم  الاستعداد للمشاركة في أي عمل طوعي  في أي زمان ومكان.

ـ المشاركات الداخلية والخارجية؟

ليست لدي مشاركات خارجية، وكل الرحلات الفنية  داخل السودان، رحلات ولائية على سبيل المثال  حفلات بولاية سنار والدمازين وعطبرة وكوستي المناقل وبورتسودان، وكنا بصدد الذهاب  إلى ولايات أخرى لكن جائحة كورونا حالت بدون ذلك، ولكن في الأيام المقبلة لدى  ترتيبات لعدد من الحفلات الجماهيرية.

ـ ماهي آخر الأعمال؟

الآن فرغنا من وضع اللمسات الأخيرة لتجربة أغاني الفيديو كليب الذي تم  تصويرها في عدد من الأماكن في العاصمة المثلثة لأغنية (يا زول بريدك) إلى جانب ثلاثة أعمال أخرى ستكون مفاجأة للجمهور وسترى النور قريباً.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!