أبوعبيدة عبد الله يكتب : لن ينفع الاعتذار

 

المُبررات التي ساقتها الحكومة ممثلة في وزير التربية والتعليم ووزيرة المالية ومدير المناهج بشأن تأجيل العام الدراسي والذي كان مُحدّداً له السابع والعشرون من سبتمبر الحالي إلى الثاني والعشرين من نوفمبر المقبل، مبررات واهية، لا تصدر من مسؤولين يدركون أهمية العملية التعليمية في أي بلد كان.

الاعتذار الذي تقدّم به الوزير والقراي غير كافٍ، من قبله اعتذر عدد من الوزراء عن أخطائهم، لكن إن قَبِل المواطنون تلك الأعذار، فإن التاريخ لا يرحم، خاصة وأنها أول سابقة في تاريخ السودان يتم تأجيل العام الدراسي بسبب عدم طباعة الكتاب المدرسي.

وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي والتي اعتذرت وتنصّلت عن مسؤوليتها قبل يومين من مرتبات أساتذة الجامعات، جاءت اليوم وأكدت عدم قدرتها على تمويل مجانية التعليم خلال هذه الفترة، وللمعلومية مجانية التعليم هذه منصوص عليها في الوثيقة الدستورية التي تحكم الشراكة اليوم بين العسكريين والمدنيين.

أطلق كل مسؤولي الحكومة الحالية بعد أدائهم القسم، خيالهم واسعاً، وأعربوا عن أمانيهم ووعدوا الشعب، ورفعوا سقف طموحه، غلى ابعد حد، مما جعله – الشعب ــ يصبر على حكومة الفترة الانتقالية الشهور الأولى رغم الضائقة الاقتصادية التي كان يُعاني منها، فقد انتشر وسم “شكراً حمدوك” في وقت كانت فيه الأزمات تمسك بطرف كل المواطنين، ولكنهم كانوا ينظرون لغدٍ أفضل.

لكن وبعد عام من الثورة يخرج علينا وزير التربية ووزيرة المالية ومدير المناهج يعتذرون لهم عن تأجيل العام الدراسي.

هل أدرك أولئك المسؤولون تأثير تأجيل العام الدراسي على مستقبل أولئك الطلاب والبلاد بصورة عامة؟

اطلعت على دراسة تقول (إن نظريات علم النفس حدّدت مراحل النمو للطفل، وسن دخول المرحلة الابتدائية بناء على دراسات تربوية، ففي سن 6 سنوات يكون الطفل قادراً على بناء حصيلة لُغوية ومن خلالها يميز بين الأشياء، ويكون قادراً على فهم الحروف، وتجميع كلمات من خلال الملموس والمجرد، بالتالي يبدأ الطفل يشعر بذاته، ويُكوّن علاقات مع الأقران ويختلط في مجتمع الكبار من معلمين وإدارة، وتتشكل شخصية اجتماعية ناجحة، وأن تأخير إلحاق الطفل بالمدرسة، يكون سبباً في عدم متابعة الطفل لمراحل النمو السليمة والتي بدورها تكون سبباً رئيسياً لتراجع بعض الجوانب التي من المفترض أن يمارسها مع أقرانه).

إن سارت الأوضاع على ذات النهج وعدم المبالاة ووضع التقديرات الصحيحة والواقعية، فإن العام الحالي سينتهي دون أن يمسك أي طالب قلماً أو معلماً طبشيرة، وحينها لن ينفع اعتذار الوزير.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!