معهد بريطاني يرهن دعم المجتمع الدولي للسودان بتوافق المدنيين والعسكريين

 

الخرطوم- محمد جادين

رهن مركز أبحاث بريطاني معني بدراسات الحكم، حصول السودان على دعم مالي كبير ومساعدات من المجتمع الدولي لنجاح الفترة الانتقالية بتوقيع سلام شامل بين الحكومة والقوى السياسية والحركات المسلحة، والتوافق بين المدنيين والعسكريين.

وقال مدير مشروع “الناس والسلطة والسياسية في السودان” بالمعهد البريطاني أنطون لين في ورشة بفندق السلام أمس، لعرض دراسة المعهد عن أوضاع السودان منذ سقوط النظام البائد، إن المجتمع الدولي لا يستطيع حتى الآن فهم الطريقة التي تعمل بها الحكومة الانتقالية بالبلاد، وأنه مازالت غائبة عنه معلومات أساسية عن الأوضاع الحقيقية، وأضاف “كان السودان مغلقاً خلال الفترة الديكتاتورية في عهد البشير ما وضع السودان في عزلة تامة حجبت المعلومات الأساسية عن جيل كامل من الدبلوماسيين لثلاثين عاماً”، وأشار إلى أن المعلومات المتوفرة خلال العهد السابق كانت إما عن طريق حكومة البشير أو الفارين منها.

وفي سياق آخر، أوضح لين، أن نظرتهم لقوات الدعم السريع في السابق كانت تمثل عائقاً كبيراً أمام تعامل المجتمع الدولي مع السودان، وأشار إلى أن الاتهمات الموجّهة لها لم يتم إثباتها بدليل قاطع حتى الآن، وقال “ليس هنالك سبب لعدم الشعور بالراحة من المجمتع  بشأن التعامل مع السودان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!