محمد محمد خير يكتب: مشكلتنا في السلم الخماسي..!!

 

عندما تسأل المهتمين بشأن الفنون الغنائية والموسيقية من فنانين وأكاديميين ونقاد صحفيين عن ضمور مساحة الأغنية السودانية في المحيط العربي، يجيبون إجابة واحدة، ظلت ثابتة ومتجددة وراسخة وهي “السلم الخماسي” فالأذن العربية لا تألفه والوجدان العربي لا يهفو إليه!

تلك معضلة شكَّلت حاجزاً وحجاباً بين فنوننا والرقعة العربية وجعلت فن الموسيقى في بلادنا محصوراً في النطاق المحلي جدا لأن “السلم الخماسي” يكبحه ويجعله غير قادر على النفاذ والامتداد.

صباح أمس ظلت قناة العربية تروِّج لمسابقة الـM.B.c التي يتسابق عليها مغنون شباب على مدى أشهر، ليتوج أحدهم أميراً للغناء العربي، لم يشارك في هذه المسابقة أي فنان سوداني منذ بداياتها حتى طورها الأخير والمشكلة هي “السلم الخماسي”!.

بدأت- وفي النفس حسرة- أطوف بجنس آخر هو الأدب، وجدت أنه لولا جهد البروفيسور العلامة عبد الله الطيب في كتابه “المرشد لفهم أشعار العرب وصناعتها” وروايات الطيب صالح وأغنية أم كلثوم التي كتب شعرها الهادي آدم، والعلاقة الشخصية بين العقاد ومعاوية محمد نور، وحملة العلاقات العامة التي يقوم بها أمير تاج السر لرواياته، لما عرف الأدب العربي عنا شيئاً، أحيي هنا الشاعرة روضة الحاج التي أثبتت أننا من أعمدة الشعر العربي والثقافة العربية الإسلامية.

لقد أثبت الدكتور محمد إبراهيم الشوش أننا نستطيع أن نعزف على أكثر من سلم حين كان رئيساً لتحرير مجلة الدوحة التي كانت في عهده رئة المثقفين العرب وبستان الإبداع الشعري والنثري، وسار على سلم الشوش الفنان إبراهيم الصلحي الذي سيعرض لوحاته في الثاني من يوليو القادم بـ”تيد قالري”، وتقديراً لمكانته التشكيلية العالمية قررت اللجنة المنظمة لهذا المعرض أن يعرض لوحاته جوار لوحات بيكاسو!

في هذا الميدان أيضاً برز فنانون تشكيليون سودانيون بفوزهم بجائزة “نوما” اليابانية لرسومات الأطفال وهي جائزة تشكيلية كبيرة، وهم.. سيف اللعوتة، محمد عامر جابر، حسان علي أحمد، صلاح المر، محمود جاه الله وصلاح إبراهيم.

بدا لي أن مشكلتنا مع “السلم الخماسي” ليست في ازورار الموسيقى والأغنية السودانية عربياً، إنها أيضا في السياسة والخدمات، فكوننا لم نكتب دستورنا الدائم منذ فجر الاستقلال حتى اليوم فهذا أيضا “سلم خماسي” والأمطار التي تصدمنا بعد نهاية الصيف بعد “الملالة” التي تحرق دماءنا وجلودنا وأعصابنا، فتهطل الأمطار وتمتلئ البرك ويكثر الباعوض وتنتعش “القعونجات” ذلك أيضاً مما يقع في قلب “السلم الخماسي”.

يوم الجمعة كنت أشاهد حلقة عفراء فتح الرحمن مع يوسف الكوده كان حديثه يجسد “السلم الخماسي” ويرسم صورة باسمة (لمحمدية)، فهو من جاء بجماعة أنصار السنة للإنقاذ ثم اختلف مع الإنقاذ وترك لهم أنصار السنة ، ثم كوَّن حزباً ثم بارك دعوة (الفجر الجديد)، لكنه أعلن أنه على استعداد ليكون وسيطاً بين الجبهة الثورية والإنقاذ، أليس هذا هو “السلم الخماسي”؟!

تغنى الكابلي “للمتنبئ “ما لنا كلنا جويٍ يا رسول” وتغنى للعقاد “شذى زهر ولا زهر” لكن الأذن العربية لم تطرب والسبب “السلم الخماسي”!

وانتشرت في الحقبة الجارية ظاهرة تعدد الزوجات وصار للظاهرة منابر ودعاة لأغراض دفاعية وعسكرية وفي تقديري أن ذلك أيضا يعود “للسلم الخماسي”!.

من إرشيف الكاتب

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!