متاريس وعقبات السلام.. تحديات التنفيذ!

 

تقرير / نجدة بشارة

رغم شلالات الفرح والدموع الغزيرة التي ذرفت عقب التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق السلام الشامل بين الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية في جوبا، بحر هذا الأسبوع، إلا أنه وفقاً للمعطيات فهناك العديد من المتاريس والعقبات التي تقف عقبة كؤوداً أمام هذا السلام القادم من عمق الصراعات.. ويشير ذلك، إلى أن عرس السلام لم يكتمل، ولأن الباب ما زال مفتوحاً، فإن شيطان التفاصيل قد يجد  طريقه لمصفوفة التنفيذ ويشكل جملة جديدة من التحديات والعقبات، خاصة  في حال وضعنا في الاعتبار وجود تجارب لاتفاقيات سابقة مشابهة فشلت في إنهاء الحرب  بعدد من مناطق النزاع، وخصوصاً في إقليم دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق. ويدخل الاتفاق حيز التنفيذ عقب التوقيع النهائي عليه في غضون أسبوعين، كما خُطّط له من قبل  الأطراف الموقعة، وذلك بعد الفراغ من إعداد مصفوفة زمنية للتنفيذ، تشمل البنود  السياسية والأمنية والاقتصادية، الشيء الذي يرسم بدوره علامة وإشارات سوداء على المشهد السياسي تنبئ بنقصان هذا الاتفاق رغم الفرح الغامر! .

نواقص الاتفاق

ولعل أولى العقبات تمثلت في غياب حركتين رئيسيتين عن التوقيع، الأولى “الحركة الشعبية فصيل عبد العزيز الحلو” وهي حركة تسيطر على أجزاء واسعة من ولاية جنوب كردفان، وتُصنف على أنها الأكثر عدة وعتاداً من بين كل حركات التمرد، أما الحركة الثانية فهي “حركة تحرير السودان فصيل عبد الواحد محمد نور”، وتحظى بثقل شعبي نسبي في دارفور، خاصة وسط النازحين واللاجئين.

ويرى في ذلك  رئيس حركة جيش تحرير السودان د. الريح محمود جمعة في حديثه  لـ(الصيحة)، إن السلام الذي تحقق بمنبر جوبا ناقص، نسبة إلى إن حركات ذات ثقل وقواعد جماهيرية عريضة لم تشارك بالمنبر، وأردف بأن نقصان السلام سيؤثر سلباً على الفترة الانتقالية، وقال: نخشى إعادة تجربتي أبوجا والدوحة..

الإرادة والميزانية

وأشار المحلل السياسي والمراقب للعملية السلمية د. صلاح الدومة، أن تتفيذ مصفوفة السلام تحتاج لإرادة قوية، ، وبالتأكيد أن التوقيع له ما بعده من الترتيبات الأمنية وجمع السلاح وإغلاق الحدود، وأشار لـ(الصيحة) إلى تحدي ضعف الموارد المالية للدولة “الميزانية” وانهيار اقتصادها، ربما قد يشكل تهديداً آخر أمام تنفيذ اتفاق السلام.

تحديات أمنية

وكان رئيس حركة العدل والمساواة جبريل قد أوضح في حوار نشر  بـ”الصيحة” أن  المرحلة الأصعب الآن تتعلق بالمسألة الأمنية، حيث تحتاج إلى موارد في تحريك القوة غير احتياجات المدارس والمياه والكهرباء والمراكز الصحية. ولو أن هناك من يقول إن التوقيع على الاتفاقية، خلاص السلام أتى يكون يكذب عليك وعلى نفسه، نحن في بداية طريقنا لعبور التحديات الكبرى وأمامنا “كباري” كبيرة، وذلك كله لأننا نريد السلام.

قفزة ولكن  

القيادي بحركة العدل والمساواة أحمد عبد المجيد دبجو، قال لـ(الصيحة)، إن الاتفاق في حد ذاته خطوة مهمة وقفزة عالية للأمام، ولكن هنالك أربع عقبات قد تواجه التنفيذ الفترة القادمة، وأشار إلى بند داخلي وخارجي لابد من أن تعمل بتناغم لإنزال السلام لأرض الواقع، وحتى يؤتي أكله أولى هذه التحديات التمويل والذي يقابله التزام من الأسرة الدولية، والحكومة الانتقالية لتمويل مشروعات السلام، ثانيا إلحاق الرافضين من الحركات وهم نوعان، جزء كان من ضمن العملية التفاوضية مثل حركة الحلو؛ وآخر ظل متعنتاً عن الجلوس إلى طاولة جوبا، وهي حركة نور، وهذا تحدي إلحاق هذه الحركات لتكون جزءاً من الفترة الانتقالية.

البيئة والعدالة  

وأشار دبجو إلى أن  البيئة السياسية تحتاج إلى مراجعة شاملة، بفرز أكوام العمل السياسي، بين المطالب الخاصة والعامة من خلال تجميع كل أصحاب المطالب كفاعلين سياسيين ليكونوا كحزمة واحدة لتسهيل التنفيذ؛ ثم أخيراً مسألة التطبيق مع مراعاة التجارب السابقة وبواطن الخلل حتى نحظى بتجربة ديمقراطية. ثم هنالك مسألة العدالة والتسوية السلمية وتوزيعها بين الجميع وإنهاء الصراعات المسلحة، وإذا لم يتم السلام الداخلي الشامل؛ فإن الضغوط الإقليمية والدولية قد تؤدي إلى سلام جزئي منقوص يعرقل الشروع في عمليات بناء التعافي، بل يكون مدخلاً لصراعات ونزاعات مسلحة جديدة، لذلك يجب ن تكون مرحلة ما بعد التوقيع لبسط قوة وهيبة الدولة وهذا يتأتى باستيعاب مطالب الجميع أياً كانت انتماءاتهم أو خلفياتهم  أو المناطقية.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!