مؤتمر الرياض.. حلول دولية بعيون عربية

 

الخرطوم: مريم أبشر

تبنّت الرياض نهاية الأسبوع الماضي مؤتمراً لأصدقاء السودان شاركت فيه حوالي (26) دولة ومنظمة  عبر تقنية الفيديو كونفرنس, ترأسه وزير الخارجية السعودي سمو الأمير فيصل بن فرحان, تبارى فيه المتحدثون بكلمات داعمة ومحفزة لخطى الثورة السودانية ممثلة في حكومته الانتقالية التي تفصلها أيام قليلة عن الاحتفال بذكرى توقيع الوثيقة الدستورية الأساس للفترة الانتقالية, واعتبر مراقبون تبني المملكة للمؤتمر وإدارته بواسطة وزير خارجيتها ضمانة مهمة وأساسية للدول والمنظمات الدولية التي لا زالت تراودها الشكوك حول مقدرة السودان بوجهه الجديد مساعدة قاصديه للاستثمار في توفير البيئة الملائمة الاستثمارية والأمنية المشجعة للدخول في مثل هكذا استثمارات قد تعود بالنفع على الطريفين، بجانب العمل على إعادة السودان للاندماج في المجتمع الدولي في كل الأوجه.

خلاصات مهمة:

تبنّى المؤتمر جملة من التوصيات المهمة على رأسها جدولة وإعفاء ديون السودان، ودعوة الأطراف غير المشاركة للانخراط في العملية الحالية الجارية في دولة جنوب السودان منذ نوفمبر 2019، وفرض عقوبات على المستمرين في الممانعة، وأمن كل المشاركين في المؤتمر على التزامهم ورغبتهم الشديدة في تقديم الدعم لتنفيذ عملية السلام في السودان من خلال عمليات إعادة البناء والإعمار والدمج والتسريح ونزع السلاح وعودة النازحين واللاجئين وعمليات التنمية والإعمار التي تُعالج جذور النزاعات، وتطرق أصدقاء السودان لآلية دائمة لمتابعة تنفيذ اتفاق السلام ومراقبة تنفيذه، فضلاً عن التأكيد على الدعم السياسي للعملية الانتقالية في السودان وتحقيق رغبة الشعب في بلد يعمه السلام المستدام والتحول الديمقراطي عبر الانتخابات الحرة، ودعا المؤتمر لمفاوضات سلام شاملة تفضي لاتفاق مستدام ومعالجة لجذور المشكلات مع تعزيز سيادته ووحدته الوطنية.

 

ترحيب وقلق

خصَّ مؤتمر الرياض المشاركين من قادة الجبهة الثورية في المؤتمر ممثلة فى رئيس حركة تحرير السودان “مني مناوي”، وفريق الوساطة من جنوب السودان في اجتماع “أصدقاء السودان” في الرياض، مشيداً بالتقدم المُحرز في محادثات السلام حول دارفور، وجنوب كردفان، والنيل الأزرق، والمسارات الشرقية والوسطى والشمالية، داعياً إلى سرعة إبرام اتفاقية السلام.

وعبّر أصدقاء السودان عن قلقهم من بقاء بعض الأطراف خارج عملية السلام ودعوها للانخراط في التفاوض باعتباره الوسيلة الوحيده للحل، وأن يكون التفاوض بحسن نية، فضلاً عن الامتناع عن تقديم مطالب قد تأتي بنتائج عكسية لعملية السلام.

ونبه أصدقاء السودان حركات الكفاح المسلح بأن أي عرقلة سوف تطيل معاناة السودانيين، وأن تبعات ذلك ستُلاحق جميع المُعرقلين لعملية السلام وتطبيق ميثاقه، ولفت للتحديات الاقتصادية التى تواجه العالم بسبب جائحة كورونا وإعطاء الأولوية لمطالب تحقيق السلام من أجل الوصول لحلول مقبولة.

حمدوك: شكرًا المملكة

رئيس الوزراء عبد الله حمدوك عبّر في كلمة مقتضبة ألقاها في المؤتمر عن امتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز  ومجلس وزرائه، وصاحب السمو الملكي وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان على الاستضافة الكريمة لمؤتمر أصدقاء السودان التاسع.

وقال إن حكومته ستحتفل بمرور عام على توقيع الوثيقة الدستورية التي مكنت من تشكيل حكومة انتقالية لتحمل مسؤولية قيادة السودان والمضي قدماً نحو وقف الصراع ورد المظالم وإحلال السلام، وعبر عن شكرة لشركاء السودان، ولفت  للتحديات التي تواجه الحكومة أبرزها الأزمة الاقتصادية التي زادت جائحة كورونا من حدتها، وذكّر بأن استكمال هياكل الانتقالية تمضي بصورة جيدو، وأن تقدمًا قد أُحرِز فى عدة قطاعات أهمها الأمن والإصلاح القانوني، فضلاً عن الإصلاحات الاقتصادية التي يجري تنفيذها الآن، ووضع حمدوك الشركاء في الصورة حيال المفاوضات مع واشنطن لإزالة السودان من قائمة الإرهاب والرفع الكامل للقيود الاقتصادية، واعتبر وجود حركات الكفاح المسلح ضمن اجتماعات أصدقاء السودان لأول مرة  دليلاً واضحاً على التصميم والعمل معًا لإنجاح هذا الانتقال.

فرحان: سنعمل ما بوسعنا لدعم الخرطوم

من ناحيته، أكد صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية  السعودي، دعم المملكة الكامل لإنجاح حكومة الفترة الانتقالية وتحقيق آمال وتطلعات الشعب السوداني المشروعة في الحرية والعدالة والسلام، وأضاف فرحان: “نحن نعي أن الطريق لتحقيق السلام المستدام والتنمية والازدهار في السودان محفوف بالتحديات والصعوبات، إلا أنه السبيل الوحيد لإنقاذ السودان من محنته”.

وشدّد على أهمية احترام سيادة السودان واستقلال قراره ومعالجة الأسباب الجذرية للنزاع في سبيل الوصول إلى سلام شامل يعزز وحدته الوطنية وأمنه الإقليمي. ورحب بشركاء السلام ودعا  للتحلي بالمسؤولية أمام هذه الفرصة التاريخية لتحقيق الأمن والعدالة والسلام المستدام وتغليب المصلحة الوطنية على أي خلافات أو نزاعات, باعتبار أن التنمية والإصلاح الاقتصادي ترتبط بالسلام وأكد أهمية  مواصلة الدعم من جميع الشركاء للحكومة الانتقالية في سبيل التنفيذ الفاعل للإصلاحات الاقتصادية في الوقت المناسب، والسعي للبدء للتخفيف من ديونه في إطار العمل مع البنك وصندوق النقد الدوليين مثمناً جهود واشنطن في إزالة اسمه من قائمة  الإرهاب الذي يعد أساساً للإصلاحات الاقتصادية، واعتبر فرحان دعم السودان في الوقت الراهن استثماراً هاماً للحفاظ على أمنه وسلامة المنطقة، وأضاف: سنعمل ما بوسعنا من أجل ذلك.

وزير المالية المكلف: التركة ثقيلة

وزيرة المالية المكلفة د. هبة محمد علي، امتدحت الرياض على  العم المتواصل للثورة السودانية،  وكل شركاء السودان، لافتة إلى أن السلام يمثل أولوية، ونبهت لتركة الديون المثقلة التي ورثتها الحكومة من النظام البائد، مؤكدة عزم الحكومة على إجراء إصلاحات هيكلية للاقتصاد.

الناطق باسم الحكومة: مؤتمران آخران لدعم الانتقالية

الناطق باسم الحكومة فيصل محمد صالح، ثمن دور المملكة والشركاء، وقال إن مؤتمر الشركاء التاسع  ركز على قضية تحقيق السلام المستدام، ومثل عنواناً له، لافتاً لمشاركة حركات الكفاح المسلح والتزامهم بالتفاوض الجاد من أجل الوصول لسلام دائم، وأكد كل المشاركين دعمهم للحكومة وعملية السلام وتقديرهم للدور الذي تقوم به جوبا، وكشف عن رغبة باريس في إقامة مؤتمر آخر لإعفاء ديون السودان، فيما عبرت برلين عن الحاجة لعقد مؤتمر آخر لدعم الإصلاح الاقتصادي.

التعايشي: إيجاد حلول لنزاع دارفور واجبنا

عضو المجلس السيادي محمد حسن التعايشي، توجه في كلمة للمؤتمر بالتقدير للمملكة والشركاء، وأشار للعنف  الذي واجهته دارفور والاضطرابات التي تعيشها حتى الآن، وقال: واجبنا إيجاد الحلول لها ومحاسبة المتسببين فيها، وامتدح التقدم المحرز في مفاوضات جوبا بما فيها ملف الترتيبات الأمنية.

قيادي بتجمع المهنيين: نحتاج مساعدات وفق مواصفاتنا 

الأستاذ الوليد علي أحمد القيادي بقوى الحرية والتغيير، ثمن دور المملكة وكل شركاء السودان، واعتبر في حديث لـ”الصيحة”، أن كل المؤتمرات التي عقدت بشأن السودان بما فيها مؤتمر الرياض تعد إيجابية لجهة أنها تؤكد عودة السودان للمجتمع الدولي غض النظر عن الفوائد المالية مشروطة أو السياسيةن فيها نظر ستخضع للتقييم وأضاف لـ”الصيحة”: نحن كسودانيين نختار ما يلبي حاجاتنا، وزاد: مبدئياً مشاركات السودان وعودته للمجتمع  الدولي  سواء في المنصات الأممية أو المؤتمرات بدأت منذ فترة، وقال: نرحب بكل من يرغب في مساعدتنا في بناء أساس السودان الذي نريد ووفق المواصفات التي نحددها، وقال: نأمل في دعم سياسي ومالي من الشركاء يراعى الظروف والتطلعات التي يحتاجها إنسان السودان.

 

 

 

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!