رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي لـ(الصيحة) (1)

 

*/ حمدوك جديدٌ على الحكومة السِّياسيَّة وهو الآن (يتعلّم)

*/ السُّودان فيه عناصر شريرة وسيلتها في العمل السِّياسي “الاغتيالات”

*/ بتعيين الولاة.. الانتقالية وضعت العربة أمام الحصان

*/ نحتاج إلى قومية خارجية لإنقاذ السُّودان من الدولة الفاشلة

*/ انتقدنا الحكومة في سفر كاودا وتعويضات المُدمِّرة كول

*/ ليس لدينا علاقة لصيقة بالحكومة ولكننا ندعمها بالمُناصحة

*/ تجمُّع المهنيين أيديولوجي ومُنحازٌ إلى الحزب الشيوعي

حوار- عوضية سليمان

تصوير- محمد نور محكر

لم يكن الجلوس سهلاً مع الحبيب الصادق المهدي بداره في أم درمان، تلك الدار التي تتوشح بصباح باكر خريفي هادئ، يكسوه شعارات الحزب (الخنجرية) التراثية والآيات القرآنية ذات المعنى والدلائل التي تشعرك بأن العراب – المهدي – موجود بالداخل في الطابق العلوي بجوار مكتبته وأوراقه التي ترقد ناعسة في جنبات المنزل، الذي يشعرك أيضاً بأن مهندس السياسة الذكية والمكرية مُلمٌ بكل معنى وحرف ونقطة وتنوين داخل الكتيبات التي تلازمه.. دلفنا إليه وفي مخيلتي كم سؤال ورهبة، لكن سرعان ما ذهب ذلك عبر استقباله وهدوئه وأدبه السياسي الجم…

وجدته سياسياً مُبحراً، مُلماً بكل أنواع وأشكال السباحة السياسية في بحرها الهائج، جلست إليه وتمتلكني ما يدور في مخيلة الجميع “إنه يعرقل ويُريد السُّلطة” ولكن رفضه لمُشاركة حزبه في الانتقالية بعد أن وافق عليها كان عندي بمقياسين، لكن ترسّخت لديّ بعد أن أكملت لقاءه به، إنه يحمل هَمّ البلد ويُريد المصلحة التي تعبر بالانتقالية، بينما يركز على برنامجه المُجتمعي الجديد.. أقرّ بوجود مُشكلة مع الحكومة حول التعيينات، وراهن على مُستجدات حول تعيين الولاة، واستنكر وجود علاقة خاصة مع الحكومة واكتفى بالمناصحة.. فإلى ما قال الإمام:-

*حزب الأمة أثار جدلاً حول تصريحاته الرافضة للمشاركة بعد أن أكدها فيما سبق، ما سر ذلك والهدف منه؟

أي قوى سياسية أو مدنية دورها هو التصدي للقضايا، وحزب الأمة جُزءٌ من الحرية والتغيير ورأينا أن الفترة الانتقالية تُعاني من إخفاقات كثيرة، لذلك قدمنا مشروعا اجتماعيا جديدا والهدف منه البحث في مؤتمر جامع، ونشاط الحزب الآن كله يعمل التعبئة والدعوة لمؤتمر جامع.

*ما هي الدوافع المباشرة؟

أنتم تعلمون أن الحكومة الانتقالية أرادت أن تعين ولاة مدنيين، ونحن أرسلنا لهم وفداً ليقول لهم ان لا تضع العربة أمام الحصان، ولا بد من وضع الحصان أمام العربة، لذلك يجب أن نعمل على قانون تشريع الولاة ثم يُعيّن الوالي.

*لكن الحزب رافضٌ لكل المُشاركات، تعيين الولاة وتعيين الوزراء وانسحب من قوى الحرية والتغيير، هل الحزب يُريد مشهدا مختلفا في الساحة السياسية؟

كل واحدة لها أسبابها.

*ماذا عن مجلس الوزراء؟

حل من دون مشاركة وتعيين من دون مشاركة، والحزب رفض عدد من تم تعيينهم وهذا الأسلوب مرفوضٌ، وهذا ينبغي أن يكون جزءا من الاتفاق وما دام ليس هنالك اتّفاقٌ لا تُوجد مُشاركة.

*لماذا؟

مُفترض مجلس الوزراء يشرح للحاضنة السياسة بما يُريد فعله عبر تفاهم وليس مُفاجأتهم.

*لا يعجبك هذا المشهد؟

نحن عايزين مشهدا سياسيا جديدا عبر العقد الاجتماعي الجديد، والى ان يحدث ذلك فعلى الحكومة المدنية التي نُؤيِّدها لا بد لها من أن تجيد عملها وتجري التشاوُر مع الحاضنة السِّياسيَّة.

*لم يتم تشاوُرك ومع ذلك قلت رأيك هل أنت تحاول إطالة الأمر إلى أن تأتي الانتخابات؟

الانتخابات ستأتي بعد نهاية الفترة الانتقالية والكثيرون يقولون عنا، إننا نسعى لاستعجال الانتخابات، ولكن هذا غير صحيحٍ، نحن مع الفترة الانتقالية حتى تنتهي واذا تحدثنا عن انتخابات نقول إن حزب الأمة لا يطالب بإنهاء الفترة الانتقالية إلا بعد نهاية مواعيدها.

*إذن ماذا يُريد الحزب من الفترة الانتقالية؟

الحزب يريد إبرام اتفاقية سلام وإصلاح النظام الاقتصادي وتكوين مفوضيات لها مهامها، وتتكوّن هذه المفوضيات لتقوم بعملها، وهُنالك قضايا كبيرة تحتاج إلى قومية وهُنالك، مُؤتمرات قومية مُفترض أن تستمر في الفترة الانتقالية حول العلاقات الخارجية ويُقرِّر السودان مَصلحته، ونحن نتطلع للفترة الانتقالية أن تغطي مهمّتها لإنقاذ السودان من حالة الدولة الفاشلة التي ورثناها من النظام السابق.

*القضايا كثيرة ماذا تقصد؟

الإدارة.

هل رفضكم الدائم في المُشاركة بمثابة كرت ضغط على الحكومة للوصول إلى هدفٍ مُعيّنٍ؟

رَفضنا يدل بأنّنا نَسعى للإصلاح ولا يَكُون جُزئياً، وإنّما يَكُون عن طَريق العقد الاجتماعي الجديد ويبحث في مُؤتمرٍ أسَاسي، ليُعالج كل القضايا والمطالب التي قدّمها العقد.

*مَرّ عَامٌ على الفترة الانتقالية ولم نعبر؟

صحيحٌ.. لذلك نحن علينا التصحيح والتصويب، وإصلاح هذه المرحلة عن طريق العقد الاجتماعي الجديد، وهدفنا إصلاح الفترة عن طريق العقد وتمّ طرح ذلك وأوضحنا معالمه، ونقترح أن يناقش في ما نسمِّيه (بمؤتمر أساسي).

*هل الحزب قريبٌ من الحكومة عبر رأيه وأفكاره؟

لا.. وليس لدينا علاقة خاصة مع المكونات الحالية في الحكومة ولكن ندعم التحالُف المدني العسكري، ونرى أنّ موقفنا تأييد لمُؤسّسات الفترة الانتقالية بصورةٍ أساسيةٍ، ولكن هذا تأكيدٌ ومعه مناصحة وليس هنالك علاقة لصيقة.

*رأيك الشخصي في حمدوك نفسه؟

صَمَتَ بُرهةً وقال: حمدوك شخصٌ مُؤهّلٌ وجاء من موقع دولي وكان فيه مُحترماً ويُحظى بتأييد القوة الثورية.. ولا شك أنه جديد على الحكم من زاوية سياسية، وهذا يعني أنه يتعلم ويتدرّب أثناء العمل.

*مع ذلك واجه نقداً لاذعاً من المُواطنين؟

نصف الناس أعداء، عندما تم اختيار ولاة وحكام والإنسان المسؤول يجلب له القدح والمدح وهو حتى الآن يُحظى بتأييد عام، وأن العقد الاجتماعي يُساعد رئيس مجلس الوزراء في تنفيذ المهام التي أوكلت له.

*ما رأيك في حادثة اغتياله؟

للأسف.. السودان الآن توجد فيه عناصر شريرة وسيلتها في العمل السياسي “الاغتيالات”.. والسودان حتى الآن برئٌ من الاغتيالات الموجودة في دول الجوار.

*موضوع تعيين الولاة، الحزب ادلى برأيه ولكن حمدوك لم يلتزم بالرفض، ما رأيكم؟

ما حصل هو الآتي: أرسلنا وفدا كبيرا الى رئيس مجلس الوزراء ليقول له يجب ألا يعين ولاة قبل ما يصدر قانون يحدد صلاحياته، ولا يمكن ان تعمل تعيينات دون أن يصدر قانون الولاة.. وكان هذا خطأ، والخطأ الثاني، هنالك ولايات لا يَجُوز أن تدخل في المُحاصصة لأنها في مناطق حدودية تحتاج لولاة لديهم قبول.. وحددنا سبع ولايات، بجانب أن ولاية الخرطوم يجب أن تعامل بأنها “ولاية سوبر”.

*مُقاطعة.. ماذا تعني بالسوبر؟

الخرطوم مركز الحكم بها كل الوزارات ورئاسات العمل الرئاسي والدبلوماسي، والأمني.. ومَن يُختار لها يجب أن يكون له تجارب كبيرة وقبول واسع، وإذا ما رُوعيت هذه المُسلّمات مع إصدار القانون، هنالك أيضاً ثلاث ولايات فيها هشاشة وخصوصية، أما بقية الولايات لا مانع أن تكون فيها مُحاصصة بين القوى السياسية المؤيدة للحكومة، كما أن من يؤتي به يجب أن يكون لديه اهتمامٌ بخط الثورة.

*ألم يلتزم رئيس مجلس الوزراء بذلك ولذلك رفضتم؟

قال إنه يريد أن يدرس الموضوع ويرجع لنا، ونحن انتظرنا ولم يرجع وقرر التعيين، وحزب الأمة رفض المُوافقة.

*لم تجب سيادة الإمام مَاذا سَيفعل الحزب تجاه ذلك؟

سوف ندرس الفكرة وهُنالك مُستجداتٌ، وعلى أيِّ حالٍ لا نُوافق على إجراءات رئيس مجلس الوزراء.

*هل الحزب يطمع في سلطة أكبر من ذلك فجاء الرفض؟

“القلتو ليك دا كله ما كفى” نحن نتحدّث عن قضية وطنية.

*معذرة السيد الصادق.. بصراحة هل تطمعون في سلطات أكبر؟

هنالك من قال إنّ حزب الأمة طالب بتسع ولايات، ولكن أقول هذا كلام فارغ، ونحن لم نطالب بعددٍ مُعيّنٍ، والدليل على ذلك تحدثنا عن الولاة بأوصاف وتوضيح في العدد والهشاشة من أجل الإبعاد عن المُحاصصة، مثلاً الخرطوم “ولاية سوبر” تبعد من المُحاصصة ونحن انتقدنا قانون الحكومة مُقارنةً بالقانون الذي قدّمناه، وأعتقد أنّ القانون الذي تم تقديمه من طرفنا أصلح، لذلك تُوجد مُشكلة بينا وبين الحكومة المدنية حول هذه التعيينات.

*أليست لهذه المشكلة حلول؟

الحزب سوف يبحث على أي حال ونرى ماذا نفعل.

*في تقديرك ما الذي يجري داخل تجمُّع المهنيين؟

ببساطة شديدة، التجمع لعب دورا مهما في الثورة. ومن المعلوم أن تجمع المهنيين في داخله تجمعات ايديولوجية مختلفة، وحديثنا كان واضحاً ما في حاجة اسمها استمرار لتجمع المهنيين، وكان يجب أن يتحوّل الى نقابة لتصبح مفتوحة ويكون كل المهنيين أعضاءً فيها، واذا رأى المهنيون أنهم يريدون تكوين حزب سياسي، فليكونوا حزباً مثل حزب العمال في بريطانيا.

*الصراع الدائر حولهم أهو صراع مصلحة أم صراع قيادات؟

لا شك أنه صراعٌ أيديولوجي، السكرتارية التي تم تكوينها منحازة للحزب الشيوعي ولديهم تحفظ حول هذا الموضوع.

*الصادق المهدي يجمع بين السياسة والمُعارضة؟

ما عندنا الشك ونحن مع الحكومة، لكن، معية مرتبطة بالمناصحة وليس معية بالهات (ترلة) ونحن مع التأييد العام.

*أهذه مُناصحة غير مُلزمة؟

معليش رئيس الوزراء عندما أرسل الخطاب القومي الى الأمم المتحدة انتقدناه وبعدها صوّب الإجراء، كما انتقدناه عندما ذهب إلى كاودا بطريقة فيها تنازل عن رمز السيادة.

*وكيف تعامل الحزب مع تعويضات المدمرة كول، أليس هنالك انتقاد من طرفكم؟

نعم انتقدنا التعويض لجرائم النظام السابق، وان الدخول في هذا الإشكال سوف يدخلنا مع القضاء الأمريكي في مشاكل إضافية، ونحن ليس لدينا أي صلة بجرائم اُرتكبت في عهد البشير.

*هل تعتبر ذلك تخبطات وغلطات الفترة الانتقالية؟

بالضبط .. ومثل ما قلت لك نحن مؤيدون للفترة الانتقالية والتحالف العسكري والمدني، ولكن هذا التأييد ليس مطلقاً بل مصحوب بالمناصحة ونأمل الاستجابة له.

*ما هو موقفكم من الوثيقة الدستورية؟

بصراحة شديدة ظهرت فيها عيوبٌ وتُعتبر صالحة لفترة قصيرة واقترحنا البديل الذي يعالج إصدار دستور انتقالي.

*وماذا عن تمديد الفترة الانتقالية؟

مرفوضٌ جُملةً وتَفصيلاً.

*الأسباب؟

نرفض تطويل أو تقصير الفترة الانتقالية.

*لماذا؟

الثورة هدفها ديمقراطية وتعني ولاية الشعب بالشعب، والقوة لا تستطيع أن تكون نائبة عن الشعب.

///

في الحلقة القادمة

ماذا قال الإمام الصادق عن الخلافات مع المُكوِّن العسكري؟ وسحب ملف البشير واعتقال موسى هلال، والخلافات داخل القصر السيادي؟ ولماذا اعتذر عن سُؤال يختص بأبناء الترابي؟ وماذا قال عن زيارته إلى الإمارات ومَا حَقّقه فيها؟!

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!