الطلاق… وقع القدر واختلفت الأسباب

 

تقرير: عفراء الغالي

في الآونة الأخيرة انتشرت ظاهرة الطلاق بصورة لافتة، وارتفعت معدلاته بالمجتمع السوداني بصورة مخيفة، الأمر الذي ينذر بخطر مجتمعي قادم. فالطلاق تدمير وتفكيك للأسرة كما يقول البعض خاصة الخبراء منهم، وفيه تعيش المطلقات معاناة اجتماعية واقتصادية ونفسية إذا يعش ويترقبن مستقبلهن المظلم، بينما يعيش الأطفال في هوة من الضياع..

لأهمية الموضوع لدينا ولصحة مجتمعنا وسعياً لتماسكه وحمايته من التفكك والضياع، كان هذا الاستطلاع لمناقشة القضية ومعرفة الأسباب وإيجاد الحلول، فماذا قال الجميع في إفاداتهم.

أسباب متعددة

في البداية تحدثنا إلى عدد من المطلقات لمعرفة الأسباب، ومعظمهن أجمعن على أن العامل الاقتصادي هو السبب الرئيس في الطلاق خاصة لدى أصحاب الدخل المحدود، وأخريات أشرن إلى أن الاختلاف هو السبب وعدم المسؤولية وتقبل الآخر والتفاجؤ بأزواجهن وأخلاقهم بعد الزواج، وفي نماذج أخرى كان الطلاق بسبب تدخل أهل الزوج في حياتهن، وأخريات بسبب  تدخل أهلهن في شؤون حياتهن، وبالتالي كثرت المشاكل وأدت إلى الطلاق، وهنالك أخريات وهن فئة قليلة كان السبب عدم الإنجاب وأخريات بسبب الخيانة، وأخريات تحدثن عن معاناتهن بعد الطلاق وما ينتظرهن في المستقبل المجهول، وأكدن أن تربية الأطفال تحت هذه الظروف أمر صعب جداً ولكن أجبرتهن على ذلك، وأكثر الشكوى كانت من عدم صرف أزواجهن على أبنائهن بعد الطلاق، وعن رحلتهن الطويلة بالمحاكم قائلات إن الطلاق ليس أبغض الحلال فقط بل هو طريق طويل ومظلم ويحتاج إلى قوة وإرادة قوية لتخطي كل العقبات التى قد تواجه أية امرأة في التربية والمصروفات فالأطفال الذين يتربون بعيدًا عن آبائهم يحتاجون إلى أسلوب خاص في التربية وخاصة تربية الأولاد وأن تقوم الأم بترك  طفلها وأبنائها لامرأة أخرى أو حتى مع آبائهم بات أمراً صعباً جداً إلا على قليل من الأمهات في مجتمعنا، كما أن أضرار الطلاق تقع على الأمهات أولاً ثم الأبناء.

دور الأمهات

وحكت لنا أميمة حسن، وهي مطلقة مرتين بأن طلاقها الأول كان بسبب سماع كلام أمها وأن طلاقها الثاني كان بسبب طفلها من الزوج الأول قائلة إن أهل زوجها الثاني لم يكونوا يحبون ابني من الأول، وكانوا لا يرحبون به في المنزل خاصة أني كنت أسكن معهم وكانوا يفتعلون المشاكل بيني وبينهم وفي آخر المطاف تركت البيت ورجعت لأهلي وطلبت الطلاق فوقع، وأنا عندي طفل آخر وأصبح لدي طفلان، لا أدري ماذا أفعل وأنا في مقتبل العمر لا أقدر على الزواج للمرة الثالثة، ولا أقدر أن أصرف على أبنائي وأنا لا أعمل ولم أكمل دراستي، فأصبحت في حيرة من أمري.

وتحدثت نادية عبد الله عن أن سبب طلاقها أسرة زوجها وتدخلهم في كافة تفاصيل حياتها وضعف شخصية زوجها وعدم المقدرة على الفصل بينها وبين أهله، قائلة لا يمكن أن أكمل حياتي في هذا الوضع المزعج فاخترت الطلاق ولي ابن واحد.

الحب ليس كل شيء

الدكتور النفسي جبريل موسى، أرجع  أسباب ارتفاع معدلات الطلاق إلى عدة عوامل أكثرها شيوعاً الزواج عن طريق الديون، وبعد اكتمال العرس يكون عليه سداد الديون، وبهذا  يصبح أمام أمرين تخليص الديون والصرف على البيت، وبسبب عدم القدرة عليهما  تكثر المشاكل وقد تقود للطلاق مشيرًا الى سبب آخر هو مفاجأة الزوجين ببعضهما البعض بعد الزواج، حيث  يكونون على قصة حب وحياة حلوة قبل العرس وبعد العرس يحبسان ببيت واحد ويبدأ الطرف يعرف عيوب الثاني ويكتشف أن الحب كان مجرد مرحلة، وهنا تبدأ الكراهية وكل طرف يبدأ ينتظر الغلط من الثاني واحتمال ألا يتنازل عن باقي القرارات.

زواج الأهل

ويواصل: أن زواج الأهل يكون أيضًا مشكلة حيث يكون العريس عاطلاً عن العمل، وليس لديه أي مسؤولية ويأتي أهله ويزوجوه وسرعان ما يزهج من زوجته والمسئولية فيطلقها بكل برود، لأنه لم يتعب في تجهيز المهر ولا حتى السكن، وأيضاً من الأسباب هروب الفتاة من العنوسة، إذ تتزوج بدافع الخروج من دائرة العنوسة، حيث تتنازل عن حقوقها وغيرها من الأسباب ولكن أهمها وأكثرها تأثيراً العامل الاقتصادي.

الأطفال هم الضحايا

واصلت نادية الطيب الحديث عن أسباب الارتفاع قائلة إنها عديدة فربما تكون اجتماعية أو مادية وأحياناً يكون التقصير من الرجل أو المرأة، فمثلاً تعاطي الرجل الخمر فيجعله غير واعٍ أو استعمال أي نوع من المخدرات فيؤدي إلى سوء المعاملة للزوجة، وبالتالي تلجأ إلى طلب الطلاق، وفي الحقيقة هو قرار صعب لكل من الزوجين ويكون ضحاياه الأطفال ويتم تشريدهم نسبة لانفصال الزوج عن الزوجة ولا بد من فهم وإدارة المواضيع بصورة صحيحة تجنبًا للوقوع في مشاكل مرة أخرى.

في ذات الصدد أشارت المحامية محاسن البلال ميرغني، إلى ارتفاع معدلات الطلاق بنسبة كبيرة في الآونة الأخيرة أرجعت الكثير منها للأسر والتدخل الأسري خاصة من ناحية أمهات الأزواج كما أنهن يدخِلن عفوهن ورضاءهن في مسألة اختيار الزوجة أو طلاقها، لافتة إلى أن التكافل الأسري مهم جداً وأن الزواج عموماً يحتاج الى التفاهم والتعاون بين الطرفين وخاصة تفاهم الزوجة لظروف الزوج وتخفيف الضغوط عليه وتفهم وضعه، لافتة إلى عدد من الأسباب التي تقود إلى الطلاق منها هروب الأزواج من المسؤولية والتشدد الأسري وضعف الروابط وعدم اختيار الزوجة وغيرها.

ما خفي أعظم

اختصاصية التنمية البشرية فتحية ياسر، تحدثت عن أسباب ارتفاع معدلات الطلاق وأرجعتها إلى عدة أسباب مثل الوضع الاقتصادي والنفسي والاجتماعي والتوافق الأسري والذكاء العاطفي والاحترام المتبادل والتقدير، وقالت إن أهمها عدم التفاهم بين الزوجين والضغوط الحياتية تنعكس سلباً وبالتالي تكثر المشاكل وعدم الوصول إلى حلول، وأيضاً مراعاة الجوانب النفسية ومشاكل الأبناء والخيانة الزوجية والتركيز الشديد في السوشيال ميديا وخروج المشاكل إلى الأهل.

وختمت المحامية اسمهان مختار بأن هناك سبباً رئيسياً يتجاهله الناس لحساسيته ولكنه بعتبر جزءاً مهمًا في تعدد حالات الطلاق وهو ما يتعلق بالتوافق الجنسي بين الزوجين مع انعدام الثقافة الجنسية لدى الكثيرين رغم أن الأمر أبدًا لا يظهر من خلال المحاكم (خجلاً) ويستعاض عنه غالباً في طلب الطلاق بأسباب أخرى، فالمرأة لا تستطيع ذكره كسبب رئيس لطلب الطلاق إلا نادراً.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!