الكفاح المسلح في حضن الوطن

د.محمد عيسي عليو يكتب :
التاريخ لا يعيد نفسه استنساخا ولكن ربما تتشابه أحداثه.وتكاد أن تكون بصورة كربونية أحيانا. عندما خضنا تجربة هيئة جمع الصف الوطني ٢٠٠٦ إلي ٢٠٠٩م.وكانت تجربة فريدة لولا أن عرابي الإنقاذ وهم ثلاثة فقط اجهضوها تماما. وقد أفردت لهذه التجربة كتابا كاملا. وهو الآن بالمكتبات بعنوان عرابو الإنقاذ وتقسيم السودان. ففي إطار برنامجنا لجمع الصف الوطني. فكان لابد لنا من التفاهم مع قادة الحركات المسلحة. وقد ساعدنا الرئيس الاريرتري اسياس أفورقي أيما مساعدة في جمع قادة الحركات وقياداتها العسكرية في اسمرا ثم دعانا لزيارته وكنت رئيس الوفد ومعي خمسة عشر من القيادات الوطنية. وقابلنا الرئيس أسياس في اليوم التالي لزيارتنا ومن ثم اجتمعنا بقيادة الحركات وكانت حركتان تحرير السودان برئاسة عبدالواحد نور الذي انفصل عنه مني اركو للتو ووقع إتفاق مع الحكومة في مايو ٢٠٠٦ وحركة العدل والمساواة برئاسة المرحوم د.خليل إبراهيم ولما كان في العمليات أوكل وفوض شقيقه عبدالعزيز عشر لمناقشتنا ومن ضمن الحضور القيادات المدنية كالأستاذ احمد إبراهيم دريج ود.شريف حرير. اتفقنا علي نقطتين فقط للجلوس مع الحكومة الأولي وقف إطلاق نار مشترك. والثانية إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بسبب قضية دارفور. وكنا في أشد الفرح لهذين المطلبين السهلين مقابل بداية تفاوض ربما ينهي مشكلة سالت جرائها دماء غالية وعزيزة علي الوطن. بل أننا كنا مع الرئيس الأسبق(المخلوع) قبل ساعات من اقلاعنا من الخرطوم وقال بالحرف أي إتفاق تتوصلون إليه مع الحركات أنا جاهز لتنفيذه وذهب معنا إلي أبعد من ذلك إذ حدد لنا موعد للقائه عقب عودتنا من اسمرا مباشرة. فهذا هو مصدر فرحنا بمطلبي الحركات. ولكن واجهتنا مشكلة أين يكون التفاوض؟ بالنسبة للحركات كان لها رأي واضح وهو يصعب أن تبدأ المفاوضات في الخرطوم قبل بداية الثقة وكان هذا رأينا أن تكون المفاوضات سودانية سودانية لمناقشة القضايا الكلية ومشكلة دارفور جزء منها. فاقترحوا أن تبدأ أولي الجولات في دولة مجاورة ثم تنتقل إلي الخرطوم. ووافقنا علي هذا الاقتراح وعندما عدنا للخرطوم أعترض المرحوم د.حسن الترابي علي هذا الاقتراح وهو كان من ضمن قادة الأحزاب الذين كنا نستشيرهم دائما ونطلع علي رؤاهم بأستمرار فقال نلتقي مع الحركات في جوبا وجوبا داخل السودان(قبل الانفصال) وجدناها فكرة جيدة ولما عرضناها علي الحركات وافقت علي طول. فقررنا في الهيئة أن يذهب(المرحوم) المشير عبدالرحمن سوار الذهب إلي جوبا ومقابلة الفريق سلفاكير وكان وقتها النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس حكومة الجنوب. فما كان من الفريق سلفاكير إلا أن رحب بالفكرة وقال بالحرف سأستضيف الحركات في جوبا ويأتي وفد الحكومة إلي هنا ويركبوا معي كلهم في طائرتي ونتوجه إلي الخرطوم. وعاد المرحوم سوار الذهب يحمل آمال الذهب. ولكننا تفجأنا جميعنا بأن الرئيس البشير قلب ظهر المجن بتأثير سلبي من د.نافع والأستاذ علي عثمان طه وبدل أن يلتقينا في موعده(زاغ) لأكثر من شهرين وفي النهاية أطلق أسياس سراح الحركات. وقلت في الكتاب أن عبدالواحد نور الذي أصبح لنا كلبن الطير كان في قبضتنا في قفص حريري لأن قادة الحركات في شبه حالة إعتقال عند الرئيس أسياس لأنه كان مصرا لحل مشاكل السودان وقال لنا بالحرف الواحد أنا سوداني ومثلما ساهمت في حل مشكلة الشرق سأساهم في حل مشكلة الغرب. ولكن هيهات. ؟!
والآن التاريخ يعيد نفسه بصورة شبه كربونية فبدأت المفاوضات بين الحركات المسلحة والحكومة السودانية بجوبا وعندما اكتمل بناء الثقة فها هو رئيس فريق الوساطة الفريق توت ونائبه السلطان الدكتور ضيو مطوك يركبان طائرتهما ويصطحبان قادة الحركات وتحط بهم الطائرة جميعهم في مطار الخرطوم لتكملة محاور النقاش. ألم أقل أن التاريخ ربما يعيد نفسه بصورة شبه كربونية. نرحب ترحيب حار جدا بهذه الفكرة ونشكر بشدة الوساطة الجنوبية ونشكر ابضا قادة الحركات علي مبادرتهما وشجاعتهما بالحضور للخرطوم. وفيما علمنا أنهم أجتمعوا بكافة هياكل الدولة السيادية والتنفيذية وكانت نتائج إيجابية للغاية إلا أن العقبة الكوؤد هي الحرية والتغيير التي اعترضت علي نقاط تعتبر هامشية بالنسبة لعمل وطني يوقف نزيف دم أستمر سنين طوال من ضمنها نسبة المشاركة في المجالس التشريعية وعدم ترشح مستقبلا كل من شارك في الفترة الإنتقالية. وخير فعل ابراهيم الشيخ الذي استضاف في منزله المجلس المركزي الأعلي للحرية والتغيير وقادة الكفاح المسلح. ولكم تتخيلوا لوحة الحرية والتغيير الاربعينية وهي تدور في فلك(الحلال) التلاتة بحري أم درمان الخرطوم ولا ممثل واحد حتي ولو رمزيا من كل الهامش السوداني ويحضر هذا الإجتماع(متمرد) حضر للتو من الغابة التي دخلها بسبب هذا التمييز وتنتصر الثورة واللوحة هي اللوحة!!! تصورت الموقف تماما. علي العموم يبدو أن خطة الفريق توت والسلطان ضيو نجحت تماما في مواجهة الأطراف وجه لوجه. ولسان حالهما عندما تكونون معنا في جوبا وتنعصروا في قضايا مفتاحية تقولون القرار في الخرطوم. اهو دا الخرطوم. من سويداء الفؤاد ومن عمق الوجدان أتمني أن يصل الجميع لاتفاق سلام شامل لا يقصي احدا ابدا وبمناسبة يومنا هذا ٣٠ يونيو ومسيرات تصحيح مسار الثورة وحضره مفاوضو الكفاح المسلح نرجو أن يتحقف شعار الثورة بل ويصحح مسار السلام وهو البند الثاني لشعارات الثورة حرية…سلام …عدالة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!