رد الحقوق لأهلها

 

*اذكر جيدا ونحن في مرحلة ما قبل الجامعة كنا نسمع عن رجال الأعمال السودانيين وفي مقدمتهم الشيخ مصطفي الأمين وغيرهم من أهل المال الذين كانوا يديرون الاقتصاد السوداني حراكا وتفاعلا بوطنية.
*ومع بدايات الانقاذ بدأ اضعاف اهل المال هولاء “بالضرب تحت الحزام ” وفي بدايات الانقاذ كان هناك اجتماع في القيادة العامة مع رجال الاعمال وكانت الرسالة المبطنة لذاك الاجتماع انه سيتم استبدالكم باخرين وبالفعل اضعفت أعمالهم ليحل مكانهم رأسمالية جديدة تتدين بالولاء للحزب الحاكم قبل اي ولاء اخر،وظل أبناء الشيخ مصطفي الأمين يجاهدون ويناضلون حتى يبقي اسم والدهم عاليا في عالم المال والتجار وفي سبيل ذلك واجه ابنه الأمين الشيخ العديد من صنوف الحرب وحتى يتم إضعافه واجه الاعتقال ومورست عليه ضغوط عديدة ولكنه ظل صابرا ومحتسبا ومحققا النصر تلو النصر بأعماله التجارية والخيرية.
*ففي عهد الانقاذ اعتقل الأمين الشيخ وسلب منه منزله الفخم الذي بناءه بحر ماله وعرق تجارته البيضاء ولكنهم استكثروا عليه قصره فتم الضغط عليه في المعتقل حتى يبيعوه بابخس الاثمان و اجبر ايضا اثناء اعتقاله علي التنازل عن اكبر مطاحن دقيق و صوامع غلال في السودان بدون مقابل و التى كانت تعتبر الأمن الغذائي للسودان ومعها ضاعت جل أصول المجموعة و تم الاستيلاء ايضاً علي اسهم شركة الشيخ مصطفي الأمين القابضة اكبر مساهم في البنك السوداني الفرنسي الذي كان يعتبر اقوي واكبر بنك في السودان في ذلك التاريخ كل ذلك عن طريق فاسدي النظام .
*انه من العدل والإنصاف إعادة هذا القصر للأمين الشيخ واسرته فهم احق بالاستمتاع به بعد سنوات الجور التى زوقتهم لهم الانقاذ،القصر الذي بناءه الامين الشيخ بإبداع وروعة من العدل أن يعود اليه ومن حقه أن تعود له اسهمه في البنك الفرنسي ومن حقه ان تعود له المطاحن و الصوامع ومن حقه أن يعود ليعمل بحرية ليدعم الاقتصاد القومي.
*حسنا ذهبت الانقاذ الآن والمطلوب من الحكومة الانتقالية إعادة الثقة لمثل رجال الأعمال الذين ابعدوا في النظام السابق وهم افضل من يدعم الاقتصاد و يقويه خاصة وانهم كسبوا مالهم بخدمة ضراع دون إعفاءات جمركية او استثناءات خاصة وأن جل اهل السودان يشهدون لهم بأعمالهم الوطنية والخيرية ولا يتاجرون بلقمة العيش كما يفعل رجال أعمال السنوات الماضية.
*اهل السودان عامة والنيل الأزرق على وجه الخصوص يتذكرون أفعال بشير الشيخ الشقيق الاكبر للأمين الشيخ في تلك الولاية ويعرفون حجم الأعمال الجليلة التى قام بها للمواطن و الولاية. امثال هولاء يحاربون؟،
*ان الأعمال الوطنية التى خلدتها أسرة الراحل الشيخ مصطفي الأمين سيظل يحفظها التاريخ كما حفظ لوالدهم عليه الرحمة أعماله الوطنية من شراء الوقود من أحد البواخر في عهد نميري دون أن يسأل عن ماله الي مدارسه التى أسسها بصحبة أخيار من تجار السوق العربي،امثال هولاء يجب أن يكرموا برد الحقوق اليهم والاعتذار لهم حتى يستمر عطاءهم دون توقف.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى