النظام الأساسي للأحمر.. جدل القانون وصراع السُّلطات

اللجنة القانونية للاتحاد في مُواجهة المريخ

 

أجراها- ناصر بابكر

مَا زالت قضية جمعية النظام الأساسي للمريخ التي عُقدت في أكتوبر من العام الماضي تُثير جدلاً واسعاً في الساحة الرياضية وتأخذ في كل يوم بُعداً جديداً وتعرف تطوُّراً لافتاً، وكانت آخر مُستجدات تلك القضية الشّكوى التي تقدّم بها المريخ ضد ثلاثة من أعضاء الاتحاد بينهم رئيس اللجنة القانونية للاتحاد ومقرر اللجنة، مُطالباً بتحويلهم للجنة الانضباط لما صدر منهم من تصريحات بشأن تلك الجمعية.. (الصيحة) ولكي تضع القُرّاء في الصورة بشأن خلفيات ذاك الصراع والجدل القانوني حوله ومواقف كل طرفٍ.. تحصّلت على إفادات من رئيس اللجنة القانونية للاتحاد العام د. محمد جلال من جهة، والخبير القانوني والمستشار المريخي مولانا هاشم الفكي بشأن القضية، حيث تتابعون إفاداتهما في المساحة التالية:

رئيس اللجنة القانونية للاتحاد

د. محمد جلال: جمعية المريخ غير مُعترف بها.. ومبدأ الاستقلالية لا ينطبق على النادي

مجلس الأحمر لا يملك حق تكوين لجان للإشراف على الجمعية.. والشكوى ضدنا تُؤكِّد عدم الاطّلاع على النظام الأساسي

ما هو القرار الذي اتّخذه الاتحاد بشأن عمومية المريخ في ظل تَصريحات مَنسوبة لشداد بأنّ الاتّحاد لا يملك سُلطة إلزام المريخ بإعادة جمعية النظام الأساسي؟
شداد لم يُصرِّح أي تصريح خارج نطاق ما خرج به اجتماع مجلس الإدارة، وقرار مجلس الإدارة كان واضحاً وهو أن جمعية المريخ التي انعقدت غير قانونية وغير مُعترفٍ بها، وكل ما خرج منها من إجازة للنظام الأساسي غير مُعترفٍ به، ويعتبر النظام الأساسي للمريخ غير مُجاز والقرار الذي صدر من الاتحاد كان تكوين لجنة برئاسة أبوقبة للجلوس مع مجلس إدارة نادي المريخ لعقد جمعية عمومية جديدة لإجازة النظام الأساسي للنادي.

مَضَى زَمنٌ طَويلٌ على اتّخاذ هذا القرار.. مَاذا فَعَلت اللجنة ومتى ستنعقد الجمعية المُعادة؟

اللجنة بدأت تتواصل مع مجلس المريخ وطَلبت مدِّها بعضوية الجمعية العمومية على أن يُحدِّد المجلس موعد انعقاد الجمعية العمومية، لكن الآن وحسب الظروف الصحية المُحيطة بالبلاد، فإنّ كل الجمعيات العُمومية تم تعليقها إلى حين انجلاء الوباء، وما نؤكده أن الجمعية العمومية للمريخ التي قامت وأجازت النظام الأساسي غير مُعترفٍ بها من قِبل الاتحاد والمريخ حتى الآن بالنسبة لنا لم يجز اي نظام أساسي حتى يُوفِّق أوضاعه.

ما هي المرجعية القانونية التي تُتيح للاتحاد سُلطة إعادة الجمعية أو الحكم بصحتها أو بُطلانها في ظل حديث مريخي عن تمتُّع النادي بالاستقلالية في إدارة شؤونه؟

النّظَام الأسَاسِي للمريخ والنظام الأساسي للاتّحاد العام، ومبدأ الاستقلالية لا يَنطبق على المريخ إلا بعد أن يقوم بإجازة نظامه الأساسي، والمريخ حتى هذه اللحظة لم يُجز نظامه الأساسي، ونظام المريخ الأساسي 2008 يمنح المفوضية حق التدخُّل وهي التي تَشرف على الجمعيات والنظام الأساسي للاتحاد 2017 منح الأندية فترة سماح لمدة عام لتوفيق أوضاعها، وخلال هذه السنة المفوضية كانت هي التي تشرف والاتحاد هو الذي يُكوِّن اللجان، والمريخ لم يُوفِّق أوضاعه حتى اللحظة بعد أن انتهت المُهلة والاتحاد هو الذي يشرف على جمعيات الأندية التي لم تُوفِّق أوضاعها.. وبعد نهاية السنة لم يعد مسموحاً للمفوضية بالتدخُّل.

المريخ خاطب الاتحاد لمُراقبة أعمال الجمعية والاتّحاد طلب تأجيلها، هل يملك الاتّحاد صلاحية تحديد موعد جمعيات الأندية؟

نحن طلبنا تأجيلها، لأنّ الاتحاد لم يُكوِّن بعد لجنة للإشراف عليها وجمعية المريخ لم تُكوِّن لجانها بعد.

لكن مجلس المريخ كَوّنَ لجاناً للإشراف على جمعيته العُمُومية.. ألا يملك النادي هذا الحق؟

أبداً، أبداً، مجلس الإدارة لا يَحق له تكوين لجان للإشراف على الجمعية لأنّه لا يُمكن أن يكون هو الخَصم والحُكم.

المريخ تقدّم بشكوى ضدك وضد مُقرِّر اللجنة القانونية محمد حلفا ونائب الرئيس للشؤون المالية نصر الدين حميدتي طالباً فيها تحويلكم للجنة الانضباط.. ما تعليقك؟

أولاً القرار الذي صدر بشأن جمعية المريخ العمومية هو قرار مجلس إدارة.. وثانياً ليس من حق المريخ أن يُقدِّم أيِّ شخص للجنة الانضباط، فبحسب النظام الأساسي للاتحاد فإنّ الذي يملك سُلطة تقديم أيِّ عضو من أعضاء الاتحاد للجنة الانضباط هو مجلس إدارة الاتحاد السُّوداني أو لجانه المُساعدة التي تَملك أيضاً هذا الحَق، لكن أن يُحوِّل نادٍ أعضاءً في الاتحاد للجنة الانضباط فهذا شَيءٌ مُحيِّرٌ، ويُؤكِّد أنّ من أقدموا على تلك الخطوة غير مُطّلعين على النظام الأساسي للاتحاد السوداني.. ولكن يُمكن للنادي أن يكتب لمجلس الإدارة ويحدد ما هي المُخالفات التي ارتكبها الأعضاء المُراد تحويلهم للانضباط ومن بعدها مجلس الإدارة هو الذي يقرر يُحوّل أو لا يُحوّل.

ما هو رأيك في تصريحات الوزير الولائي المُكلّف د. آدم كبير بأنه يملك سُلطة تعيين لجنة تسيير للمريخ؟
المريخ أحد أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد السوداني وهذا منصوصٌ عليه في النظام الأساسي للاتحاد ٢٠١٧ والمُستمد من نظام “فيفا” ولا يتبع لأيِّ مفوضية ولائية أو وزارة ولائية، وحال كان هنالك أيِّ شأن يخص المريخ، فإنّ الاتحاد السوداني هو الذي يتعامل مع هذا الشأن وهو ما حَدَثَ الآن فيما يلي النظام الأساسي، وسبق أن حدث عندما حدثت استقالات في مجلس المريخ والاتّحاد عندما عاد للنظام الأساسي الساري للنادي، أكّد أنّ المجلس شرعيٌّ وهو الذي يتعامل معه الاتحاد.

ما صحة تصريحاتكم بأنّ سوداكال ليس رئيساً للمريخ وما هو موقفكم القانوني من وضعيته؟
ليس صحيحاً ما نُسب لنا أننا صرّحنا بأن سوداكال ليس رئيساً للمريخ، لأن الاتحاد السوداني لا يعتمد مجالس إدارات الأندية أو الاتحادات المحلية، ولكن الذي يعتمد في السابق كانت المفوضيات المُختلفة وهي التي تعتمد مجالس الإدارات وتخاطب الاتحاد بالأسماء، أما الجهة الثانية التي تعتمد آدم كرئيس فهي المحكمة حال أصدرت قراراً بذلك، وإذا كان هنالك قرار محكمة يعتمد آدم سوداكال رئيساً للمريخ، فنحن كمجلس إداراة الاتحاد لا نملك إلا أن نعترف بأنّ سوداكال هو رئيس النادي ونعتمد الخطاب، لكن حَتّى الآن لم يصلنا خطابٌ من أيِّ جهة عدلية أو محكمة بأنّها اعتمدت سوداكال رئيساً لنادي المريخ، وآخر خطاب وصلنا كان من المُفوضية ولم يكن فيه اسم سوداكال ضمن أعضاء المجلس المُعتمدين، لأنه كانت هنالك تَعقيدات قانونية معلومة للكافة، وإن كان هنالك خطاب محكمة فيمكن تقديمه للمفوضية لتعتمده رئيساً ومن بعدها يُمكن أن تخاطبنا المفوضية باعتماد رئاسته لأننا لسنا جهة اعتماد.

///////////////////////////////////////////////

المستشار والخبير القانوني المريخي

مولانا هاشم: كل الأنظمة والقوانين تمنح المريخ حق الإشراف على جمعيته.. والاستقلالية ليست مُقيّدة بتوفيق الأوضاع

الاتّحاد لا يملك أيِّ سند قانوني للتدخل.. والحديث عن الإحالة للانضباط مُثيرٌ للسُّخرية ولا يُمكن أن يصدر من عضو مجلس

هنالك آراءٌ تُفيد بأنّ المريخ لم يتّبع الإجراءات السليمة لعقد جمعية النظام الأساسي، ما تعليقك؟

هذا الحديث غير صَحيحٍ, فبحسب المُعلن عبر وسائل الإعلام نجد أنّ مجلس المريخ قدّم مشروع النظام الأساسي للاتحاد، وتمّ اعتماده بتاريخ (3 مايو 2018)، ثم دعا أعضاءه لعقد جمعية عمومية في (19 أكتوبر 2019)، وفي سياق إجراءات قيام الجمعية، قام المجلس بتكوين لجان إشراف على الجمعية (لجنة عليا ولجنة مُنظمة ولجنة طعون)، ثم أرسل دعوات للاتحاد السوداني والمفوضية الولائية لحضور الجمعية بصفة مراقب، ثم انعقدت الجمعية وبعد اكتمال إجراءاتها كافة تم إعلان إجازة النظام الأساسي، إذ لم يتقدّم أيِّ عُضو بطعن مُستوفٍ للشروط للجنة الطعون المُشكّلة من قِبل المجلس وبالتالي اتّبع المريخ كل الإجراءات السليمة.

لكن هل يملك مجلس المريخ حق تكوين لجان بنفسه للإشراف على جمعيته العمومية ومَن منحه هذا الحق؟

نعم يملك هذا الحق ومنصوص عليه في النظام الأساسي للمريخ 2008 المادتين (21 و34) مقروءة مع التزاماته كعضو بالاتحاد السوداني والمنصوص عليها بالمواد 13/أ و17/1 من النظام الأساسي للاتحاد، وتماشياً مع خطاب الاتحاد الدولي في ذات الخُصُوص، قام النادي بتكوين لجانه للإشراف على الجمعية العُمومية وهو حقٌ ناله بمُوجب نظامه الأساسي مع نظام الاتحاد السوداني وتوجيهات الاتحاد الدولي ونظام “فيفا”.

الاتّحاد رفض الاعتراف بالجمعية وقرّر إعادتها.. هل ترى أنّه يملك تلك السُّلطة ويملك حق تكوين لجنة للإشراف على الجمعية؟

لا يملك هذا الحق، لا يُوجد أيِّ نَصٍّ في النظام الأساسي للاتحاد السوداني يمنحه حق الإشراف على الجمعية، فالمادة 18/2 من نظام الاتّحاد نفسه التي تتحدّث عن أوضاع الأندية والروابط والاتّحادات المحلية، قالت بصريح العبارة (يجب على الأندية والمَجموعات المُنتسبة للاتحاد اتّخاذ كل القرارات بشأن أيِّ أمور مُتعلِّقة بعُضويتها بصورة مُستقلة، وينطبق هذا الالتزام بغض النظر عن شكلها الاعتباري) وهي تقرأ مع المادة 17 التي تلزم الاتحاد وجميع مُكوِّناته وعضوية بأن يديروا جميع شؤونهم الداخلية باستقلالية، وذات الحديث موجود في قانون هيئات الشباب والرياضة في المادة (5) التي تقول إنّ الهيئات الرياضية هيئات مُستقلة يجب أن تُدير شُؤونها باستقلالية، ويجب على الوزير أن يضمن هذه الاستقلالية وهو ما يتوافق مع المادة 19 من النظام الأساسي لـ”فيفا” التي تتحدّث عن ضرورة أن يحترم الاتّحاد ويعمل على ضمان ممارسة شؤونه الداخلية هو وأعضاؤه باستقلالية كاملة وهو ما يتوافق أيضاً مع نص المادة (5) من المبادئ الأساسية للميثاق الأولمبي التي تقول (الهيئات الرياضية تُدار من قبل منظماتها باستقلالية)، وبالتالي بكل القوانين والنظم سواء المحلية أو الدولية، فإنّ الاتحاد لا يملك هذا الحق وتدخله انتهاك لاستقلالية أحد أعضائه.

ولكن حسب حديث اللجنة القانونية، فإنّ المريخ لم يُوفّق أوضاعه وبالتالي لا تنطبق عليه بنود الاستقلالية؟

هذا الحديث غير صحيحٍ، فالمادة 13/1 وبمُجرّد ما أن اكتسب النادي عضوية الاتحاد العام باعتباره أحد أندية الممتاز، فإنّه (وفي جميع الأوقات) أصبح ملتزما بكل نظم الاتحاد الدولي “فيفا” والميثاق الأولمبي والنظام الأساسي للاتحاد السوداني وفي جميع الأوقات تعني ببساطة منذ لحظة أن أصبح النادي عضواً عند إجازة النظام الأساسي لاتحاد الكرة سواء قام بتوفيق أوضاعه أو لم يقم بتوفيقها.

المريخ تقدّم بشكوى طالب فيها بإحالة بعض اعضاء الاتحاد للجنة الانضباط ولكن هنالك حديثٌ بأنّ المريخ لا يملك هذا الحق.. ما ردُّك؟

هذا الحديث مُثيرٌ للسُّخرية، فالمادة 61 من النظام الأساسي للاتحاد التي تتحدّث عن اللجان العدلية (الانضباط، الأخلاقيات والاستئنافات) وفي هذه المادة 62 التي تتحدّث عن لجنة الانضباط تتحدّث الفقرة (4) منها تقول (تُنظِّم لجنة الانضباط أعمالها وفقاً للائحة الانضباط التي يصدرها مجلس إدارة الاتحاد بمُوجب المادة 4) وهو ما يعني ببساطة أنّنا عندما نتحدّث عن إجراءات وصلاحيات عمل لجنة الانضباط، فإنّ المرجعية ووفقاً للنظام الأساسي هي لائحة الانضباط وفي بُنُود تلك اللائحة 2018، وفي بند الإحالة للجنة الاِنضباط هُنالك نصٌ واضحٌ وصريحٌ يقول (الإحالة للجنة الانضباط إما من اللجنة تلقاء نفسها أو بناءً على أيِّ شكوى أو بلاغٍ يُقدّم من أيِّ شخصٍ أو أيِّ هيئة رياضية) وهي مادة موجودة بالنص، ومن الغرابة أن تكون تلك اللائحة مَوضوعة من مجلس الإدارة ويأتي عُضو مجلس ليتحدّث عن أنّ المريخ لا يملك الحق في إحالة عضو للجنة الانضباط.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!