شقيق المُتوفَّى المشتبه بـ(كورونا) أسامة إلياس محمد أحمد  لـ (الصيحة)

 

وزير الصحة اتّصل بي وقال هذا تقصير وإهمال وسوف أحقّق في الموضوع

إذا كانت النتيجة إيجابية لماذا لم  تُحجَر أسرته حتى الآن

وزير الصحة قدّم شقيقي كبش فداء للحصول على دعم منظمة الصحة العالمية

تم أخذ عينة من الجثمان  بمنزلنا… والجهة تُماطل في النتيجة

المرحوم تجوّل في سبعة مشافٍ لمعرفة المرض ولكن دون نتيجة

 

حوار ـ عوضية سليمان

كشف أسامة الياس شقيق المرحوم فيصل الياس المشتبه بمرض كورونا، تفاصيل مثيرة حول حقيقة مرض شقيقه نافياً أن يكون قد توفي بسبب كورونا،  وقال في حوار أجرته معه “الصيحة”  إن القضية أكبر من كورونا، وأكبر من الإشاعة بالإصابة، ولكن القضية أكبر من ذلك، وأكبر من الإشاعة فيها، وقال:

رحلة  شقيقي بدأت  من المنزل عندما استخدم حبوب ملاريا لتهدئة ما وصفه بأنها أعراض ملاريا، واستمرت إلى أن وصل مستشفى الجودة ومنها إلى مركز كورونا، وإلى مستشفى يستشفون الذي قام بدوره وتم تحويله إلى المركز الطبي الحديث الذي نقلهم إلى مستشفي سوبا إلى أن طاب بهم المقام بمستشفى يستبشرون، وكانت النهاية، ولكن لم يقف الأمر على ذلك، بل تم أخذ عينة من الجثمان ولم تظهر النتيجة بعد … لكن هنالك أسئلة إذا كان المتوفي مصاب بالمرض لماذا لم يجد العناية والحجز عليه وما هي الجهة المسؤولة مباشرة عن حالات كورونا، وهل المرض في السودان ينتهي بحياة المصاب، ألم يكن هنالك وعي وإدراك بالخطورة، وإذا كانت هذه حالة واحدة خلقت نوعاً من البلبلة في الدولة وأسرة المرحوم، فما بالك إذا تم اكتشاف حالات أخرى.

 

*الدوام لله … نريد أن نتعرف على التفاصيل الكاملة لوفاة المرحوم بعد تصريح وزارة الصحة أنه توفي بسبب أصابته بمرض كورونا؟

المرحوم كان بدبي وقضى فيها ثلاثة أيام، ورجع في يوم الأربعاء، وفي صبيحة  اليوم الثاني الخميس تلقيت تلفوناً منه يطلب مني المرحوم بأن  أحضر له علاج ملاريا من الصيدلية وقتها  سألته إذا كان راجع الطبيب أو قام بفحص،  قال لي لا أنا شاعر بأعراض الملاريا.

*وبعد ذلك؟

ذهبت له وبطرفي حبوب ملاريا من الصيدلية واستعمل العلاج جرعات على مراحل وهي 24 يتم تناولها  على أربع مراحل.

*ببعد  تناول الحبوب؟

في صبيحة الأحد تضايق المرحوم  وزاد عليه الألم، وهو التهاب في الصدر، ذهبنا به إلى مستشفى الجودة في الساعة السابعة مساء تم حبسه، وكان رد الطبيب بأن هنالك حالة اشتباه كورونا وتم إسعافه عبر عربة إسعاف إلى مركز كورونا المتخصص ووصلنا الى المركز تمام الساعة 12 ونصف ليلا وتم الفحص وقتها  وقيل لنا إن العينة سوف تظهر بعد أربع ساعات ولم تظهر.

*كيف كانت نتيجة الفحص؟

بعد ذلك اتصل بي الطبيب وطلب مني عصيراً للمرحوم فاحضرت العصير وتم حجزي بالخارج، وبعد ذلك اتصل بي الطبيب وأنا بالخارج، وقال لي مبروك المريض ليس مصاباً بمرض الكورونا وإنما مصاب بالتهاب في الصدر، وسوف يتم خروجه الآن، وفعلا جاء خارجاً من العنبر برجليه إلى السيارة  التي تبعد عن المشفى عدة امتار وذهبنا إلى البيت .

*وفي البيت ماذا حصل له هل هو بحالة جيدة؟

اتصل علي شقيقي الأكبر وطلب منه جرعة مضاد حيوي من الصيدلية، ولكن مناوب الصيدلية رفض صرفها بحجة أن هذا العلاج لابد من صرفه عبر روشتة معنونة من دكتور مختص وأعطتنا بدلًا عنه مضاداً آخر باعتبار أنه بدأ في الجرعة وأخذ الجرعة البديلة، ولكن حالته ساءت إلى الأكثر، ولدينا قريبة طبيبة اتصلنا بها بغرض الحجز عند طبيب صدرية بمستشفى يستشفون، ولم تجد حجزاً وقتها وطلبنا منها أن تغير الطبيب وذهبنا إلى دكتور بالمركز الطبي الحديث، وقام بفحص الضغط ووجده جيداً وطلب منا صورة للصدر وعلى ضوئها نحدد الحالة المرضية، وطلبنا أن يبقى  في مستشفى الساحة، ولكن اعتذر  لعدم وجود غرف، ولكن تم تحويلناإلى مستشفى سوبا الجناح الخاص، وذهبنا إلى المستشفى المقصود في الساعة السابعة صباحاً لمعرفة الغرفة ولإجراء اللازم .

*وبعد ذلك ماذا تم داخل مستشفى سوبا؟

لم نجد أي اهتمام ولم نجد حتى الجهة التي تم تحويلنا لها من الصباح إلى الساعة 11 نحن نتجول دون فائدة، وذهبنا إلى عنبر المشفى العادي ولم يمر علينا أي دكتور أو نائب أو ممرض حتى، وإلى الساعة 11 صباح اليوم الثاني لم يتلق أي علاج  من مستشفى سوبا.

*ما دوركم كمرافقين له وهو في حالة حرجة كما ذكرت؟

ذهبنا لأخذ الصورة التي قررها الطبيب المختص، ولكن وجدت أن الجهاز في المشفى معطل والكهرباء معدومة، طلعنا وبرفقتي المرحوم وذهبنا إلى دار العلاج بعد أن عرفنا من صديقنا بأن هنالك حجرة تنويم، ولكن للأسف وجدناه معطلاً وتم توجيهنا إلى مستشفي يستبشرون.

*ماذا دار في مستشفى يستبشرون تجاه المريض وإسعافه؟

تركت المريض بالخارج لأسأل عن الجهاز هل يعمل أم لا وجدته يعمل  وفوراً سألت عن اختصاصي صدرية وبعد ذلك دخلنا إلى الطوارئ بعد تأخر الطبيب وشرحت لهم الحالة والاشتباه بمرض كورونا وطلب الطبيب فحص كورونا وتم إدخاله إلى العنبر وتركته مع زوجته وأبنائه وذهبت لمراجعة الصورة بعد أن استلم منا الطبيب نتيجة فحص كرونا السلبية  وبدأوا العلاج بالمضاد الحيوي.

*كيف كانت حالته بعد بدء العلاج بالمستشفى؟

في صبيحة اليوم الثاني من وجوده داخل يستبشرون اتصلت بي زوجته الصباح تخبرني بأن حالته تأخرت جداً وأن نبضات قلبه ضعيفة جداً إلى درجة أنه أخذ صدمات كهربائية للقلب وبعد وصولي إلى المستشفى وجدت نفسه شبه مقطوع، وطلب مني الطبيب الخروج إلى الخارج أنا وعائلته وبعد ذلك أخبرني الطبيب بوفاته، وبعد الذهاب بالجثمان إلى البيت طلبت مني الطبيبة أخذ عينة من الجثمان  لفحص كورونا وقالت سوف تظهر بعد أربع ساعات وإلى حين  رجوعنا  من المقابر في الثانية والنصف صباحاً لم تظهر بالرغم من اتصالي مع الطبيب وإلى اليوم الثاني مساء اتصلت بدكتورة جيهان أسأل عن العينة، وجاء ردها بأنهم  لم يتمكنوا من فحص العينة بحجة أن الكهرباء قاطعة، سألتها ألا يوجد مولد كهربائي، قالت موجود ولكن لا يعمل في بعض الأجهزة.

*ألم تستلموا العينة التي أُخِذت من الجثمان؟

إلى هذه اللحظة التي أتحدث معك فيها لم أستلم عينة، واليوم اتصلت بالطبيبة وأخبرتني بأن الجهات المختصة مهتمة بنتيجة الفحص على مستوى الوزير،  وإلى هذه اللحظة لم يأت شخص ليأخذ عينة من الأسرة أو شخصي.

*وبعد ذلك ماذا حصل في النتيجة المنتظرة؟

اتصل بي وزير الصحة أكرم التوم  وعزّاني في شقيقي وطرحت عليه التفاصيل، وكان رده أن هذا تقصير وإهمال بحياة المرحوم، ووعد بأن الموضوع سوف يحقق فيه، ولم يمض في الأمر طويلاً.

*لكن هنالك اتهام من الشارع بأن المرحوم مصاب بمرض كورونا ولكن أسرته متسترة على المرض واعتبرته عاراً.

لو أصلا عار، لماذا سمحنا بأن تؤخذ عينة من جثته، وهو ميت وهل هذا من حقهم.

*ماذا أنتم فاعلون تجاه الوزارة  بعد أن أكدت أن المرحوم توفي بسبب الكورونا؟

كل الأسرة والأصدقاء المقربين من المرحوم يعكفون الآن على تقديم  شكوى ضد وزارة الصحة.

*هل أسرة المرحوم أقامت سرادق عزاء بمنزله؟

نعم، ولقد تم رفع الفراش أمس…  وعزاء المرحوم جامع لكل الأسر البعيدة والقريبة.

*لم يكن هنالك حجر صحي للأسرة أو تحفّظ عليها  كما يُشاع ؟

أنا مستاء جداً يا أستاذة لما نسمعه من الخارج، وإذا كان المرحوم مصاباً بكورونا وأن النتيجة إيجابية لأصيبت زوجته وأبناؤه ولأصبت أنا كذلك .

*هل هنالك إضافة تود توضيحها لنا في تفاصيل القضية؟

نعم… أقول لوزارة الصحة إذا كان مصاباً بـ”كورونا” لماذا لم يقوموا بحجر  صحي لأسرة المريض التي كانت ترافقه حتى  لحظات الموت، ولماذا أعلنت  وزارة الصحة عن مؤتمر صحفي الساعة الثالثة بوزارة الصحة ثم قامت بتأجيله ونقلته إلى مجلس الوزراء إذا لم يكن الوزير يستهدف تلقي دعم من المنظمات الدولية عبر اتهام شقيقي،  ونحن كنا ننتظر حديثه الذي أعلن عنه بوزارة الصحة  بفارغ الصبر لمعرفة نتيجة الفحص السلبية التي نعلمها  ليخرج علينا بمجلس الوزراء ليقول هنالك عينات سالبة وموجبة كيف لوزير صحة أن يقول انهم بصدد إغلاق الجامعات والمدارس الثانوية وما هي خطته لمكافحة الكورونا وما هي خطة الدولة لحل مشاكل الوقود وغيرها من المشكلات .

*هل لديك رأي شخصي بما قامت به وزارة الصحة تجاه وفاة شقيقك.

نعم، أنا أعلم أن منظمة الصحة العالمية وعدت بدعم الدول الموبوءة بمرض كورونا وقدم شقيقي كبش فداء وضحية للحصول على دعم منظمة الصحة العالمية .

*أين يوجد الفحص السلبي للمرحوم؟

موجود سوف يتم إرفاقه لك.

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!