لجنة أمريكية: نعمل مع الخرطوم لإلغاء مادة (الردة)

الخرطوم- الصيحة

قالت لجنة الحريات الدينية في الولايات المتحدة الأمريكية، إنها تجري مناقشات مع المسؤولين في السودان لحذف مادة الردة من القانون الجنائي.وقالت عضو اللجنة ماريا برقابا خلال سمنار “تعزيز حرية الدين أو حرية المعتقد” الذي نظمته المبادرة السودانية لحقوق الإنسان قبل أيام، إن لجنتهم “تناقش وتعمل مع المسؤولين السودانيين لحذف المادة 126 من القانون الجنائي الخاصة بالردة وتنتظر التعديل الفعلي للقوانين التي تقيد الحريات الدينية في السودان”.

وأشارت بحسب (سودان تربيون) أمس، إلى أن اللجنة ستراقب الممارسة الفعلية للسلطات وما تتخذه الحكومة الانتقالية في السودان من قرارات وما تمارسه من سلوك في الحياة العامة بعد إجراء تلك التعديلات، ثم بعد ذلك ترفع توصياتها للكونغرس وبقية الجهات المسؤولة في واشنطن، وشددت على أن لديهم معايير خاصة تُستَخدم في تلك التوصيات.

ووصف رئيس اللجنة توني بيركنز، الثورة والتغيير الذي تم في السودان بالحدث الجميل، ودعا السودانيين للمواصلة في عملية الانتقال الديمقراطي حتى يصبحوا مثالاً يُلهم دولاً كثيرة في أنحاء العالم. وأعرب عن أسفه لوجود اسم السودان في قوائم عديدة للعقوبات الأمريكية وعلى رأسها قائمة الدول التي تدعم الإرهاب، ولفت إلى أن مجال اختصاصهم ليس الإرهاب وإنما الدول التي تنتهك الحريات الدينية.

وفى السياق، قال وزير الإعلام فيصل محمد صالح، إن السودان خطى خطوة للإمام في مجال الحريات الدينية قياسًا بما كان سائدًا في الفترة الماضية، لكنه شدد على أن استئصال خطابات الكراهية الدينية في وسائل الإعلام وفي المجتمع تحتاج لحركة وعي كبيرة ولتغيير في المناهج التعليمية المختلفة. ودعا خلال كلمته أمام السمنار، أصحاب الخطابات السياسية للنأي بها عن منابر المساجد والاتجاه بها إلى منابر الفكر الحر.

واعتبر مشروع قانون الحريات الدينية الذي تتبناه المبادرة السودانية لحقوق الإنسان خطوة مهمة للغاية وفيها توفيق كبير، وطالب بطرح مسودة القانون في وسائل الإعلام والمنابر المختلفة حتى يصل إلى المجلس التشريعي وتتم إجازته.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى