وداد قلبي !!

 

 

وعلى حسبه راح يقول..

والذي يقول هو أخونا الطيب مصطفى… وكثيرون غيره ممن يشاركونه الوداد؛ في وداد..

وكلمة وداد الأولى وردت في سياق أغنية لعبد الحليم حافظ..

أما الثانية فهي حرم المخلوع؛ وأيضاً الذي يُحرك الأقلام نحوها – والأفواه – هو الوداد..

والطيب – تحديداً – هو أكثرهم وداداً نحو وداد..

ونعني أكثرهم تعاطفاً معها في محنتها الحالية بحسبانها حرم الرئيس…ابن أخته البشير..

والبشير – كذلك – يحمل همها… وهو في محبسه بكوبر..

علماً بأنه ما كان له وداد تجاه زوجات من زج بهم في سجونه… أو أعدمهم دون رحمة..

ومنهم ضباط رمضان… وقبورهم ما زالت مجهولة..

وفي الدين الذي يرفع الطيب – وكل ذوي الوداد تجاه وداد – راياته (من لا يرحم لا يُرحم)..

وكذلك ابن أخته الذي كان أكثرهم صياحاً بهذه الشعارات..

ومنطق أخونا الطيب هذا مردودٌ عليه بغير كبير عناء؛ وهو إنها كانت زوجة الرئيس..

فرئيسه هذا له زوجتان ؛ أولاهما قبل (وداد قلبه)..

فلماذا لم تُحبس الأولى هذه؟…ولم تُساءل؟…ولم تُوجه لها تهمة؟…بل ولا يذكرها أحد؟..

ذلك لأن اسمها ما اقترن بملفات فساد…ولا أراضٍ بكافوري..

وما كانت ترافق زوجها في سفرياته لعواصم الخارج ؛ لترافقها حاشيتها في أسواقها..

وما كان لها مكتبٌ بالقصر… في ظاهرة فريدة من نوعها عالمياً..

وما كانت ذات شغفٍ بنيل درجات عليا ولو قفزاً على (الدرجات)…وصولاً إلى الدكتوراه..

باختصار كانت مثلها مثل زوجة نميري…أو أزهري…أو عبود..

إذن فلا استهداف…ولا استقصاد…ولا تشفٍّ – كما يزعم الطيب – وإنما محض عدالة..

والعدالة لا عواطف فيها…ولا قرابة…ولا (وداد)..

وقرينة مبارك مصر التي يحلو للطيب – والآخرين – ضرب المثل بها ما كانت مثل وداد..

لم يُخصَّص لها مكتب بقصر الرئاسة…ولم تُخصِّص لنفسها أراضٍ..

كما ولم تمش في الأسواق – برفقة حاشيتها – في أيما عاصمة خارجية يزوها زوجها..

ثم تتسوق – وتتبضع – بما يُغني آلاف الأسر الفقيرة..

وعدالة السماء قبل – وبعد – عدالة الأرض…وفي السابقين من الطغاة لنا عبرٌ بنص القرءان..

أما إن كان الطيب لا يرى في ابن أخته طاغية فهذه مصيبة..

وكذلك الذين يستجدون الوداد…لزوجته وداد…من منطلق ما كان بينهم من مصالح ووداد..

 

وحليم تغنى بكلمات الأبنودي :

 

بحسب وداد قلبي يا ابويا…راح اقول للزين سلامات

 

ضيعت عليه العمر يا بويا…ده انا ليا معاه حكــايات

 

ولاّ مش كده يا وداد ؟!.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى