تصوّر كيف صبح حالي .. وكت سافرتَ مني بعيد

 

بقلم / محيي الدين شجر

(جراح الفرقة) التي تغنت بها المطربة المبدعة  (أريج عوض)  بإيقاع الطمبور، حملت أكثر من عنوان، حيث برعت أريج عوض في أدائها بصوت عذب، كما خالفت العادة وهي تعزف بأنامل رشيقة على آلة  الطمبور مشكّلة لوحة زاهية لاقت إعجاب المشاهدين ..

وأريج عوض، إضافة إلى كلماتها الحزينة التي تعبّر عن حالة خاصة منتشرة في أرجاء الأسر السودانية وإحساسها بمعاني الكلمات وتجسيدها بصورة مؤثرة، برهنت كذلك على أنها تملك صوتاً شجياً.

كما أضفى المخرج الرائح حسن مصطفى على الأغنية مزيداً من الألق وهو ينقل للمشاهد  طبيعة خلابة تزخر بها منطقة الشمال النخيل والنيل والرقص الساحر الذي يخاطب الوجدان ويطرب الأنفس ..

وتقول بعض كلمات تلك الأغنية:

تصوّر كيف صبح حالي .. وكت سافرت مني بعيد

.. فضّلت مصاحبة للأحزان .. في طلة صباح العيد

رحلت وزادت الآلام ونار الفرقة فوقي تقيف

وجودك عندي بالدنيا حبيبي الغربة خدّاعة

ما شفت العذاب البي ما كان غبت بالساعة

تعال ارحم دموع عيني  جراح الفرقة وأوجاعها

كل ما أقول يحن يرجع يسوي ظروفو شمّاعة ..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى