الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي

 

الخرطوم- الصيحة

أوقَعت محكمة الإرهاب (2) بجنايات الخرطوم شمال برئاسة القاضي محمد بشير أمس، عُقُوبة الإعدام شنقاً حتى الموت قِصَاصاً في مُواجهة مُتّهمين اثنين اشتركا في قتل مُهندسي بترول أطلقا عليهما الرصاص على متن عربة بوكس “دبل كاب” داخل حقل “بليلة” بغرب كردفان، وأمرت المحكمة بمُصَادرة السِّلاح لصالح الحكومة.

وجاء النطق بالحكم عَقِبَ تَمسُّك أولياء دم المجني عليهما بالقصاص، بعد تخييرهم بين العفو والدية والقِصَاص، وأدَانَ قاضي المحكمة المُتّهمين لمُخالفتهما نَصّ المادتين (21 و130) الاشتراك والقتل العمد من القانون الجنائي.

وكان المُهندسان تعرّضا لهجوم ٍبالرصاص أثناء عودتهما من مقر عملهما ومن ثَمّ تَمّ نهبهما، مَا تَسَبّبَ في وفاتهما، ولاذ المُهاجمون بالفرار، وتَمّ تدوين بلاغ بالحادثة، وباشرت الشرطة إجراءاتها وألقت القبض على اثنين، فيما تَمَكّنَ المُتّهم الثالث من الهَرب، ووجّهت لهم النيابة تُهماً تحت المواد (168 و175 و130) من القانون الجنائي، وبعد اكتمال التحريات أوصت النيابة بإحالتهم للمُحاكمة بتُهمة الحرابة والقتل العمد والنهب، مَقرونةً بالمادة (56) من قانون مُكافحة الإرهاب والمادة (26) من قانون الأسلحة والذخيرة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!