الأهلي شندي والمريخ.. تصحيح للمسار أو انتصار جديد خارج الديار؟

 الخرطوم : الصيحة

جَرت العادة أن تكون مواجهة الأهلي شندي والمريخ سواء أقيمت بالخرطوم أو بملعب شندي كما هو حال لقاء اليوم، أن يكون فارق النقاط بين الفريقين ضئيلاً، وكذا الحال لموقعيهما في روليت المنافسة.. غير أنّ الصورة تبدو مُغايرة قبل المُباراة التي تجمعهما في السادسة والنصف من مساء اليوم بملعب شندي والتي يدخلها صاحب الأرض والجمهور الأهلي وهو يمر بفترةٍ صعبةٍ، يُعاني خلالها مشاكل إدارية ومالية أثّرت بشكلٍ مَلحوظٍ على أداء الفريق ونتائجه، حيث يحتل حالياً الترتيب (الثامن) برصيد (23) نقطة.. وكان النمور خسروا في أولى جولات الدورة الثانية بأرضهم ووسط جماهيرهم أمام هلال الفاشر في الجولة الماضية.

بالمُقابل، يعمل المريخ على استغلال الظُّروف التي يمر بها مُنافسه لتحقيق فوزه الثانية توالياً خارج الديار بعد أن بدأ مبارياته في النصف الثاني بفوز بملعب كادُقلي على الهلال بثلاثة أهداف مقابل واحد، ويتطلع المريخ للابتعاد بصدارة الترتيب التي يحتلها حالياً برصيد (38) نقطة، والاستفادة من بقاء نده التقليدي ومنافسه على اللقب الهلال في الراحة خلال الجولة الحالية.. واستعاد المريخ خدمات ثنائي وسطه عماد الصيني ومحمد الرشيد، إلى جانب تقدم جاهزية ظهيره الأيسر أحمد آدم (بيبو) بينما يتواصل غياب الحارس الأساسي أبو عشرين والتاج يعقوب للإصابة، كما يغيب تيري لنقص الجاهزية رغم مُرافقته للبعثة.

وعلى الرغم من الغيابات التي تُحاصر صُفُوف صاحب الأرض، إلا أنّ المدير الفني محمد عبد الله مازدا يُرَاهِن على قُدرة نجومه الشباب والعناصر المُتاحة لتقديم نفسها بشكلٍ جيدٍ، مع الوضع في الاعتبار أنّ مُواجهة المريخ تمنح دافعاً للفريق لتقديم أفضل ما عنده باعتبارها أفضل فُرصة مُمكنة لمصالحة الأنصار وتصحيح مسار الفريق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!