انفراج أزمة البنزين بعد إصلاح عُطلٍ في خط الأنابيب

الخرطوم: رشا التوم

كشف مدير الإدارة العامة للإمدادات بوزارة الطاقة والتعدين جمال حسن، عن حُدُوثِ عُطلٍ في خط الأنابيب الناقلة من بورتسودان تسبّب في أزمة البنزين، وأعلن عودة الخط واستقرار الأوضاع بصورة طبيعية.

وأكد جمال لـ(الصيحة) أمس، انتهاء الأزمة التي شهدتها العاصمة اليومين الماضيين، وعزاها لحُدُوث هلعٍ وَتَكَالُبٍ على المحطات العاملة وتخزين الوقود بكمياتٍ كبيرةٍ، ونفى وجود أزمة في الجازولين واستمرار تدفُّق الكميات المُحَدّدة لطلمبات ومحطات الخدمة، وأرجع المُشكلة لتفاوُت الأسعار واختلافها في الطلمبات للوقود التجاري والتعدين وسعر اللتر بالدولار، وقال إنّ انعدام الرقابة على الوقود هي السَّبب الرئيسي للأزمة الراهنة، وأوضح أنّ العاصمة تستهلك بين (4 – 4.200) لتر يومياً من الجازولين، والبنزين بين (2500 – 3000) يومياً، ونفس حصة العاصمة للولايات وهي كافية – حسب قوله، وقلّل من آثار الأزمة الراهنة.

من جانبه، أَكّدَ الناطق باسم وزارة المالية والاقتصاد الوطني غازي حسين لـ(الصيحة) أمس، التزام الوزارة باستيفاء المبالغ المرصودة لاستيراد الوقود في وقتها المُحَدّد دُون أيٍ تأخير، ونفى وجود عجزٍ مالي لعملية الاستيراد، وأوضح أنّ ملف المُشتقات النفطية يتم التعامُل معه عبر لجنة تمّ تشكيلها من المالية وبنك السودان ووزارة الطاقة والتعدين.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!