الهروب من الدائنين.. بين الفهلوة والعجز

إعداد: هالة نصر الله

يلجأ بعض الناس من أصحاب الدخل المحدود إلى الاستدانة من أقربائهم أو زملائهم أو المتاجر القريبة من منازلهم لسد حاجتهم، وهنالك الكثيرون الذين يقومون بإرجاع هذه الديون إلى أصحابها إلا أن هنالك البعض منهم لا يسدد ما عليه حتى وإن كان يستطيع ذلك ويتهرب من الدائنين بشتى الطرق حتى إنهم اشتهروا في المجتمع بهذه الخصلة الذميمة.

 حول الهروب من الدائنين استطلعنا بعض الآراء مع الأخذ في الاعتبار الرأي الفقهي ورأي علماء الاجتماع .

حالات

هنالك الكثير من الأمثلة والحالات لأشخاص يتهربون من تسديد ديونهم لكننا هنا سوف نذكر بعض الحالات على سبيل المثال .

تقول إحدى صديقاتي: كنت وزميلتي في طريق الرجعة إلى المنزل بعد عناء يوم شاق من العمل، وكنا نعبر بالسوق العربي لنصل إلى محطة المواصلات لكنها فجأة أوقفتني وقالت لي يجب أن نغير طريقنا لأن لي دائنين في هذا الشارع ولا أريد المرور أمامهم حتى لا يطالبوني بدينهم وهي تعتبر أن ذلك فهلوة منها في الهروب من الدائنين، تعجبت منها ونصحتها بتسديد ما عليها من ديون حتى لا تفقد ثقة الناس بها.

وحالة أخرى لشخص يقوم بشراء احتياجاته من تجار يعرفهم ويقول لهم إنه سوف يسدد ما عليه عندما يصرف مرتبه، إلا أنه لا يفعل وقد اشتهر بهذه الخصلة وصار الجميع يتفادونه ولا يبيعون له إلا بـ(الكاش).

قفل باب التراحم

ولمعرفة رأي علماء الاجتماع حدثنا الاختصاصي الاجتماعي محمد أحمد عبد الحميد جاويش بقوله: الدين عند كثير من العباد مسئولية ربانية أخلاقية بحتة باعتبار أن الدائن هو الشخص الوحيد الذي حل لك المشكلة عندما طلبت الدين، غير أن الإشكالية التي تواجه المدين في بلد مثل السودان، وظروف اقتصادية معقدة يعجز صاحب الدين عن رد الدين لصاحبه، وحينئذ يكون مطارداً من قبل صاحب الدين ويكون بذلك قد لوث سمعته الطيبة وأعطى صورة شائهة للأخلاق والتربية والمروءة والشهامة فيكون بذلك قفل الباب مستقبلاً لروح التكافل والتعاون والتعاضد مع الآخرين باعتبار أن صاحب الدين قد دخل في تجربة مريرة ومماطلة غير مجدية وبهذا يقال في العامية السودانية (الجرجرة ما حبابها)، وبهذا يكون قد أقفلنا باب التراحم مع الضعفاء وذوي الحاجة، ويومها كان أهل السودان لا يرون في الدين حرجاً، واعتادوا على الدين والتمهل فيه، ولهذا كان يقال (الدين في الكتوف والأصل معروف).

سجناء لحين السداد

ويضيف جاويش: الآن في كثير من سجون السودان وأولها سجون الخرطوم وبورسودان وودمدني ونيالا أعداد كبيرة من الشباب الذين عجزوا عن إرجاع الدين وأطلق عليهم (يبقى إلى حين السداد) وهؤلاء أكثرهم ليسوا مجرمين  لكن تقلبات الوضع الاقتصادي في السودان وعدم وضوح الرؤية الاقتصادية ووجود ظاهرة الكسر جعلت منهم سجناء للعجز عن السداد.

وختاماً مجتمعنا الإسلامي يرى أن التمهل في حق المعسر واجب أخلاقي رباني، فلابد من إمهال صاحب الدين، وهنالك رأي فقهي يقول إن التمهل في حق أصحاب الدين هو نوع من الاستغفار والتسبيح لصاحبها.

رأي الفقه

ولمعرفة الرأي الفقهي في هذا الشأن حدثنا الدكتور عبد الرحمن حسن أحمد / رئيس دائرة الفتوى بهيئة علماء السودان بقوله: إن الدين مسئولية لأنه هم بالليل وذل بالنهار، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم كان يستعيذ منه وكان يستعيذ من غلبة الدين وقهر الرجال، ولذلك لا يلجأ الإنسان للدين إلا للحاجة، فإذا ما استدان فمن الواجب عليه أن يسد الدين عند أجله إن كان له أجل او عندما يجد، وإن لم يفعل كان ظالماً ومطل الغني ظلم، فعند ذلك أي عندما يحل الأجل فإن المدين إذا لم يقض ما عليه من دين وخاطبه صاحب الدين فإنه يجب عليه الأداء، وإلا رفع أمره للقاضي ليبحث عن أمره ويدقق فيه، فإن وجد عنده شيء باعه لقضاء الدين وإلا فإنه يعتبر مفلساً وعلى صاحب الدين الانتظار، فالأمر بين حسن القضاء وحسن الاقتضاء لأن صاحب الدين عليه الانتظار كما قال تعالى (وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ) ولذلك لابد من التعامل بحكمة في هذه القضية بين معاقبة المماطل وانتظار المعسر .

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!