الدولة الصناعية

قبل سنوات عديدة أجريت حواراً لصحيفة “الوفاق” مع الخبير الاقتصادي د. عصام صديق الذي يمتلك نظرة ثاقبة في بحور الاقتصاد ومدى الاستفادة من مواردنا المتاحة بأقصى صورة.

*أثناء إجراء الحوار قدّم لي د. عصام كوباً من العصير دمج بالصمغ العربي فاعطاه نكهة ومذاقاً مختلفاً، وحين استسفرت عن هذه الإضافة قال لي إن الصمغ العربي له الكثير من الفوائد التي يجهلها الكثيرون.

*مؤكد أن هذا المحصول النقدي له أهمية قصوى في الكثير من الصناعات الغذائية والدوائية، وعلى الرغم من ذلك لم يستفد السودان من هذا المحصول كثيراً.

*في تلك الفترة- التي اجريت فيها الحوار- كانت إحدى شركات د. عصام تحول هذا المحصول من شكله المعروف إلى بدرة مغلفة بشكل جميل وتباع في بعض الأسواق، واليوم ربما نرى الصمغ العربي في كافة المتاجر يباع للمواطن العادي ليستفيد من خاصيته المختلفة.

*تذكرت حواري مع د. عصام، ورئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك يعلن خلال الحوار الذي أجراه معه الأستاذ فيصل محمد صالح بأن السودان لن يصدر منتجاته كمواد خام في الفترة المقبلة.

*الكثير من منتجاتنا تصدر كمواد خام بأقل الأثمان، ثم يعاد تصنيعها في بعض دول الجوار لتصدرها بديباجة تحمل اسم تلك الدول بالكثير من الدولارات.

*السودان بإمكانه ان يصبح دولة صناعية، فقط بعد الاهتمام بالصناعة التحويلية لنستفيد من الصمغ العربي والكركدي والتبلدي والفول السوداني.. و…. وقائمة طويلة من المحاصيل الزراعية التى بإمكاننا تصنيعها ثم تصديرها للعالم العربي والأفريقي لتعود علينا بالكثير من الأموال.

*لرجل الأعمال أسامة داؤد تجربة مع تصنيع بعض المنتجات السودانية وتصديرها لبعض دول الخليج، وأعتقد أنها وجدت نجاحاً وأرباحاً كبيرة، حيث الآن نرى منتجات أسامة داؤد من التبلدي والكركدي والدخن وغيرها من المنتجات الغذائية الجيدة والتي لها سوق في الخارج.

*وإن كان رجل أعمال نجح في هذه التجربة، مؤكد أن دولة بحجم السودان بإمكانها تصدير الكثير من المنتجات الغذائية، وهي تمتلك المادة الخام للكثير من المحاصيل الزراعية.

*نرجو أن توفق الحكومة المقبلة فيما يفكر فيه رئيس الوزراء مع ضرورة التفكير في ترميم المصانع القديمة التي دمرت في عهد الإنقاذ بدءاً من مصنع بابنوسة للألبان ومروراً بمصنع تعليب الفاكهة بكسلا والبصل بأروما والبلح بكريمة وغيرها من المصانع التي كانت تعود بالنفع على الكثيرين وبعدهم الاقتصاد السوداني.

*نعلم أن المرحلة المقبلة لن تكون سهلة، ولن يجد حمدوك وطاقمه الوزاري الطريق مفروشاً بالورود لترميم الاقتصاد السوداني وجعله ذا ميزات تفضيلية كبرى، ولكننا نثق في مقدرات حمدوك الاقتصادية التي تكفل له  وضع خارطة طريق يسير عليها الاقتصاد السوداني إلى حيث القمة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى