الانتشار الصحفي.. الحل في الدمج

حسن محمد صالح
أعجبتني الطريقة التي احتفى بها صاحب “مصادر” الأستاذ عبد الماجد عبد الحميد بصحيفة “الانتباهة”، التي أحرزت المركز الأول لما يُعرف بالتحقق من الانتشار الصحفي، الذي أعلن عنه المجلس القومي للصحافة والمطبوعات في مؤتمر صحفي بقاعة الدكتور الراحل هاشم الجاز بالمجلس يوم الأربعاء 13 فبراير 2019م. وقد كتب عبد الماجد في صحيفته الوليدة والتي نتمنى لها التقدم وفي الصفحة الأولي: الانتباهة توالي الجلوس على صدارة الصحف السودانية، وقال عبد الماجد في كلمته في المجلس إنه سعيدٌ بتفوق الانتباهة التي عَملَ فيها مديراً للتحرير قبل عدة سنوات.. وعبد الماجد أيضاً ينتمي إلى مدرسة “ألوان” التي غابت عن المشهد وهو أمرٌ مُحزنٌ أن تكون “ألوان” الخير والجمال خارج المُنافسة، ناهيك عن الصدارة التي تَستحقها بسبقها وتميُّزها وروعتها، وأهم ما يميز “ألوان” في الصحافة السودانية هو تأثيرها، فهي منبع الأفكار والأشعار والأسمار والأمثال والأخبار والجرأة الصحفية التي لا مثيل لها في أيِّ صحفية من الصحف السودانية.
على عكس “مصادر”، تجاهلت عدد من الصحف إيراد المؤتمر الصحفي للأمين العام للمجلس القومي للصحافة والمطبوعات الأستاذ عبد العظيم عوض وما أدلى به من معلوماتٍ فنيةٍ حول توزيع الصحف أو انتشارها وسط القُرّاء، وأخطر ما في الأمر هو الغياب شبه الكامل للصحف بالولايات وتمركزها في الخرطوم، لدرجة أنّها صارت تُعرف بصحافة الخرطوم، وفي الخرطوم نفسها تزداد مُعاناة الصحف في التوزيع والانتشار لغياب أكشاك الجرائد التي تمّت إزالتها في كثيرٍ من مناطق العاصمة ومدنها الثلاث الخرطوم وأم درمان وبحري. والخلل في توزيع الصحف داخل القطر يضر باقتصاديات الصحف ضرراً بليغاً، فقد كان عائد توزيع الصحف في الولايات يُغطِّي جُزءاً مُهمّاً من تكاليف الصحيفة وهي التي تنتظر هذا العائد، وكان لها وكلاء مُعتمدون في الولايات يتولون مُهمّة التوزيع بما في ذلك جنوب السودان، الذي ترتفع فيه مقروئية الصحافة بدرجةٍ كبيرةٍ، فإذا اضمحل التوزيع في الولايات، فإنّ الأضرار تشمل الوكلاء والمُوزّعين على السواء، وذات الأمر ينطبق على الإعلانات الصحفية التي لا تتوفّر للصحف، في حين يُعد الإعلان هو العمود الفقري لاقتصاديات الصحف قبل التوزيع نفسه.
إنّ حل مشكلة الصحافة لا يأتي بالقول بحتمية انتهاء الصحافة الورقية وغيابها من الوجود في ظل الانتشار الواسع لوسائط التواصل الاجتماعي والإعلام الحديث من “واتساب وفيسبوك” وغيره، فالصحافة الورقية باقيةٌ وفاعلةٌ إذا توفّرت لها الظروف الموضوعية، ووسائط التواصل الاجتماعي تعني فتح مجال لحُرية التّعبير والتواصل الاجتماعي بين المجموعات ولا يتعارض هذا الأمر مع دور الصحافة. وأخطر العوامل تأثيراً على الصحافة الورقية هو العامل الاقتصادي، وقد اشترط عُلماء الصحافة أن لا يزيد سعر النسخة من الصحيفة في أيِّ بلد عن رغيف الخُبز بأيِّ حَالٍ من الأحوال، وذلك لأنّ المُواطن في أيِّ مكانٍ يُوازن بين الاحتياجات الضرورية في صرفه على الأشياء، وحقٌ لناشري الصحف أن يشكروا القارئ السوداني على مُثابراته لاقتناء الصحف والنسخة الواحدة منها تساوي قيمة عشر رغيفات في اليوم. ولا بُدّ من توفير نوافذ لبيع الصحف، وما عرفه السودانيون واعتادوا عليه هو كشك الجرائد الذي يمثل واحدة من المُؤسّسات الاجتماعية الرائدة، إضافةً لوظيفته التقليدية، فالكشك هو محطة للمواعيد واللقاءات وقراءة الصحف والمجلات من قديم الزمان، وعن طريق الكشك يتم إرسال الخطابات، ومن الكشك تُرسل الصحف والمجلات من الخرطوم والمُدن الكُبرى إلى بقية المناطق لمُشتركيها.
يُمكن أن نسترسل ونستفيض في ذكر الحلول لمشكلة الصحافة الورقية، والواقع يشير إلى أنّ الصحافة في خطرٍ شديدٍ، ومع الوضع في الاعتبارات المُعالجات والجُهُود والحُلُول كَافّة، إلا أنّ العام القادم ليس ببعيدٍ، ومن المُحتمل أن يقل توزيع الصحف وانتشارها عن العام الحالي بمراحل وسيكون هناك أول، وهذا شيء طبيعي في أيِّ مُنافسة.. وعلينا أن لا ننسى أن صحفاً بحالها قد غادرت المشهد مثل الأيام والصحافة ((وهذه من أعرق الصحف)) في السودان، وهناك صحف حديثة وكانت تحرز المركز الثاني والأول ولكنها توقّفت تماماً بقرارٍ من ناشريها.
ولا بُدّ مما ليس منه بُدٌ، وهو دمج المُؤسّسات الصحفية وتقليصها إلى صحفٍ قليلة العد، واسعة الانتشار والتأثير.. وقد يقول قائل إنّ المُؤسّسات الصحفية قد جرّبت الدمج والبجرِّب المُجرّب ندمان، ولكن ما تَمّ من دمجٍ لعدد من الصحف فيما عُرف بتجربة أجراس الحرية لم يكن بالصورة العلمية المطلوبة وهو على كل حال لم يكن بالسُّوء المُتخيِّل لدى البعض، وما يُميِّز فكرة الدمج المطروحة يأتي بتشجيع من الحكومة التي ابتدرت المُساهمة في دعم الصحافة بقرارات السّيّد رئيس الجمهورية في لقاء الصحفيين ببيت الضيافة، والقاضية بإعفاء مُدخلات الطباعة من الضرائب، وإعفاء ورق الصحف من الرسوم الجمركية، وإطلاق سراح الصحفيين المُعتقلين على خلفية الحراك الشعبي الأخير، وفتح المجال لتدريب الصحفيين وترقية المهنة، وهذه تُعد من المكاسب لصالح الصحافة إذا وجدت التنفيذ على أرض الواقع وهذا لن يحدث إلاّ من خلال المُتابعة والمُلاحقة من قبل اتّحاد الصحفيين وإعداد مُذكِّرة بقرارات السيد رئيس الجمهورية بشأن الصحافة والتقاء الناشرين على فكرة الدمج، ولم تعد الحاجة للدمج قاصرةً على الصحافة وحدها، ولكنها يجب أن تمتد إلى الأحزاب السياسية وهي مئة حزب تزيد ولا تنقص.
“elkbashofe@gmail.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى