معتصم محمود يكتب : مُباراة كسر الأرقام ورد الاعتبار!!

18 سبتمبر 2022م

مُباراة اليوم أمام سانت جورج، مُباراة غير، لعديد الاعتبارات.

أول ذلك إنها أول مُباراة تنافسية للهلال الجديد بملعبه.

الهلال الجديد، كامل الديمقراطية بلا أدنى تبعية للاتحاد أو المفوضية.

هلال ملك نفسه وبس.

الهلال الجديد هلال المحترفين والطاقم الأجنبي.

نعم، استقدم الهلال عديد الأطقم الأجنبية من عهد استارويتا في الستينات، لكن فلوران وطاقمه يبقى الأبرز من حيث القيمة الفنية والاستحقاق المالي.

مُباراة غير، كونها الأولى جماهيرياً بعد سنوات كورونا.

شعب الهلال يتأهّب اليوم لتحطيم الأرقام.

الرقم الأعلى كان في مباراة الهلال والأهلي.

نعم تلك المُباراة التي فاز فيها الهلال بثلاثية داريو كان، قودوين وحسن كرنقو في مرمى أفضل حارس بالقارة يومذاك.

ظلّت تلك المُباراة عَصِيّةً على الكسر حتى حطّمها جمهور الهلال بنفسه بمُباراة الأشانتي الودية التي حقّقت (٢٤) ملياراً.

اليوم نتطلع للرقم (٤٠) بدون التلفزة.

٤٠ ملياراً يا جماهير الهلال.

بالأمس، فازت كل الأندية التي لعبت بأرضها والهلال ليس استثناءً.

حتى فاسيل ممثل إثيوبيا في الكونفدرالية خسر من مضيفه البوروندي.

فاسيل فاز ذهاباً بثلاثية، بما يؤكد أنّ الأندية الإثيوبية ضعيفة خارج الأرض.

سانت جورج خسر خارج ملعبه من كمبالا سيتي بهدف، من فيتا كلوب بهدفين ومن الترجي بالأربعة.

سانت جورج يخسر حتى داخل ملعبه (صن دوانز مثالاً).

سانت جورج لا يعرف الانتصار خارج الأرض إلا في حالة شاذة ويتيمة على ليوباردز الكنغولي التعبان  بهدف.

عليه نقول: النصر للهلال باستقراء الماضي واستصحاب الحاضر.

حيُّوا الفريق العالمي، حيُوا الهلال رمز الفخار.

كبسولات

أحسن كابتن قاقارين وهو يستجيب لما جاء في هذه الزاوية ويُخاطب لاعبي الهلال.

في الذهاب، خاطب العليقي، اللاعبين الذي لا يعرف الفرنسية بما جعل نصف التشكيلة خارج الشبكة.

حتى الوطنيين لم يستفيدوا من حديث العليقي كون الفتى بلا خبرة ولا يعرف ماذا يقول.

جاء قاقارين استجابةً لنداء الموج وخاطب اللاعبين بالعربي والفرنسي.

كلام الرمح مثّل دفعة معنوية لكل اللاعبين محليين وأجانب.

حتى الجهاز الفني استفاد من مُحاضرة قاقا.

فلوران تعجّب من وجود قامات في الهلال بوزن قاقا المحاضر بالكاف وعضو اللجنة الفنية، فيما يقود القطاع الرياضي طارة والعليقي!!

الطاقم الفني المغربي استفاد هو الآخر من محاضرة قاقا كونهم يفهمون الفرنسية أفضل من العربية باللهجة السودانية.

محاضرة قاقا أبانت الثغرة التي تركها مترجم الهلال.

أجانب الهلال يعيشون عزلة بسبب غياب المترجم.

عجبي ممن يفصل مُترجماً، توفيراً للمصاريف، ثم ينفق المليارات في سفر المحاسيب والفنانين!!

برغم كل تلك المواجع سينتصر حبيب الكل وسفير الكرة السودانية.

حتى المقاعد والسِّياج أدُّوا السلام لروعتو.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى