في حوار لــ(الصيحة)   : الطبيبة داليا تكشف أسراراً جديدة عن والدها الصحفي الراحل إدريس حسن قال له الرئيس الراحل إسماعيل الأزهري داخل السجن: (مرحباً بالأستاذ إدريس حسن الذي حذَّرنا من الانقلاب وما صدقناه ذات مرة وجده الشريف حسين نائماً تحت سيارته منتصف الليل

 

حوار : خديجة الأمين   2 سبتمبر2022م

 

رغم أنها ولجت مجالاً آخر غير مهنة أبيها إلا أنها تملك موهبة الكتابة ويمكن القول إنها ضلت مهنة الصحافة حينما شقت طريقاً آخر ومهنة عظيمة -أيضاً- هي مهنة الطب .

الطبيبة داليا إدريس حسن، ابنة الراحل المقيم الصحفي الشهير إدريس حسن، التقتها (الصيحة) وتناولت معها ذكرياتها مع والدها الراحل وكثير من القضايا الأخرى تطالعونها في سياق الحوار التالي.

 

*كيف كانت بدايات الوالد – رحمه الله –  في مجال الصحافة؟

ينتمي إدريس حسن، الخرطومي المولد والنشأة، إلى جيل الصحفيين الذين شقوا طريقهم في الخدمة ببلاط صاحبة الجلالة بأظافرهم، بدءًا من بائع متجوِّل للصحف في عمرٍ لم يتعدَ الثمانية أعوام، إذ أسهم التحاقه المبكِّر بخلوة الشيخ عبد الرحيم أبو القاسم، في قشلاق البوليس بالسجانة وحفظه الربع الأخير من القرءان الكريم لاحقاً في أن يصبح صحفياً مرموقاً يكتب مقالاته بـ (نغمة الشعراء الفصاح)، غير أن ظروف العمل الصحفي هيأت للأستاذ إدريس حسن، في أزمنة مختلفة أن يأخذ في سن مبكِّرة من الراحل عفان أحمد عمر، صاحب مجلة (الشباب) عنفوانه الثوري، حيث بدأ العمل التحريري معه وهو ابن الخمسة عشرة ربيعاً، ثم انتقل للعمل مع  الراحل رحمي محمد سليمان، مؤسس جريدة (الأخبار) وأخذ منه حميمته في التواصل مع القارئ والبساطة في الفكرة وتدرَّج في الصحيفة حتى أصبح سكرتيراً للتحرير. وحين التحق الأستاذ إدريس حسن، بكبرى مدارس الصحافة السودانية (الأيام) كان له موعداً مزدوجاً بين عقلانية الراحل بشير محمد سعيد ونظره الراقي للأحداث، ثم دقة محجوب محمد صالح وانضباطه الشديد.

 

*ماهي أول صحيفة عمل بها؟

حتى نكون أكثر دقةً فأول مطبوعة عمل بها كما ذكرت لك هي مجلة (الشباب)، ولكن أول صحيفة كانت (الأخبار).

 

*وما هي المشاكل التي واجهته في بداية عمله؟

أبرز المشاكل التي واجهته هي صغر سنه، فكيف لشاب في عمره أن يعمل صحفياً ويحاول أن يلتقي كبار الساسة وقادة البلاد، لكنه لم يحتاج إلى طول وقت فتعرَّف الجميع عليه مبكِّراً.

 

*كان للراحل وكالة أنباء تحدثي لنا عنها ؟

كان اسمها وكالة الأنباء المحلية (لونا)  بدأت عملها إبان فترة الديموقراطية الثانية، وكانت تصدر أخبارها وتوزعها على الصحف المحلية وقتها، وكان للوكالة الفضل في الكشف عن انقلاب نميري 1969م.

 

نشطت وكالة الأنباء المحلية وتمدَّدت في الساحة الصحفية لتميُّزها بأخبارها الصادقة, ولكن البعض أرجع تمويلها إلى الشريف حسين الهندي وزير المالية يومذاك, والرجل الثاني الفاعل في الحزب الاتحادي الديموقراطي بعد الزعيم إسماعيل الأزهري, وكان الشريف أحد أهم مصادر الوكالة الخبرية, وكان ذا علاقة خاصة جداً بإدريس وفي آحايين كثيرة يختارمنزله مكاناً للراحة حين يزحمه العمل.

وكما كان الشريف شديد الصلة بالراحل كان محمد أحمد محجوب، رئيس الوزراء وقطب حزب الأمة يعتبر إدريس -أيضاً- مصدراً مهماً من مصادر الأخبار خصوصاً حين تنشب معركة بين حزبي الأمة والوطني الاتحادي, وكان يفتقده ويسأل عنه ولا يبدأ مؤتمراته الصحفية إلا إذا كان موجوداً هو ومحمد ميرغني سيد أحمد، المدير الإقليمي لوكالة (رويتر) العربية في السودان.

وللأسف الشديد كان يتهمها رئيس الوزراء السيد محمد أحمد المحجوب، بأنها تريد تخريب حكومته بسبب الأخبار الصادمة التي كانت تنشرها عن تحرُّكات القوات المسلحة ونيتها للاستيلاء على السلطة، إلا أن وزير الداخلية وقتها السيد كلمنت أمبورو، كان يقف بجانب الوكالة ويرى فيها مصداقية ووطنية وغيرة على النظام الديموقراطي حتى يقطع الطريق على أي نوايا للجيش في الاستيلاء على النظام الموجود.

كما عملت الوكالة على توطيد علاقات الصحافة مع نظيراتها المصرية واللبنانية حيث كانت هي مصدر الأخبار السودانية الأول لصحف النهار والسفير اللبنانيتين والأهرام المصرية، وأول وكالة يكون لها مراسلين في الخارج أبرزهم الكاتب الصحفي اللبناني الشهير فؤاد مطر.

 

*اشتهر الراحل بالسبق الصحفي  ومجهوداته في الخبر الصحفي احكي لنا قصة اشتهر بها بالسبق الصحفي؟

بجانب حسه الخبري كان له قدرة كبيرة في تحليل الواقع السياسي، فكان دائم الوجود في موقع الأحداث مهما كلَّفه الأمر، فذات مرة وجده الشريف حسين (رحمه الله) نائماً تحت سيارته منتصف الليل، عندما همَّ خارجاً من اجتماع للحكومة، لكنه لم يتفاجأ فقد قالها من قبل بأنه خائف من أن يجده تحت سيارته وهذا ما حدث فعلاً، كذلك كان أول من أُلقي القبض عليه في انقلاب مايو، حيث تم العثور عليه داخل القيادة العامة في سيارته الفولكسواغن الشهيرة وقتها. وعند إدخاله لسجن كوبر وجد الزعيم الراحل إسماعيل الأزهري وحيَّاه بـ(مساء الخير السيد الرئيس) فرد عليه مساء الخير الرجل الذي لم نصدِّقه، وبعدها اشتهرت عبارة (ليس كل ما يقال في الجرائد كلام جرائد).

 

*الراحل كان يعتبر رائد المدرسة الخبرية ما هو دوره في تعليم الصحافة للأجيال من بعده ؟

 

كان إدريس حسن، مهموماً بنشر المدرسة الخبرية على عكس أستاذه محجوب محمد صالح، الذي كان يرى ضرورة أن يكون الصحفي شاملاً يعمل في كل أقسام العمل الصحفي المعروفة، لكن إدريس حسن، كان دائم التوجيه للصحفيين بأن أهم مجالات الصحافة هي الخبر، لأنه أساس كل العملية الصحفية، وهنا كان شديد الاهتمام بالصحفيين الجدد الذين يلتحقون بالعمل معه، حيث يقوم بنفسه بتوزيعهم على الدوائر الحكومية والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ودائم الملاحقة لهم، لذلك كل الذين تتلمذوا على يديه كانوا من خيرة صحفيي الأخبار.

 

*كان للراحل كتاب (قصتي مع الانقلاب العسكري ) من تأليفه ما قصة هذا الكتاب ؟

هنا استميحك عذراً للحديث بشكل أوسع في هذا الموضوع المهم لأنني سأُطيل الحديث.

من المؤكد أن مظهر الانقلاب العسكري لا يفصح عن كامل جوهره ومغزاه وحجمه، بل من الصعب جداً إجمال كل الجوانب الأساسية المتعلقة بالانقلاب العسكري في سطور قصيرة، لكن المهم هنا الإشارة إلى أن الأستاذ إدريس حسن، قد كسر (تابوت) تحريم الحديث حول هذا الموضوع وأطلق النقاش حوله وفتحه للحوار العام بإفادات جديدة بكونه أمراً لا مناص عنه، كما أن الثابت في القطاع العسكري أنه يشكِّل في السودان على مر الأنظمة العصب الحساس والعمود الفقري، والنقاش حوله يجب أن يتم بمسؤولية. لكن مهنية الأستاذ إدريس حسن، مكَّنته بحرفية عالية من تقليب بعض الصفحات التي تناولت بصورة مباشرة قصته مع انقلابات السودان منذ أن التقط عندما كان صبياً دون السادسة عشرة من عمره خبر استيلاء  الفريق إبراهيم عبود على السلطة قبل يومين من حدوثه، إلى أن عرف بعد أكثر من ثلاثين عاماً، أن الضابط عابدين الذي كان يحدثه هاتفياً في الأيام التي سبقت 30 يونيو 1989م، عن خطورة الوضع واحتمال وقوع انقلاب عسكري، هو العميد عبد العزيز خالد.

إذا بدا لك أن كتاب (قصتي مع الانقلابات العسكرية) صحوة استثنائية في تاريخنا المعاصر، فذلك صحيح من جهة أن الأستاذ إدريس حسن، استطاع أن ينفض قليلاً من التاريخ الذي يحمله على ظهره من حوادث وتجارب ومواقف كان هو شاهدها الأول على مر الأنظمة التي حكمت البلاد.

تكمل قصص الأستاذ إدريس حسن، حبّات العقد مع الانقلابات العسكرية. وتدلّ على أنه بين أولئك الذين يظنون أن الذاكرة هي حافظة الفرد والناس معاً، لذلك حيثما يحلِّق سارداً لقصصه، يشعر القارئ، أن حزمةً من الضوء تتلاشى في حزم أكبر تملأ الفضاء السياسي بالإفادات والشهادات المترعة بحكايات البطولة والخيانة.

وبهذه القصص يضيء الأستاذ إدريس حسن، منطقة معتمة تتعلق بالانقلاب العسكري، وهذا باب نحن شحيحين جداً في الحديث عنه، ولعل المفارقة هنا أن مدبِّري الانقلاب العسكري قد يدخلون القصر ثواراً يحكمون البلاد والعباد أو يذهبون إلى مكان تنفيذ أحكام الإعدام لا عاصم لهم سوى رحمة رب العالمين.

حسب تعريف فيليب لوجون للسيرة الذاتية فإنها (حكي استعادي نثري يقوم به شخص واقعي عن وجوده الخاص)، لكن الجديد هنا أن الأستاذ إدريس حسن، يركِّز على سيرته الصحفية وعلى تاريخ شخصيته، حيث أصبح السارد هو البطل ومصدر الأحداث والمعلومات في رؤيته للحياة ومواقفه من قضايا المجتمع وتقلبات السياسة.

وليس  المقصود عند الأستاذ إدريس حسن، بعث سيرة الانقلابات على طريقة يومية التحري، بل يسرد في تواضع شديد قصته الشخصية مع الانقلابات معتمداً على ذاكرة حديدية عرف بها وسط معاصريه وتلاميذه، ولذا كان سرده للأحداث حسب تقديم الأستاذ فضل الله محمد، للكتاب (سرد معايشة وشهادة عيان وبينات موثقة، ولم يكن في أقل القليل شهادة سماعية).

في باب الكتاب الأول يستعرض المؤلف الأجواء التي سبقت استيلاء الفريق إبراهيم عبود، على السلطة في نوفمبر 1958م، بحسبان أنه أول (المارشات) العسكرية وليس أخرها، ثم يقدِّم قراءة متأنية في تقرير لجنة التحقيق القضائي مع مدبري الانقلاب. وقد يكون من المفيد جداً للذين لم يعاصروا تلك الأحداث أن يتأملوا جيِّداً إفادات المؤلف في موقفين الأول: عن المعارضة السياسية التي استيقظت من نومها (متأخرة) والكلمة بين القوسين من عندي. والثاني: عن أكتوبر 1964 أو (ثورة أغصان النيم).

كنت أتخيَّل الانقلاب بشخوصه ورموزه وهتافاته أمام عيني، هذه جملة مفتاحية كتبها الأستاذ إدريس حسن، عنواناً للفصل الثالث من الباب الثاني من (قصتي مع الانقلابات العسكرية)، المخصص لانقلاب 25 مايو 1969م. ومع انقلاب أو ثورة 25 مايو، تبدأ قصة الأستاذ إدريس حسن، الحقيقية مع الانقلابات العسكرية.

ويستغرق المؤلف في تفاصيل الطقس السياسي قبل وقوع انقلاب مايو، ويقدِّم إفادات جديدة حول وكر الأسلحة في امتداد الدرجة الثالثة وشهادات من الدرجة الأولى من الراحلين محمد أحمد محجوب، رئيس الوزراء والشريف حسين الهندي، وزير المالية حول هذا الوكر.

على أن المهم أن قصة الأستاذ إدريس حسن، الواقعية مع الانقلابات بدأت بانقلاب مايو. ويلفت نظرك هنا السرد المشوِّق الذي يمسك بتلابيب القارئ من السطر الأول لهاجس تخيُّل الانقلاب بشخوصه ورموزه وهتافاته أمام عيني الأستاذ إدريس حسن، الذي لم يصدِّقه أحد إلى أن أنصفه الرئيس الراحل إسماعيل الأزهري، داخل سجن كوبر، عندما رآه معتقلاً: (مرحباً بالأستاذ إدريس حسن الذي حذَّرنا من الانقلاب وما صدَّقناه).

أما قصة الأستاذ إدريس حسن، مع انقلاب 19 يوليو 1971م، فقد بدأت عندما قادته الصدفة إلى حضور محاكمة الأستاذ عبد الخالق محجوب، التي كانت أشبه بالمسرحية الدرامية التي تنهمر فيها الدموع، حيث كان عبد الخالق فيها أكثر ثباتاً من الذين حاكموه.

وفي ثنايا القصة إفادات عن هذا الانقلاب تتطابق إفادات قدَّمها الأستاذ محمد حسنين هيكل، في كتابه (زيارة جديدة للتاريخ)، خلاصتها أن تداعيات انقلاب 19 يوليو 1971م، كانت واحدة من عشرة أسباب أدت لتدهور العلاقات العربية السوفيتية، وهذا مدخل جديد ومفيد لنقل أحداث الانقلاب من يومية التحري إلى رحاب التاريخ.

الصحافة كما يعرِّفها الأستاذ إدريس حسن، حامية للديموقراطية، ومن دون صحافة حرة لا يمكن أن تكون هناك ديموقراطية، وبهذا الفهم تمضي فصول قصته مع انقلابات السودان في ملحمة اهتم فيها بتدوين تجاربه الثرة وفتوحاته الكُثر في دهاليز الانقلابات العسكرية، وكأني به قد افترش مساحة واسعة من حوش منزل الأسرة القديم في ديوم الخرطوم التي ما برحت تقاوم الحياة.

في آخر السطر، بكتاب (قصتي مع الانقلابات العسكرية) إنحاز الأستاذ إدريس حسن، إلى جيل من الصحافيين الذين كسروا الحواجز وصنعوا مجد مهنة الصحافة السودانية التي أصبحت في عصرهم المقياس الذي تقاس به المهنة، إما لجهة حريتها ومهنيتها أو لجهة ريادتها، وربنا يجزيه عن هذا الجهد كل خير، والكتاب جدير بالقراءة والاقتناء.

*في أواخر سنينه واجهته مشاكل صحية احكي لنا صراعه مع المرض؟

 

في عام ٢٠٠٧م، أسَّس الوالد مؤسسة إعلامية أسماها (الإصلاح) وأسَّس من خلالها صحيفة (الوحدة) التي كان يعمل من خلالها لتوحيد السودانيين شماليين وجنوبيين، ولعله كان يثير من خلالها مخاوف كل السودانيين من الانفصال والتجزئة. عملت الصحيفة بمؤسسية وتجرُّد وحيادية بالغة إلى أن أتى الانفصال الذي فطر قلوب كل السودانيين الوطنيين الغيوريين رغم نشوة بعض السياسيين الرعناء… خلال سنوات عمل صحيفة (الوحدة) واجهت حرباً ضروساً من دعاة الانفصال وتم إغلاقها ومصادرة منتوجها أكثر من مرة وتعرَّض الوالد للكثير من الضغوطات والتهديدات التي أثرت على صحته بشكل كبير.. وفي العام ٢٠١٢م، أغلقت الصحيفة رسمياً لعدم تمكُّن الوالد من دفع تكاليف إصدارها ومديونياتها التي أرهقت مدخراته… أحس بالخيبة والخذلان وآثر العزلة والانطواء إلا من القليل جداً من الأصدقاء المخلصين.. بعدها بسنوات قليلة بدأت تظهر عليه أعراض الذهان الأمر الذي استوجب أن يتوقف عن القيادة بمفرده والخروج -أيضاً- لوحده وأصبح لا يحب مفارقة المنزل مع قلة الشهية وطلبه للأكل.. أصبح ضعيف البنية وهو الرجل القوي الذي كان يجوب الخرطوم راجلاً… لم يكن المرض جسدياً خالصاً وإنما تقدُّم السن والإنهاك والإحباط المعنوي كلها أسباب أثرت كثيراً على حالته الصحية.

 

 

*كيف واجهت الأسرة فترة صراعه للمرض؟

قامت الأسرة بتجهيز وضع يلائم حالته… كنا أنا وإخوتي نتقاسم الأدوار في مؤانسته والاهتمام به حسب جداول أعمالنا.. كان هناك ممرِّض يجالسه طول اليوم من أجل الاهتمام بمواعيد جرعات أدويته وكان يلعب معه الضمنة ويؤانسه لحين عودتنا من العمل، وأيضاً مساعدة بالمنزل من أجل تقديم وجباته في مواعيدها وأيضاً تقديم الضيافة لضيوفه الذين قلوا كثيراً في آخر أيامه.

*ماهي اهتماماتك الصحفية وهل تأثرت بوالدك؟

تأثرت كثيراً بالوالد… أخذت منه قوة الشخصية ومهارات القيادة والصرامة والإخلاص في العمل، أحب القراءة والإطلاع كثيراً ولكن ليس لديَّ هوًى في الصحافة بشكل محدَّد.

 

*هل هناك في الأسرة من سار على درب الراحل؟

 

نعم،  أخي كمال فهو إعلامي محترف بمجلس التعاون الخليجي.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى