مدير قطر الخيرية بالسودان: مستمرون في تقديم المساعدات لتعزيز صمود الأسر المتضرّرة م السيول والفيضانات

كسلا- الصيحة

نفّذت دولة قطر أكبر تدخل إغاثي بالقرى والمناطق التي غمرها فيضان نهر القاش بولاية كسلا ضمن سلسلة تدخلاتها الإنسانية للأسر المتضررة من السيول والأمطار والفيضانات بالسودان.
ودشن السفير القطري عبد الرحمن بن علي الكبيسي اليوم بمحليتي ريفي أروما وشمال الدلتا، قافلة المساعدات الغذائية والإيوائية المقدّمة من صندوق قطر للتنمية بالتعاون مع اللجنة الدائمة لأعمال الإنقاذ والإغاثة القطرية.
وقال والي ولاية كسلا خوجلي حمد إن أعمال دولة قطر في السودان تقف شاهدةً عليها، وأشار إلى أنه كلما دعا داعٍ لنصرة إخوانهم في السودان كان لقطر القدح المعلى في الاستجابة لذلك النداء كما يحدث هذه الأيام في إغاثة المتضرّرين.
وأوضح السفير الكبيسي أن قافلة المساعدات القطرية تبلغ (82) طناً من المواد الغذائية اضافة لـ(300) خيمة إيواء سيتم توزيعها بالقرى المتضرّرة عبر الفرق الفنية لقطر الخيرية والهلال الأحمر القطري. وجدد التأكيد بأن تقديم المساعدات القطرية للمتضرّرين يأتي بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى (حفظه الله) الذي ظل يضطلع بأدوار إنسانية عظيمة على مستوى العالم، ونوّه إلى أن دعم دولة قطر سيتواصل إلى أشقائهم بالسودان في مجالات مختلفة.
من جانبه، قال المهندس حسن عودة مدير قطر الخيرية في السودان إنهم مستمرون في تقديم المساعدات الإنسانية التي من شأنها تعزيز صمود الأسر المتضرّرة من الكارثة، وأشار إلى أن هذه المساعدات تحتوي على المواد الغذائية والخيم والإيواء، فيما تعمل الفرق الفنية لتوسيع رقعة التدخلات الإنسانية لتشمل مناطق وقرى أخرى في عدد من الولايات المتضرّرة. وكشف عودة عن التجهيز لحملة كبيرة للإصحاح البيئي والصحة للتخفيف من وطأة الكارثة في المناطق المتضرّرة والحد من انتشار الأمراض وتقديم الخدمات الصحية للمتضررين. وفي السياق، قال علاء الدين البدري، مدير الهلال الأحمر القطري بالسودان إن تدخلهم بتقديم المساعدات الغذائية والإيوائية أملاه الواجب الإنساني. وأعرب عن أمله في الانتقال لمرحلة المشاريع التنموية الأكثر استدامة.
إلى ذلك، أعربت قيادات أهلية ومجتمعية والأسر المتضرّرة من فيضان القاش، عن تقديرها الكبير لقطر أميراً وحكومةً وشعباً لما ظلّوا يقدّمونه من دعم في مختلف القطاعات. وقال الناظر محمد الأمين تِرك لدى مشاركته في تدشين قافلة المساعدات للأسر المتضررة، إن هذا الدعم ليس غريباً من قطر التي عودتنا على المواقف الإنسانية النبيلة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى