السيول تجتاح دارفور وتخلّف أضراراً بالغة بمعسكرات النازحين

الخرطوم- الصيحة

أطلق رئيس مبادرة أمل الشعب د. أديب عبد الرحمن يوسف، نداءً عاجلاً للمنظمات المحلية والدولية لإغاثة المواطنين المتضرّرين من السيول والفيضانات التي اجتاحت العديد من القرى ومعسكرات النازحين بدارفور.

فيما كشف المدير التنفيذي لمحلية بندسي بوسط دارفور محمد الفاتح عبد الرحيم، عن وفاة (4) وإصابة (20) مواطناً، وفقدان مواطن جراء الأمطار والسيول، بجانب انهيار (400) منزل و(400) مرحاض، وأشار إلى أن السيول جرفت (500) مزرعة.

وقال أديب في تصريحات صحفية، إن السيول والأمطار اجتاحت عدداً من معسكرات النازحين بدارفور في معسكرات كلمة ونيفاشا والحميدية في ولايات جنوب وشمال ووسط دارفور، بجانب معسكرات بندسي ورونقاتارس وبندسي ودليج ومعسكرات أم دخن ومنطقة كيبي بوسط دارفور.

وكشف أديب عن أوضاع سيئة يعيشها السكان هناك في أعقاب اجتياح السيول لعدد من تلك القرى ومعسكرات النازحين، وناشد المنظمات الإنسانية وأجهزة الإعلام للقيام بدورها كاملاً تجاه قضايا المناخ والتغيرات التي حدثت في هذا الصدد.

يذكر  أن أغلب المتضرّرين من النازحين، فضلا عن سكان المدن، القرى والبدو.

وخلفت الأمطار والسيول الكثير من الأضرار والخسائر تمثّلت في فقدان الأرواح، انهيار كامل للمنازل، تلف في المزارع، الجنائن، ونفوق الحيونات، وتسبّبت المياه الراكدة في توالد البعوض بإلإضافة لتدهور الصحة البيئية.

وتضرّرت العديد من معسكرات النازحين مثل زمزم، نيفاشا، الحميدية، خمسة دقائق والحصاحص بزالنجي، والمعسكر الشمالي والجنوبي، نيرتيتي معسكر روقاناس، ومعسكرات النازحين في بندسي ومكجر ودليج، مدينة أم دخن منطقة كتي بجبل مرة معسكر كلمة، ومعسكرات النازحين في كاس وعدد من القرى في محليات عد الفرسان وقريضة وكتيلة بجنوب دارفور.

وطالب أديب الإعلاميين بتغطية الكوارث الطبيعية في المناطق المختلفة من دارفور والسودان لتساوي الدعم وإرسال مناشدة للخيرين من أبناء وبنات الوطن للوقوف مع المتضرّرين في محنتهم للمنظمات الدولية، الوطنية والجمعيات لتقديم المساعدات من الإيواء والغذاء وكل الحاجيات الأساسية للإنسان، ولابد من أن تتقدّم لجان المقاومة لتنفيذ مبادرات المساعدة لإغاثة المحتاجين والمتضرّرين من هذه السيول والأمطار.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى