الفنان الذي تتكرَّر إذاعة أغنياته خليل إسماعيل .. مطرب المطربين

(دو)
الفنان الرائع خليل إسماعيل الذي جاء من حاضرة كردفان عروس الرمال يتأبط موهبته الفذة في اللحن والغناء لينضم إلى كوكبة المغرَّدين عبر الإذاعة السودانية وكان ذلك في النصف الثاني من القرن الماضي حوالي عام 1957م، حيث شكَّل ثنائية رائعة مع الشاعر الغنائي الكبير محمد علي أبو قطاطي الذي أبرزه في أجمل أغنيات ذلك الزمان (في مسيرك يا الهبيب ـ الأماني العذبة ـ بسحروك ـ شوية شوية).
(ري)
استخدم خليل إسماعيل في تلحين أغنياته إمكانيات مختلفة للتعبير، وقد أثرى بذلك حركة الموسيقى عموماً فلجأ المؤلف الموسيقى إلى توظيف الأداء الموسيقى بالاهتمام بالأوركسترا وإدخال آلات جديدة وإيقاعات جديدة وتراكيب ميلودية مبتكرة، ويبروز ألحانه ذات الثراء أصبحت الحاجة أكثر إلى التوزيع الموسيقي مما أفاد الموسيقى السودانية.
(مي)
كان خليل إسماعيل هو الفنان الذي تتكرَّر إذاعة أغنياته التي كان يقدَّمها في الحفلات الحية في منتديات الخرطوم، وذلك ضمن برنامج “أضواء المدينة” الذي قدَّمه المذيع الألمعي عمر عثمان، وخليل إسماعيل هو الفنان الأكثر محبة لدى أبناء جنوبنا الحبيب، ولذلك كانت إدارة التلفزيون لا تجد غيره كي تستضيفه في المناسبات التي يحتفي بها أبناء الجنوب.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى