محمد علي التوم من الله يكتب: ما بين العصا والعكاز

كلام تير

محمد علي التوم من الله

ما بين العصا والعكاز

بحثت عن العصا في القاموس، فوجدت أن لها مشتقات ومعانٍ كثيرة، وفيها بعض الأمثال، وبحثت أنّ العكاز أيضاً ولم أجد غير جذور لمعان كلمات مجاورة يبدو أن دارجيتنا اشتقت منها كلمه عكاز. والحقيقة أنّك حينما تسمع لفظ عصا فإنّ خيالك يذهب لعدة (عصي) من تلك التي يصطحبها أصحاب المعالي والذوق المتأنقين، ولها زخارف ونُحُوت وأصول منها الأبنوس والعاج وغيره. أو قد تكون عصا أخرى عادية أحياناً نطلق عليها كلمة عصاية.

والعصا عربية فصحى جمعها (عصي) بكسر العين، وهنالك مثل يقول العصا لمن عصا. لذلك حتى كلمة عصا بفتح العين في هذا المثل تنشق من الكلمة، يقال (العصا من العصية) وتوجد عدة عبارات عن العصا تحمل دلالات ومعان رمزية منها (شق العصا) أي تمرد. وانشقت العصا معناها (وقع الخلاف) وألقى عصاه معناه (استقر وترك الأسفار) وقرع له العصا معناها (نبّهه وفطنه)، وهنالك كلماتٌ أخرى مشتقات مثل عصاه. أي (خرج من طاعته) واستعصى (أي صعب)، والعصيان هو الامتناع عن الانقياد.

والعكاز هو نوعٌ من أنواع العصي، والكلمة أقرب للدارجية، لكن بمُجرّد النطق بها تجعل خيالك يُصوِّرها بأنّه ذلك الشكل الغليظ المضبب، والذي ينم عن الشر، ومنه عبارة (الحجاز أدّوهو عكاز)!

قد لا يحتاج العكاز إلى أناقة طالما مقصده الرئيسي هو القوة ومهنته النزال والدفاع عن النفس. أما الاعتناء بقوته فقد اختار له من يتأبّطونه الكسوة بجلد ذيل البقر أو العجل، يقال عكاز مُضبّب.

والعكا في العربية الفصحى هي ذنب الدابة، ويبدو أنها جاءت منها دارجيتنا نسبة الاهتمام بكسوة العصا الغليظة بذنب الدابة.

والعكوة جمع عكا أي ذنب الدابة، والأعكى مصدرها عكواء أي شديد العكوة، معناها الغليظ الجانبين، ربما تكون تلك المصادر هي أم العكاز عندنا.

العصا في شكلها الوسيم الجميل المنمق هي ليست للنزال، هي للسلام والمحبة والوئام، فترى من ينحتون عليها فنون الزخارف كأنما يدعون الناس لذلك، حتى الكلب قد ينبح للذي يحمل عكازاً مضبباً، ويُلوِّح بذنبه ابتهاجاً لحامل العصا الأنيق.

سيدنا موسى عليه السلام حينما كلم ربه بقوله: (…هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى) تجد كلمة أهش فيها لطف مع الأغنام أي أنه يوجههم للمسار الذي يريد دون ضربٍ.

استوقفني خبر مثير في “الصيحة” عدد الجمعة الفائت بعنوان (السفروك) يحبط جريمة “9 طويلة” بكسلا، مفاده أنّ أحد الشباب يستعمل السفروك الذي كان يحمله وهو عصا على شكل دائره تقريباً وبمهارة عالية جداً تمكّن بها من تعطيل الموتر الذي استخدمته عصابة “9 طويلة”، فنهبت حقيبة امرأة كانت تسير في الطريق.

إذن، فالسفروك والعصا والعكاز هذه الأيام لهم حوبات.

لكن المثل الذي لا يسر البال هو (الحجاز أدُّوهو عكاز)… ليه كده؟!!

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى