ترحيب الخارجية باتفاق الهدنة..رسائل في أكثر من اتجاه 

 

تقرير: مريم أبَّشر  7   اغسطس 2022م

 

أعلنت الأمم المتحدة عن توصل الطرفين المتحاربين في اليمن إلى اتفاق لتمديد الهدنة بينهما.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، هانس غراندبورغ، في بيان: “أود أن أعلن أن طرفا النزاع وافقا على اقتراح من الأمم المتحدة بتمديد الهدنة بينهما لمدة شهرين إضافيين”.

ودخل اتفاق الهدنة حيز التنفيذ بانتهاء توقيت اتفاق الثاني من يونيو،

ومارست وكالات الإغاثة ضغوطاً على  الأطراف المتحاربة في اليمن على تمديد الهدنة  التي صمدت إلى حد كبير خلال الفترة الماضية، عازية ذلك للفوائد الإنسانية التي تحققت للمتضرِّرين جراء الصراع الذي امتد مننذ ٢٠١٤م، بين اليمنيين وجماعة الحوثي، الأمر الذي دفع إلى تشكيل تحالف عسكري بقيادة السعودية لدعم الحكومة اليمنية، حيث راح ضحية الحرب

أكثر من (150) ألف شخص، وتشريد ملايين المدنيين، بحسب رصد الأمم المتحدة، التي وصفت الصراع بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم. مثلت مغادرة  أول طائرة يمنية العاصمة صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون، متوجهة إلى القاهرة في أول رحلة تجارية بين المدينتين منذ توقفها في 2016م، أحدث مكسباً لاتفاق الهدنة الموقَّع بين الطرفين

 

 

وشهدت الهدنة -أيضاً- وصول ناقلات النفط إلى ميناء الحديدة، الذي يسيطر عليه الحوثيون، ما ساعد على تخفيف وطأة نقص الوقود في صنعاء وأماكن أخرى.

ترحيب سودانى

إعلان توقيع الهدنة تباينت المواقف الدولية والإقليمية حوله بين مؤيد ومتحفظ، غير أن السودان أعرب عن ترحيبه بالاتفاق الذي تم بين الفرقاء اليمنيين بتمديد الهدنة في اليمن إلى شهرين إضافيين، والذي أعلنته الأمم المتحدة عبر مبعوثها الخاص لليمن .

وأكد في بيان لوزارة الخارجية أن هذا الاتفاق من شأنه أن يوقف نزيف الدم  ويسهِّل حركة المدنيين والسلع والخدمات التجارية والمساعدات الإنسانية في كل أرجاء اليمن، كما يتضمَّن الاتفاق التزاماً من الأطراف اليمنية بتكثيف المفاوضات للوصول إلى اتفاق هدنه موسّع في أسرع وقت ممكن. وأضاف البيان أن السودان

يثمِّن جهود المبعوث الخاص للأمين العام  للأمم المتحدة إلى اليمن السيد هانس غروندبرغ ويدعم هذه الخطوة، والتي يُأمل أنّ توفر فرصة للتفاوض على وقف إطلاق نار شامل ومعالجة القضايا الإنسانية والاقتصادية، وأن تساهم بشكل فاعل في تهيئة بيئة مواتية للتوصل لتسوية سلمية للنزاع من خلال عملية سياسية شاملة .

وأكدت الخارجية على موقف السودان  الثابت من القضية اليمنية والداعم لكل الجهود الرامية لاستقرار وأمن اليمن، ويدعو الفرقاء اليمنيين لاستئناف الحوار وإطلاق العملية السياسية للوصول إلى سلام دائم وعادل .

قائد التحالف

المملكة العربية السعودية التي تقود التحالف العربي المناهض للحوثيين   رحبت هي الأخرى بإعلان الهدنة        وكذلك إيران باعتبارها أتت نتيجة وساطة الأمم المتحدة، في اليمن.

وقال بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي: “بدأت الهدنة التي تستمر لمدة شهرين. وتوقف كل العمليات العسكرية الهجومية برًا وجوًا وبحرًا”.

وأكد المبعوث الأممي أن “نجاح هذه المبادرة يعتمد على التزام الأطراف المتحاربة المستمر بتنفيذ اتفاق الهدنة بما يتضمَّن الإجراءات الإنسانية المصاحبة”.

تقديرات موقف

ترحيب الخارجية بوقف العداء وتوقيع اتفاق هدنة تباينت -أيضاً- وجهات نظر المراقبين حوله بين مؤيد ومنتقد، ففي الوقت الذي يرى فيه البعض أن السودان أحد أطراف الأزمة ويساند طرف على الآخر عبر إرساله لقوات تحارب إلى جانب الحكومة يرى مصدر دبلوماسي فضَّل حجب اسمه، أن أي موقف تصدره وزارة الخارجية سواءً أكان مؤيداً أو معارضة يأتي وفق تقدير للموقف وفقاً للمعلومات المتوفرة، وزاد: وعندما يكون الموقف مبني على الترحيب بوقف لإطلاق النار بين الأطراف المتحاربة      واستئناف العمل الإنساني في دولة عربية، فمن باب أولى الترحيب           والاحتفاء به، وقال المصدر لـ(الصيحة): إن اليمن دولة تربطها بالسودان صداقات قديمة وارتباطات تاريخ ممتد، ورأى أنه من الطبيعي أن ترحِّب الحكومة بالاتفاق خاصة وأن المقصد من الاتفاق إنساني،      ولفت إلى أنه برغم مشاركة السودان بقوات في حرب اليمن الآن إلا أن السلام ووقف الحرب يعد أولوية وأن الهدف النهائي هو التوصل لسلام دائم، ولفت إلى أن الحكومة الحالية تسعى وفق التوازنات لتوضيح الموقف الإيجابي المناسب والمنحاز لصالح السلام في المنطقة، مبيِّناً أن دولاً عديدة من بينها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي ودول عربية أخرى، رحَّبت باتفاق الهدنة في اليمن.

 العواطف

هنالك قراءات سياسية ترمي من ورائها الحكومة لأهداف توازنات قد لا يراها المحلِّلين مفيدة  للسفير والخبير الدبلوماسي عبد الرحمن ضرار، رأي  آخر، حيث يشير إلى أنه من المعروف أن قضايا السياسة الخارجية لا تُبنى على العواطف، ولا تقبل الارتجال، بل حتى كلمات التصريح يفضَّل أن تكون مكتوبة، والأفضل إصدار بيان، ويضيف: للسودان علاقة وسمعة طيبة لدى اليمنيين (الشمال والجنوب)، وكان بإمكاننا أن نبقى محضر خير ووساطة ودعاة سلام كالدور الذي أفلح فيه الإخوة القطريون)، أو نقف بعيداً عن الأزمة وندعو لوقف نزيف الدم، عِوضاً عن إرسال جنود للقتال ثم تأييد وقف إطلاق النار. وقال ضرار لـ(الصيحة): هنالك بعض المواقف غير مفيدة للسودان، بل ضار به جداً .

قيمة السلام

ورأى الفريق جامع في حديثه لـ(الصيحة) إلى أن السلام في أي جزء من أجزاء الوطن العربي والأفريقي فيه فائدة كبيرة للسودان ودول المنطقة، وأشار إلى أن التعامل في وجود السلام بين الشعوب يكون أفضل من التعامل تحت الحصار، وأشار إلى أن السودان تربطه علاقات طيبة وتاريخية مع اليمن ويسعى لأن يتحقق فيها السلام ومع كل دول الجوار وأن الترحيب يأتي انطلاقاً من السلام هو الخيار الأفضل.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى