محمد ادريس يكتب : المُبادرة الإريترية و(طريق اللفة)..!!

7 أغسطس 2022م

 

*وعلى خلفية عودة قيادات أهلية وسياسية من شرق السودان أمس الأول من معبر (اللفة) على الحدود السودانية الإريترية، كان يفترض أن تشارك في مؤتمر لطرح مبادرة من الجانب الإريتري حول أزمة شرق السودان، ففي العام 1995 استضافت العاصمة الإريترية أسمرا مؤتمر القضايا المصيرية، الذي شاركت فيه جميع القيادات السياسية والنقابية والعسكرية حينئذ للتجمع الوطني.. الأدهى والأمر أنه منذ ذلك التاريخ وحتى الآن (عشرون عاماً ونيف)، ظلّت قضايا مؤتمراتنا تراوح مكانها (شكل الحكم خلال الفترة الانتقالية/ إحلال السلام/ حق تقرير المصير)، ثم وقّعت اتفاقية أسمرا 2006 بين الحكومة السابقة وقيادات جبهة الشرق..!!

*إذن الاهتمام الإريتري بقضايا شرق السودان قديم ويمليه مُسلّمات التداخل والامتدادات بين الشعبين الشقيقين وتأثير الأوضاع في كلا البلدين، ولكن الجديد هو ضعف حلقات الترتيب

لطرح المُبادرة الإريترية التي شابها الغُمُوض واكتنفتها جملة من الأخطاء بسبب قلة خبرة القائمين على الملف واستعجالهم على طريقة (دفن الليل اب كراعاً برّه).. وهو استعجالٌ تبدى في رفض السلطات السودانية منح إذن المغادرة للمشاركين لعدم الإخطار من الطرف الإريتري، غض النظر عن الحصول على المُوافقة المبدئية.. كما ظلّت تفاصيل المؤتمر وجدول أعماله وموضوعاته غائبةً ومضروباً حولها سياجٌ من السرية.. هل هو مؤتمر حصري على الإدارات الأهلية، أم يشمل الأحزاب السياسية بشرق السودان، أم هي مُحاولة لإعادة بعث اتفاقية أسمرا التي انتهى قيدها الزمني قبل سقوط الحكومة السابقة؟!

*بمعنى أنّ الخلاف ليس حول (المبادرة)، بل في الطريقة التي لم تأت بالباب، بل اتّخذت (طريق اللفة)، فهي جاءت في توقيت مُهمٍ، ومن البديهي أن تقوم الجارة إريتريا بجهد حيال أزمة شرق السودان، ها هو فولكر القادم من البعيد.. من( بلاد تموت من البرد حيتانها) يطرح مبادرته الأممية ويُحذِّر ويتدخّل في تفاصيل التفاصيل في الأزمة  السياسية، أما عن سفارات العرب والعجم فحدِّث ولا حرج، بعضها تأوي المتظاهرين، وأخرى تقدم الدعم والسند وتذرف دموع التماسيح على ما تسميه العنف ضد المتظاهرين، رغم اللغة الحاسمة لقيادات الدولة لوقف ذلك العبث..!

*كانت ستسلك المبادرة الطريق الواضح إذا اتّبعت الإجراءات المعمول بها، بعد زيارة الوفد الإريتري الرفيع المستوى الذي قدم إلى الخرطوم في شهر رمضان، وكان يُفترض بلورة فكرة المؤتمر بإبلاغ الخارجية والأجهزة الأمنية وحكومات ولايات الشرق عبر الحكم الاتحادي بمُحتوى المؤتمر وموضوعاته والمشاركين فيه، ولا ضير من مؤتمر صحفي يعكس ذلك، فقد انتهى عصر العمل بنظرية خفافيش الظلام.. تلك (العالم أضحى غرفة)..!

*كانت ستحقق المبادرة البعد المفقود إذا دعت جميع الأطراف الأهلية ولم تتجاوز أي طرف، وما دامت دعت أسمرا، قادة الأحزاب السياسية الرافضة لمسار شرق السودان، كان بالمقابل من باب أولى دعوة أسامة سعيد وخالد شاويش إلى المؤتمر للنقاش حول آفاق الحلول لأزمة شرق السودان، فأي طاولة نقاش موضوعي يجب أن لا تغفل أهمية حضور جميع الأطراف الفاعلة، حتى لا يضيع ملف الشرق بين أنهار جوبا ومرتفعات أسمرا!!

*وفي الآخر يمكن أن تطرح مبادرة أسمرا مرة أخرى بعد معالجة خلل التنسيق الذي تعامل (باللا مبالاة).. كانت نتائجه ما حدث في معبر اللفة الحدودي نهار الخميس الماضي من ربكة لسبع ساعات.. حتى يتثنى للأطراف مناقشة مضمون المبادرة وتشكيل موقف حيالها رفضاً أو قبولاً، وهل هو حل للأزمة السياسية، أم مُحاولة لخلق منبر تفاوضي جديد، أم هو تقوية مجموعة وإضعاف أخرى باللعب على أوراق التناقُضات والتيارات في الإقليم المُضطرب..!

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى