معتصم  محمود يكتب : مع فلوران.. الهلال تَمَام 

4 أغسطس 2022م

يبدأ اليوم مدرب الهلال الجديد، مشواره مع الأزرق بتوقيع العقد.

الكنغولي حصد الكونفدرالية مع البركان، وصل نهائي الأبطال مع فيتا، برونزية المنتخبات للمحليين مع الكونغو، فَضْلاً عن عديد الألقاب بدوري الكنغو المحلي.

الكنغولي ضمن أفضل (50) مدرباً في العالم.

باختصار فلوران أفضل من درب في السودان عطفاً على سيرته الزاخرة.

وجود فلوران مع كوتة المحترفين رفع سقف طموحات الأسياد.

الطموح الجماهيري مشروع ذلك أن كل مطلوبات التتويج باتت متوفرة.

برغم ذلك نطلب من شعب الهلال مُراعاة حمى البدايات.

وجود المدرب لا يعني الانتصار في كل المُباريات ولو على المُستوى المحلي.

المدرب يحتاج لوقتٍ حتى يتعرّف على مقدرات اللاعبين لا سيّما إن ابتعد خالد بخيت.

ابتعاد المعلم يعني ان يبدأ الكنغولي من الصفر.

فلوران فرض على الهلال مساعداً لا يعرف شيئاً عن الكرة السودانية!!

أخطأ المجلس بالموافقة على كل شروط الكنغولي.

فلوران فرض على الهلال ما لم يستطع فرضه على البركان.

عموماً في الإمكان قبول المساعد على أن يكون خلف المعلم في المقام والصلاحيات.

بخيت يتفوّق على الغاني بالمؤهلات والخبرات.

فلوران مميز لكنه لا يحمل عصا موسى.

مع الكنغولي جلس نهضة بركان في المركز السادس.

من (30) مباراة فاز في (10) وتعادل في (11) وخسر (9).

في آخر (5) مباريات كسب (2) وخسر (3)!

تلك هي أرقام الرجل حتى لا تتمدّد الأحلام الزرقاء!

الخلاصة ان الرجل مدرب شاطر ومميز لكنه ليس بساحر.

بركان لم يصبر على فلوران  وتخلص منه بعد أول موسم وعلينا الصبر لا سيَّما وان راتبه ليس بالكبير كما اعتقدنا.

راتبه في البركان (15) ألف دولار وفي الهلال لن يتجاوز الـ(20).

هلال جديد، هلال حديد.

كبسولات

قائمة المنتخب ضمت (4) مدافعين من المريخ وخلت من أي مدافع هلالي!!

لا الطيب عبد الرازق، لا إرنق ولا فارس!!

القائمة ضمت حارس المريخ أحمد بيتر الذي لا يشارك مع المريخ!!

لجنة المنتخبات شكّلت رابطة مشجعين برئاسة شخص اسمه عوض الجيد سلامة!!

سألنا عن سلامة هذا فلم يتعرّف عليه احدٌ!!

غير معروف لا في الهلال، لا في المريخ!!

رابطة المشجعين التي ظل يقودها ليمونة، بتري، كرار، أبو سوط ، ماسورة، أبو شاكوش ونحو ذلك من رموز التشجيع باتت تدار بنكرات لم نسمع بهم من قبل!!

من حق المدرجات أن تهتف، حليل السلطان.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى