فاطمة مصطفى الدود تكتب: الجنينة تُظهر مفاتنها فرحاً

انكشف حال ونوايا أصحاب الغرض ومؤججي الفتن في أول زيارة لنجوم الفن والثقافة والرياضة إلى مدينة الجنينة للمشاركة في مهرجان السلام برعاية نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”.

ولم تبخل الجنينة على ضيوفها بإظهار جمالها بعد أن تزيّنت بأجمل ثياب الخضرة رمزاً للسلام وفتحت ذراعيها استقبالاً لضيوفها وأمطرت سماؤها أمطار خيرٍ وبركة إعلاناً بأن وقت العمل الإنتاجي قد حان.

الجنينة

انبهرت نجوم المجتمع المختلفة لهذا الجمال الفتّان وتلك الأريحية التي وجدوها في داراندوكا التي أعطت ولم تبخل شيئاً.. فعبّرت تلك النجوم عن دهشتها وانبهارها، مؤكدة أن أصحاب الغرض كانوا يرسمون صورةً مغايرة لطبيعة المكان والإنسان في غرب دارفور.

تلك النجوم ظل لسان حالها يقول: شكراً حميدتي على السلام وشكراً على اتاحتك الفرصة لنا للمشاركة في هذا العرس، وشكراً لأنك اتحت لنا أن نرى مفاتن تلك المدينة التي جعلتنا نتغزّل في جمالها وروعتها.

وأهل الجنينة الذين استقبلوا ضيوفهم بابتسامةٍ عريضة وفتحوا بيوتهم لإكرامهم لسان حالهم يردد “السلام سمح”، وأن اختيارك لهؤلاء النجوم كان تاج فخرٍ واعتزاز لنا وأننا سُنبادلك هذا الشعور بأجمل منه.

والجنينة التي توشّحت بهذا الجمال بفضل تلك الجهود التي قام بها حميدتي في تحقيق السلام المجتمعي والذي أصبح الآن واقعاً بين شوارع وأزقة وقرى وفرقان هذه الولاية وأنهم مزّقوا خطاب الكراهية والعنف لأنهم تذوّقوا حلاوة السلام والتعايش فلن يلتفتوا مرة أخرى إلى من يحاول زرع الفتنة والشقاق.

والجنينة الآن تعافت من وهن العنصرية البغيضة وتسير في اتجاه التنمية والعطاء لرد الجميل للسودان الذي وقف معها إبان محنتها في الحقبة الماضية.

الجنينة 30 يوليو 2022م

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى