(الصيحة) ترصد المؤتمر الصحفي لإعلان نتيجة أساس الخرطوم .. نسبة النجاح بلغت (80.6%) بتفوُّق البنات على البنين

 (29) تلميذاً وتلميذة اشتركوا في المركز الأول بمجموع (279) درجة

 

 

الخرطوم: أم بلة النور  25 يوليو 2022م

 

أعلنت وزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم عن نتيجة شهادة الأساس بنسبة نجاح بلغت (80،6%) مقارنة بالعام الماضي، والتي كانت نسبة النجاح (79،8%) بتفوُّق البنات بنسبة (86%) على البنين (76%) بينما بلغ عدد الجالسين للامتحان هذا العام (240،544) تلميذاً وتلميذة، بزيادة (24،6%) من العام الماضي، والذي كان عدد التلاميذ (193،54) تلميذاً وتلميذة، وقد أحرز عدد (29) تلميذاً وتلميذة، المركز الأول بمجموع (279) درجة، بينما شارك عدد (100) تلميذ وتلميذة، في المركز الثاني بمجموع (278) درجة، وقال المدير العام لوزارة التربية والتعليم الولائية دكتور قريب الله محمد أحمد، إن هناك ضعف في  نسبة النجاح في مادة اللغة الإنجليزية والتي بلغت (44%) وأرجع الضعف لعدم وجود معلمين مختصين ومؤهلين. والرياضيات التي بلغت نسبة النجاح فيها (48،2%).

وتفوَّقت المدارس الخاصة بنسبة (85،8%) على التعليم الحكومي والتي كانت نسبة نجاحه (75،4%).

نسب متفاوتة

وكشف المدير العام قريب الله، عن نسب النجاح في المواد، وقال: إن مادة “العلم في حياتنا” أحدثت جدلاً في وضع الأسئلة وتوسيع مساحات الفهم وكانت نسبة النجاح فيها (70.4%) مقارنة بالعام الماضي (69.2%)، وقال: إن هناك نمواً في بعض المواد مثل: القرءان الكريم الذي بلغت نسبة النجاح (93%) مقارنة بالعام الماضي (90.7%) أما مادة الفقة و العقيدة (88.9%) في العام الماضي، الآن وصلت (90.6%) واللغة العربية كانت (77.3%) الآن بلغت (80.1%)، أما مادة “نحن والعالم المعاصر” كانت (82.2%) وبلغت هذا العام (87%).

مؤشر ضعف

وكشف قريب الله عن ضعف في بعض المواد وهي: الرياضيات واللغة الإنجليزية، فضلاً عن مادة التربية التقنية التي تم حذف (50%) من المقرِّر خلال العام الماضي، لذلك كانت نسبة النجاح (93.7%) وكانت غير حقيقية نسبة للحذف، الآن بلغت (83.4%)، وأيضاً هناك ضعف في مادة التربية المسيحية كانت (66%) الآن (50%) لعدم وجود معلمين للمادة، كما لا يوجد متقدِّمين للوظائف لها ولم يتم تعيين معلمين للتربية المسيحية منذ العام 1996م .

زيادة مطردة

وقال قريب الله خلال المؤتمر الصحفي: إن هناك زيادة في أعداد التلاميذ تعود للهجرة من الولايات للعاصمة، فضلاً عن دخول مدارس حكومية وخاصة لأول مرة، وأضاف أن هذه الزيادة لم تقابلها زيادة في إعداد المعلمين واعتبرها أكبر التحديات التي تواجه الوزارة، حيث لم يتم تعيين معلمين منذ العام 2018م، 2019م، وشدَّد على ضرورة تعيينات جديدة لسد حاجة الولاية من المعلمين .

وكانت محلية الخرطوم الأعلى في نسبة النجاح (89.5%) ومحلية كرري الأقل بنسبة بلغت (72.7%).

تنويهات عامة

ونوَّه المدير العام قريب الله محمد أحمد، إلى أن الأسبوع القادم سوف تبدأ عملية استخراج شهادة الأساس من قبل ولي أمر التلميذ مباشرة، وكشف عن انعقاد امتحانات الدور الثاني للذين لم يحالفهم الحظ سوف يبدأ التسجيل في الثالث من أغسطس على أن تعقد الامتحانات في 21 من أغسطس، وأعلن -أيضاً- عن انطلاق العام الدراسي الجديد في 18 من سبتمبر القادم. وكشف عن تكلفة امتحانات هذا العام 2 مليار و(500) مليون جنيه، مساهمة التلاميذ كانت (400) مليون فقط، وتحمَّلت حكومة الولاية المبالغ المتبقية وناشد أولياء الأمور بضرورة المساهمة و ومساعدة الوزارة في امتحان الدور الثاني .

تحديات وصعوبات

بينما ثمَّن والي ولاية الخرطوم محمد عثمان حمزة، دور المعلمين في إنجاح العام الدراسي الماضي والذي واجه العديد من الإشكالات والمعوِّقات، أهمها تأجيله  عن موعده المحدَّد، فضلاً عن وجود مهدِّدات صاحبت انعقاد الامتحانات متمثلة في أنباء مفتعلة عن تسريب الامتحانات وتم تجاوز تلك المهدِّدات، وشدَّد على ضرورة الوقوف على قضية التفاوت بين نسب النجاح بين المحليات والتي لم يذكر تلاميذها ضمن المتفوقين، لافتاً إلى وجود مدارس بأطراف ولاية الخرطوم لا يتجاوز عدد تلاميذها (100) تلميذ، مقابل ثلاثة معلمين فقط، لذلك لابد من عمل تحليل للنتيجة ورصد احتياجات المحليات ونقاط الضعف وتوفيرها خلال العام الدراسي المقبل، كما شدَّد على ضرورة معالجة مشكلة ضعف في مادتي اللغة الإنجليزية والرياضيات بالصورة المطلوبة .

إجراءات غير مكتملة

وأشار والي ولاية الخرطوم لوجود مدارس خاصة ومؤسسات للتعليم قبل المدرسي لم تكمل إجراءات التصديق ولابد من إعادة الإحصاء والتفتيش، وقال: إن بيئة تلك المدارس تحتاج إلى تدخلات  ووعد بالاهتمام بقضايا المعلمين والتأمين على حقوقهم حتى يتمكَّنوا من القيام بدورهم، وناشد مالية الخرطوم بضرورة الصرف على التعليم.

في حديثه لـ(الصيحة) قال والد التلميذة  نون صلاح الدين عبد القادر بابكر، الذي هنأ ابنته بالنجاح الباهر  الذي تستحقه لأنها متفوِّقة منذ طفولتها، وقال: إن هذا النجاح كان تعويضاً له عن سنوات الاغتراب الطويلة، وأرجع الفضل من بعد الله سبحانه وتعالى إلى والدتها المهندسة إيمان عثمان محمد الحسن، التي اجتهدت معها وعكفت على تحمُّل مسؤوليات كبيرة جداً وأن هذا النجاح هو ثمرة الجهد الطويل، وتمنى التوفيق لأشقائها مصطفى ومؤمن، وشكر جدها عثمان محمد الحسن الذي وقف إلى جانبهم أثناء غربته كما أهدى النجاح لكافة أفراد الأسرة .

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!