قتلى وجرحى في أحداث عنف بـ(النيل الأزرق)

الروصيرص ــ الصيحة

اندلعت اشتباكات قبلية دامية الجمعة، في ثلاث محليات بولاية النيل الأزرق مخلفة نحو 14 قتيل على الأقل وعشرات الجرحى كما أحرقت أعداد كبيرة من المنازل والمتاجر.

ووفقاً لشهود عيان تحدثوا لـ”سودان تربيون” من الدمازين فإن التوتر في إقليم النيل الأزرق بدأ منذ السبت الماضي بمحليات “قيسان والروصيرص وود الماحي” ليبلغ قمته اليوم الجمعة عندما غارت مجموعات قبلية على مدينة قيسان مستخدمة أسلحة نارية وبيضاء سقط على اثرها ضحايا أغلبهم من التجار وطفل تم حرقه.

وقال عثمان دقريس وهو ناشط حقوقي في الإقليم لـ”سودان تربيون” إن خلفية الأحداث بدأت عندما قتل شخص في منطقة “أداسي” بمحلية قيسان غرب النيل الأزرق لينتقل القتال بعدها إلى شرق الولاية عند المدينة 7 التابعة لمحلية ود الماحي وتحول الجمعة لمنطقة “قنيص” بمحلية الروصيرص التي قتل فيها الخميس شخص واحد.

ولم يتيسر لـ”سودان تربيون” الحصول على تعليق من حاكم النيل الأزرق أحمد العمدة بادي لرفضه الرد على الاتصالات المتكررة فيما رفضت المتحدثة باسم حكومة الإقليم فواتح النور البشير التعليق على الأحداث.

وأفاد الناشط بشير حسن بشير “سودان تربيون” من مدينة الروصيرص أن مجهولين أضرموا النار في المحلات التجارية بسوق المدينة الكبير ما تسبب في تدميره بصورة كبيرة كما أشاعوا حالة من الفوضى في شوارع المدينة وسط غياب تام للأجهزة الأمنية.

وكشف عن الاعتداء عليهم من مسلحين في مستشفى الروصيرص أثناء عملهم في إسعاف الجرحى وحصر الضحايا.

في السياق طالبت المفوضية القومية لحقوق الإنسان بسرعة التدخل واتخاذ جميع التدابير لوقف العنف الأهلي وحماية المواطنين، ودعت المفوضية في بيان للتحقيق بشأن أحداث العنف وتقديم المتورطين فيها إلى المحاكمة العادلة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى