توزيع بذور محسَّنة للمستهدفات بمشروع التكييف مع التغيُّرات المناخية بكسلا

 

 

كسلا: انتصار تقلاوي      6 يوليو 2022م

وقف البرفيسور فيصل محمد آدم الحاج، المدير الوطني لمشروع بناء المرونة للتكيف مع التغيُّرات المناخية في القطاع الزراعي والرعوي ضمن برنامج زيارة وفد المشروع إلى ولاية كسلا، على برنامج توزيع البذور المحسَّنة (ارفع قدمك) للمزارِعات المستهدفة بالمشروع في منطقة مشروع كلهوت الزراعي البالغ عددهم (20) مزارِعة، عبر جمعية أم أحمد الخيرية .

نشاط التمويل

وأعرب مدير المشروع عن سعادته بتنفيذ البرنامج بصفتها أول ولاية تقوم بإدخال نشاط التمويل الأصغر في التحضيرات الزراعية في التسع ولايات، التي يتم فيها تنفيذ المشروع المموَّل عبر برنامج المناخ الأخضر الأمريكي بواسطة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وأشاد فيصل بوعي المزارِعات في مسألة التصنيع الغذائي عبر الصناعات التحويلية التي تتم من إنتاج المزارع المنزلية والجباريك، داعياً لتقديم مقترحات تمكِّن من نجاح التجربة  بالإضافة للاستفادة من الأنشطة المصاحبة لعمليات التمويل الأصغر في التسمين ومنتجات الألبان التي تصب في مصلحة المزارِعات.

مرونة المجتمعات

وامتدح مدير المشروع التناغم في المجتمع القائم على المستوى الرسمي والشعبي الأمر الذي يعزز من بناء مرونة المجتمعات للتكيُّف مع التغيُّرات المناخية. وأوضح مدير المشروع بولاية كسلا جمال محمد الأمين، أن زيارة وفد المشروع أتاحت الفرصة للقاء المزارعين والمزارِعات والتفاكر معهم حول مطلوبات إنجاح المشروع، بالإضافة إلى الوقوف على الحاجة الحقيقية للمزارعين في شكل الخدمات المطلوبة في العمليات الزراعية.

“ارفع قدمك”

وأشار الأمين إلى أن المشروع بالولاية يستهدف إنتاج تقاوى في مساحة (130) فداناً، إلى جانب (50) فداناً، من محصول “ارفع قدمك”. وأمَّن جمال، على أهمية وضرورة ربط المزارعين بعمليات التمويل الأصغر. وأضاف: إن الحقول الإيضاحية ضمن المشروع يتم فيها تطبيق الحزم التقنية الموصى بها والتي تساعد المزارعين للتكيُّف مع التغيُّرات المناخية وتصب في تحريكهم وشد الهمة لموسم زراعي ناجح.

التغيُّرات المناخية

من جانبه اشار مدير مؤسسة كسلا للتمويل الأصغر عبد العزيز أحمد الخضر، إلى التدخلات التي قامت بها في المرحلة الأولى التي شملت تحضير الأرض لعدد مقدر من المزارِعات عبر جمعية أم أحمد الخيرية، وذلك إيماناً منها بأن هنالك أعداداً كبيرة تأثرت بالتغيُّرات المناخية. وقال: إن المؤسسة لا زالت تقوم بالترتيبات الداخلية حتى تقوم بالدور المناط بها لخدمة مواطني الولاية وتقديم التمويل لهم. وأضاف: إن المؤسسة سيكون لها دور أكبر في المواسم القادمة   ونجاح المشروع.

دورات تدريبية

واستعرضت مدير إدارة التنمية الريفية والصناعات التحويلية والنوع، بسمات عثمان إدريس، دور الإدارة تجاه النساء المزارِعات في عدد من محليات الولاية من خلال المزارع النسوية الفردية والجماعية عبر تنفيذ أنشطة الدورات التدريبية المكثفة للأنشطة الزراعية، بالإضافة إلى الصناعات التحويلية للخضر بمختلف أنواعها بواسطة مختصين في التنمية الريفية للمساهمة في رفع القيمة الغذائية للمواطن. وتناولت مدينة إبراهيم أبو الريش، ممثل جمعية أم أحمد المراحل الأولية في تهيئة المزارعات للدخول في المشروع، بالإضافة للأنشطة المنفِّذة عبر المزارِعات وتجاربهم السابقة في الزراعة والصناعات التحويلية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى