صلاح الدين عووضة يكتب : عيب كده!!

3 يوليو 2022م

ولن نكتب اليوم..

بمعنى أننا لن نكتب جديداً؛ بخلاف الذي كتبناه على منبرنا بالفيس بوك..

وذلك تعبيراً عن رأينا في راهن أحداثنا..

ومنها أحداث الثلاثين من يونيه؛ وجاء في شكل خواطر بعناوين مختلفة..

ولكنا اخترنا عنوان إحداها ليكون عنواناً عاماً..

أي أن يكون عنواناً لبقية الخواطر… وهو (عيب كده)… كما في أعلى الكلمة..

والخاطرة التالية كانت بتاريخ 21/6/2022

انقلاب!!

وفي 30 يونيه..

والانقلاب يقوم به الجيش..

ولكنهم خسروا الجيش… واستفزوا الجيش… وأساءوا إلى الجيش..

كل ذلكم فعلوه… وأكثر… وبغباءٍ شديد..

والآن ينتظرون من الجيش هذا الانقلاب على البرهان في 30 يونيه..

ثم يسلمهم السلطة؛ ثم يعود إلى ثكناته..

وذلك من بعد إنجاز مهمته – الخطيرة – من أجل سواد عيونهم..

الانقلاب!!.

أما الخاطرة التي أتت بعدها هذه فكانت بتاريخ 27/6/2022

أين تعلموها؟!

ونعني الديمقراطية؟..

أتعلمها أبو راس في مدرسة علي الكيماوي بعراق صدام حسين؟..

عراق البعث؟..

أتعلمها فيصل محمد صالح في مدرسة صلاح نصر بمصر عبد الناصر؟..

مصر الناصرية؟..

أتعلمها كمال كرار في مدرسة ستالين بروسيا تروتسكي؟..

روسيا البلشفية؟..

الذين يصرخون بالمدنية الديمقراطية الآن ويتظاهرون بالحرص عليها..

والذين حين دانت لهم السلطة كدنا نرى فيهم كل أولئك..

كدنا نرى علي الكيماوي… وصلاح نصر… وجوزيف ستالين..

الذين يصيحون الآن: مدنياااو؛ ديمقراطياااو..

أين تعلموها؟!.

ثم كانت الخاطرة الثالثة هذه بتاريخ 30/6/2022

هلاتو!!

أو حلاته..

أو ما أجمله..

ولكن هكذا كان ينطقها مجذوب بلدتنا – عابدين – بلسانٍ نوبي أعجمي..

فهو شاب به لطفٌ… وكان للجمال عاشقاً..

فما أن يرى شيئاً – أو شخصاً – أعجبه حتى يصيح بصوتٍ أجش هلاتو..

سيما ذوات الجمال من البنات..

وتماماً مثل بطل رواية عرس الزين كل من يُظهر إعجابه بجمالها تتزوج..

وبطل الرواية هذا كان مجذوباً أيضاً… وبه لطف..

تتزوج سريعاً جداً؛ حتى وإن لم تكن مخطوبة… أو تكلم فيها أحد قبلاً..

طيب؛ ما الذي نود قوله اليوم؟..

سيما وأنه اليوم الموعود لإسقاط الانقلاب؛ وفقاً لشعارات قحت والشارع..

نقول: ما أجمله؛ اليوم هذا..

وهلاتو!!.

ومن قبل كانت هذه الخاطرة الرابعة بتاريخ 16/6/2022

مدنيااااو!!

هكذا يصرخون..

ونحن أنفسنا نصرخ معهم إن كانت المدنية هذه تعني الديمقراطية..

ولكن ليست كمدنية قحت..

ففترة حكمهم السابقة كانت محض شمولية مُغلفة بسلوفان المدنية..

كانت شمولية في أسوأ تجلياتها..

ويكفي أنّ صحفنا هذه لم تتعرّض للإيقاف القسري إلا في عهدهم..

وذلك بعد سقوط الإنقاذ..

فبعض الأنظمة المدنية ليس لها من المدنية سوى لافتات وشعارات..

وانظروا إلى ما يفعله قيس السعيد في تونس الآن..

باسم مدنيااااو!!.

واخيراً نختم بالخاطرة التي اخترنا عنوانها عنواناً لكلمتنا هذه اليوم..

عيب كده!!

وانقضى اليوم..

يوم الثلاثين من يونيو الذي قالوا إنه سيقضي على ما سموه الانقلاب..

وقضى فيه نفرٌ من الشباب؛ عليهم الرحمة..

وقضى فيه عددٌ من قادة قحت زمناً مع الذين قالوا إنهم لن يتفاوضوا معهم..

وذلك بغية جني ثمار ما ظنوه نجاح حراك ذاك اليوم..

فيا مريم… ويا سلك… ويا الواثق… ويا الدقير:

كده عيب!!.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!