سكان الروابي مربع (67) يستنجدون بالمجلس السيادي

سكان الروابي مربع (67) يستنجدون بالمجلس السيادي

 

عرض: أم بلة النور

منذ سنوات طويلة كانت تسعى الدولة لجذب استثمارات المغتربين، وتقديم مشاريع زراعية، ومخططات سكنية، إلا أن جميع تلك العروض باءت بالفشل، و دائماً ما يقع المغتربين في فخ الحكومة  بالإغراءات المزيفة منهم من خسر أمواله في المشاريع الزراعية مثل سندس الزراعي، ومخططات سكنية في أماكن نائية خالية من الخدمات، مثل مخطط الأزهري مربع 18 والحارة 25 أمبدة، ومخطط الروابي بالثورة الحارة (67) الذي نحن بصدد عرض قضيته.

جهد شعبي

يعتبر مخطط الروابي بمحلية كرري الثورة الحارة (67) من المخططات التي تم توزيعها للمغتربين عبر السفارات السودانية بالخارج ومن المتعارف عليه في مثل هذا النوع من السكن يتم تسلميه مكتمل الخدمات لكونه درجة أولى، ورغم مرور أكثر من عشر سنوات، من توزيعه إلا أن الخدمات لم تصل بعد، حيث قام ملاك القطع من تشييدها بناء مسلح ولكن لم يتمكَّنوا من الاستفادة منها في السكن لا سيما وأن البلاد تعيش أكبر حالة ارتفاع في أسعار الإيجارات في تاريخ السودان، وقالت المواطنة ابتهاج: إن الحكومة رفضت توصيل خدمتي الكهرباء والمياه، وأضافت أن هناك عدد من المواطنين تمكَّنوا من توفير الطاقة الشمسية، والمولدات الكهربائية، إلا أن البعض الآخر يعيش في ظلام دامس، ويذهب أبناءهم الممتحنين إلى ذويهم بالحارات الأخرى لمواصلة الدراسة، وقالت لـ(الصيحة) إنهم قاموا بتوصيل المياه عبر الجهد الشعبي بمبلغ (55) ألف جنيه، قبل عدة سنوات، ولم يتمكَّنوا من توصيل الكهرباء نتيجة لارتفاع تكلفتها والتي قدِّرت بمليون جنيه، للمنزل الواحد وهذا ليس في مقدور المواطنين .

رفض تام

وقال رئيس لجنة الكهرباء بالمخطط عز الدين: إن الحكومة رفضت توصيل الكهرباء للمنطقة، بحجة عدم وجود ميزانية وبالجهد الشعبي استطاع المواطنون توصيل المياه، وأضاف عز الدين إنهم تقدَّموا بخطاب إلى والي ولاية الخرطوم، إلا أنه اعتذر عن تغطية الميزانية والتي كانت في يناير بلغت (110) مليون جنيه، التكلفة الآن بلغت (241) مليون جنيه، لعدد (270) منزلاً،  فقط، وليس كامل المربع البالغ عدد منازله (512) منزلاً، والتكلفة في ارتفاع مستمر بشكل يومي، وتعلَّل بعدم وجود مال، إلا أنه وعدهم بتقديم مساهمة ولكنه لم يوف بها حتى الآن، بل وأصبح يتهرَّب منهم، وقال لـ(الصيحة) إنهم وصلوا مكتب مالية الخرطوم وأيضاً رفض تمويل المشروع، بل وعدهم بمبلغ (20) مليون جنيه، إلا أنهم رفضوا المبلغ لأنه لا يغطي نصف التكاليف، وعدهم أيضاً بإدخال مشروعهم في ميزانية العام 2023م، وعليهم الانتظار حتى ذلك الوقت. وعبر (الصيحة) يناشدون رئيس ونائب رئيس المجلس السيادي بدعم مشروع كهرباء المربع وإخراج المواطنين من نفقهم المظلم .

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!