(التوافق الوطني): المكون العسكري رفض طلباً لـ(مركزي التغيير) للقائه سراً

الخرطوم- الصيحة

تمسّكت قوى الحرية والتغيير (التوافق الوطني)، بضرورة أن يكون الحوار (سوداني سوداني) وبمشاركة كافة الأطراف السودانية من قوى سياسية ومدنية وعسكرية تمهيداً لانتقال ديمقراطي.

وقال الأمين العام لقوى الحرية والتغيير التوافق الوطني مبارك أردول في مؤتمر صحفي بقاعة الصداقة اليوم، إن منهجهم الأساسي هو الحوار الشامل الذي يُمهِّد لإجراءات الانتقال وإشراك كل القوى السياسية ما عدا التي شاركت في النظام البائد.

وأشار إلى أنهم لبوا ورحبوا بدعوة الآلية الثلاثية، وقال “منهجنا ودعواتنا توسيع قاعدة المشاركة”، وأضاف “إنّهاء الفضاء السياسي يحتاج لفتح حوارات مع جهات متعدّدة، ولا يجب أن يُحصر الحوار في قاعات الخرطوم”.

وتابع أردول بأن الأطراف التي تمتنع عن الحوار قد جلس بعضهم مرات ومرات مع المكون العسكري ولم يكن اللقاء الأخير المعلن هو الأول ولن يكون الأخير، مشيراً إلى أن القوى التي تعمل على إقصاء الآخرين لا تستطيع أن تحقّق ديمقراطية بالبلاد، مقللاً من خطورة قوى الحرية والتغيير “المجلس المركزي” على التحول الديمقراطي لكونهم منفصلين عن الشارع العام وقليلي التواصل مع أحزابهم السياسية.

من جانبه قال نائب الأمين العام للحرية والتغيير التوافق الوطني نور الدائم طه، إنهم لن يسمحوا لأحزاب “أربعة طويلة” بالعودة واحتكار العمل السياسي واحتكار السلطة مجدداً، وأوضح أن الحوار لم يبدأ بعد لأنه لم يتم الاتفاق على أطراف الحوار، وما زال هناك اختلافٌ حول أطراف الحوار، مُشيراً إلى أنّهم طالبوا في الجلسة أن يكون الحوار “سودانياً سودانياً”، وأن الآلية الثلاثية اتّفقت معهم على أن دورها كمُسهِّل، وقال طه “بعض السياسيين يقومون بتضليل الشارع، وقوى الحرية والتغيير المجلس المركزي، طلبت لقاء المكون العسكري سراً والأخير رفض”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى