محمد طلب يكتب: الطيش والسلطة والثروة

لا أدري ما هي علاقة الطيش بالسلطة والثروة- ولكن جاء هكذا العنوان- وربما نصل لعلاقة ما بين هذه المفردات، وربما تجد حولك الآن أكثر من (طيش) صاحب ثروة أو سلطة أو (الاتنين في صحن واحد) رغم أن سين السُلطة هنا  مضمومة… وليست مفتوحة على (صينية تفتح النفس).

عموماً وربما ولعل الغرض من التعليم نفسه بطريقة ما مرتبط بالثروة والسلطة، ومن الممكن أن “تفك الخط” وتصبح رئيساً ثم ترجع كي تتعلم من جديد وانت الأول… عموماً “تفك الخط” هذه فسروها (زي ما عاوزين)، ولا أدري وربما أدري أي خط هو المقصود أو ربما سقط مني (اللام) في آخر الكلمة سهواً أو قصداً.

وموضوعي هنا هو الطيش “الدقو بالبراطيش”- المفردات تشبه لدرجة كبيرة الأوراق النقدية- فالنقود هي مخزن للقيمة ووسيط ووسيلة لتبادل السلع والخدمات- والمفردات مخزن للمعاني ووسيط ووسيلة لتبادل العلوم والمعارف والأحاسيس وأشياء كثيرة لا حصر لها.

(الطيش) هو من يحرز الدرجة الكاملة في الترتيب 60 من 60 مثلاً، ونستخدمها بشئ من السخرية- لكنها أعمق من ذلك وتختزن معانٍ تربوية وأخلاقية- ظاهرياً إن يقال لك (بليداً) أفضل من أن توصف (طيشاً)- أما إذا تأملت (البلادة) و(الطياشة) فتجد في الأولى معاني الثقل والجمود والثبات (بلادة شديدة)، بينما الثانية تحمل معاني الخفة والحركة- و(الطياشة) وإمكانية (التغيير).

أعتقد أن (الطياشة) ترتبط بسبب ما يؤدي زواله إلى تغيير الإتجاه تماماً- أما (البلادة) أحسب أنها هكذا (بلادة) يصعب تغييرها، وأحسب أن ما نحن عليه لسنوات طويلة هو (بلادة) صعُب معها (التغيير).

والآن ربما يبدو لكم أن (الطيش) مرتبة ليست (بالسيئة) بل إنها جيدة وربما تتحول إلى الممتازة بعد (التقويم) خصوصاً إذا عرفتم حكاية (طيشنا) وللحقيقة والتاريخ أتى ترتيبه (الطيش) لمرتين فقط خلال الأربع وعشرون نتيجة (تقييم) عبر سنين الدراسة الإثني عشر عاماً ولم (يبيت) رغم أنه (طيش الفصل) والذي فاجأ الجميع و(استعدل) ثم تخرّج من أكبر وأقدم جامعة في السودان (جامعة الخرطوم) بدرجة الشرف ويقدِّم خبراته الآن في إحدى دول الاغتراب وحقّق (ثروة ضخمة).

ولم نذهب بعيداً فمن يُعرف (بطيش حنتوب) حكم السودان 16 عاماً أو سنة- وحنتوب لم يكن (أولها) الترابي كما لم يكن (طيشها) النميري- لكننا أهل السودان لا نؤمن بأن (التغيير) سُنة ونظل (نحنِّط) أنفسنا في محطات قديمة… سمعت أحدهم ذات مرة يقول عن أحد الأثرياء إنه كان (مقطع ساي)!!! وهل تريده أن يظل على ذات الحال (مقطع ساي).

نعود (لطيش حنتوب) وأظن أن الفرق بين طيش حنتوب وأولها لم يكن كبيراً- فهي ثلاث مدارس بالسودان كله يدخلها صفوة الصفوة بعد (الغربلة)..

ما يهمنا هنا أن مفردة (الطيش) لم أجد لها مثيل فيما عرفت في الدول العربية- وأعتقد أن من ابتدعها اصطلاحاً لمعناها والمقصود بها معنى (تربوي) و(مبدع) و(خلاق).

فالطيش يحتاج التقويم ويمكن (استعداله) أو تغيير اتجاهه فقد (طاش) عن الهدف- وكثيراً ما نسمع عن أحد المشاهير (ياخ دا كان الطيش)، نعم كان (طيشاً) حقاً في فصلكم الأكاديمي لكنه (وُجّه) عنوةً أو صدفةً إلى اتجاه ما يحبه ويجد نفسه فيه فأصاب النجاح في ذلك الاتجاه.

بالرغم من أن (ثقافة الطيش) ولى عهدها وربما لهدف تربوي أيضاً- وجيل اليوم جيل (الممتاز والجيد جداً والجيد والوسط….. ولا يوجد سيئ اطلاقاً) ولا يعرفون (طيشهم) وكم من (طيش) طاش لينجح.

ومفردة (الطيش) مفردة تحتاج لإعادة القراءة بصورة جيدة فربما يصنع ذلك التغيير.

ونحن لا نعرف (التغيير) وطبيعته لذلك (يأتينا طيش هنا أو هناك)

وأظن أن الكثيرين ممن كانوا (غير طيشة) ودرسوا وتخرجوا وعملوا ولم يجدوا المتعة في مجالاتهم ويلازمهم الإحساس أنهم (لم يجدوا أنفسهم) في مجالاتهم- ربما كان الأجدى بهم أن يكونوا (طيشة)…. واللا شنو!!!؟؟؟

سلام

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!