“حميدتي”:) 9( من رموز النظام السابق لديهم ملفات فساد بين يدي النائب العام

الخرطوم: صلاح مختار
كشف نائب رئيس المجلس الانتقالي، الفريق أول محمد
حمدان دقلو “حميدتي”، عن توصلهم لمن تسبب في أحداث
فض الاعتصام, لكنه لم يخُض في التفاصيل “حتى تكتمل
التحقيقات ولا يفسد على لجنة التحقيق عملها”، فيما أعلن
بدء محاكمات رموز النظام السابق فوراً وإظهار كل الخفايا،
وأوضح أن ) 9( منهم لديهم ملفات فساد بين يدي النائب العام
لمحاكمتهم.
وق 􀀰􀀰ال “حميدتي” خ 􀀰لال لقاء “نداء مقرن النيلين” للمرأة
السودانية بقاعة الصداقة أمس: “أي زول تجاوز حدوده في
الأجهزة النظامية أو في الملكية أو الآخرين، ستتم محاكمته”.
وأضاف أن اللجنة ستكون شفافة والمحاكمة علنية “ولو على
أنفسنا”. وتابع: “نحن ما عاوزين عمر البشير تاني، بس
دايرين البلد تمشي بمستقلين ما عندهم علاقة بفلان أو علان”.
وأوضح أن المجلس ليست له علاقة بالحكومة التنفيذية، وأعلن
موافقتهم على الستة أشهر أو السنة أو السنتين للوصول لحل
شامل يرضي الجميع، وليس طرفاً واحداً، ودعا للاتفاق على
رؤية واحدة لقيادة البلد. وأوضح أنهم استلموا أسماء أعداد
كبيرة من الكفاءات لكنهم لا يريدون آخرين خارج الاتفاق.
وكشف “حميدتي”، عن إلقاء القبض على مُندسّين بقيادة
لواء ومعه مجموعة قاموا بتجنيد قوات للدعم السريع، إضافة
لمجموعة أخرى تتكون من ) 23 ( شخصاً ضبطت ترتدي زي
“الدعم السريع”، وأوض 􀀰􀀰ح أنه تم القبض على ) 9( منهم في
بورتسودان، وأض􀀰􀀰اف أن الشرطة تقوم بالتحري والتحقيق
معهم، والعمل لإلقاء القبض على الآخرين، وأكد أن )كاكي( الدعم
السريع الآن موجود بالأسواق.
وقال “حميدتي”: “قبل فض الاعتصام تم القبض على عدد
من المجموعات بينهم ضباط وأف 􀀰􀀰راد بالزي العسكري للدعم
السريع”. ون 􀀰􀀰وه إل 􀀰􀀰ى أن 􀀰􀀰ه ليس كل من يلبس )كاكي( الدعم
السريع يتبع له، وقال إن الدعم السريع ليسوا كلهم ملائكة ولا
يخطئون، لكنه قال: كل من ارتكب خطأ تتم محاسبته فورًا أمام
محكمة الميدان.
وكشف “حميدتي”، أنه في 8 رمضان تم القبض على ) 14 (
عسكرياً تابعين للقوات النظامية، سجل ) 5( منهم اعترافًا
قضائياً، وقال إن القضية سوف يكشف عنها لاحقًا.
وأكد “حميدتي”، أن دور المؤتمر الوطني وحكمه انتهى، وأن
هناك تغييراً حقيقياً، لكنه قال “لا نأخذ كل منسوبيه بالشبهات
وليسوا كلهم مجرمين”. وأضاف: “علينا بالفاسدين الذين
محلهم السجن أو يأتوا بحق الشعب السوداني”. وشدد على
ضرورة قيام محاكمات، ولفت إلى أن قضية معلم خشم القربة
تحولت للنائب العام، ولكن ليست هناك نتيجة، وأكد أن هناك
حقاً وعدالة وقانوناً ولا وساطة، وقال “لن نجامل أحداً وما
خايفين من زول أو من المحكمة الجنائية وأاي شخص عنده
ذنب يتحملو”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى