منى أبوزيد  تكتب : أزمة هوية..!

31مارس2022م

“لن تمطر السماء أزهاراً أبداً، فإذا أردنا المزيد من الأزهار يجب علينا زراعة المزيد من الأشجار”.. جورج إليوت..!

مثل سكين الزبد التي تشطر كتلةً متجانسة إلى قطعتين متباعدتين يقطع قرار الاغتراب خارج الوطن الكثير من الأواصر العائلية، ويؤثر سلباً على طبيعة العلاقة بين أبناء الجيل الأول من المغتربين وأسرهم الممتدة في أقاليم السودان المترامية. شاء المغتربون أم أبوا يبقى فتور العلاقات العاطفية بين آبائهم وإخوانهم وأخواتهم في أرض الوطن وأبنائهم المولودين في بلاد الغُربة هو الثمن الباهظ الذي يدفعونه – مُكرهين لا أبطال – مقابلاً لبقائهم الطويل خارج الوطن. والنتيجة حزمة اتهامات مُوجّهة من جهة، وجملة مظالم مرفوعة من جهة أخرى..!

كثيراً ما يُثير المغتربون هذه القضية، لكن حواراً بعينه حولها – في أحد المواقع الإسفيرية – استوقفني، وقد خرجت منه بالاقتباسات التالية: “إن أكبر مشكلة ستواجه المغتربين في المستقبل القريب هي غياب الهوية السودانية عند أغلب الشباب المغتربين فبعض الشباب، فالجيل الثاني بأرض المهجر في قلب الرحى، فهو مكشوف وعُرضة لاستلاب كامل إذا ما تسللت بعض المفاهيم السالبة وتمكنت من قناعاته وتحكمت في آلياته النفسية، فالاستلاب الثقافي الذي يعيشه الأبناء يتفاقم في ظل انشغالنا نحن الآباء بالعمل ولقمة العيش وجمع المال واقتناء العاديات وبناء العاليات السوامق”..!

“سيظل سؤال الهوية يتردّد في ذهن الأبناء ما فتئ التفاعل مع الواقع غير السوداني واقعاً، مع الأخذ في الاعتبار محدودية الأفق وقصور الإحاطة بالمعلومات المطلوبة عن الوطن، وغياب منهج التربية الوطنية التي تضعها الدول ضمن أولوياتها التعليمية لأهميتها وعظيم تأثيرها”. أحد أبناء المغتربين يقول: “تربيت في السعودية واعتبرها وطني الأم كغيري ممن عاشوا بها سنيناً ونعموا بخيراتها وأمنها وتعاملها الإنساني مع البشر، أما عن مشاعري نحو بلادي فكيف تطلبون الوطنية من أبناء المغتربين الذين دفعوا الكثير والغالي والنفيس من أجل لقمة عيش هانئة بعيداً عن إجحاف قوانين الوطن، كيف للوطنية أن تجد مكاناً في قلوب أبناء المغتربين وهم يُجابهون التفرقة العلنية في التقييم الأكاديمي، فَضْلاً عن ارتفاع رسوم الجامعات والكليات والمعاهد العليا”..؟!

مغترب يروي حكايته – هو الآخر – فيقول “دخلت مرة إلى غرفة الأولاد فوجدت الولدين الكبيرين يتحدّثان مع بعضهما بلهجة بدوية لم أفهمها، فذهبت فوراً إلى السوق واشتريت طبقاً وجهاز استقبال وعدت إلى البيت وقلت لأم العيال لن تشتغل أي قناة في هذا البيت سوى القناة الفضائية السودانية حتى إشعار آخر، وبالفعل بدأنا في تطبيق هذه الخُطة وبدأنا نزور السودان سنوياً، وعندما وصل الأبناء المرحلة المتوسطة قُمت بتحويلهم إلى التعليم بالسودان وباتوا يأتون فقط في الإجازات خروج وعودة، والآن من يراهم لا يكاد يُصدِّق. أنا اليوم أب لرجال يمكن الاعتماد عليهم في تصريف شؤون الحياة، رجال من أبناء المغتربين”..!

في تقديري، يظل السبب الرئيسي في تعميق الفجوة الأكاديمية بين أبناء المغتربين ومؤسسات التعليم العالي في السودان هو بعض المسلَّمات الخاطئة، والتي منها أنّ مناهجنا الدراسية هي الأفضل، أو على الأقل هذا ما يردده الذين يتحدثون عن أفضلية المناهج الدراسية السودانية على غيرها من مناهج الدول العربية الأخرى، والحقيقة، أننا لسنا الأفضل ولا هم يحزنون، ومناهج العرب الذين نغترب في بلادهم قوية ودسمة وقطعت شوطاً مقدّراً في الوصول إلى معايير المنهج الدراسي المثالي، بينما لا نريد نحن المتقهقرون أن نفيق من هذا الوهم”..!

ويبقى الحل لمعظم إشكالات الهوية – التي تقض مضاجع آباء الجيل الثاني من المغتربين – في تربية الأبناء على قيم الوطنية السودانية الحَقّة”. أيها المُغتربون، افتحوا أبواب الأقفاص، شجِّعوا أبناءكم على التحليق مع الجماعة، علِّموهم التغريد داخل أسراب الوطن..!

 

 

 

munaabuzaid2@gmail.com

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى