شمال كردفان: جهودٌ للقضاء على العادات الضارة

 

تقرير: معتصم حسن عبد الله      7مارس2022م 

في مجتمعاتنا هنالك عادات وتقاليد ضارة لها آثار سالبة على صحة الإنسان, وتمارس هذه العادات بصورة خاطئة ومنتشرة, ولعل أخطرها عملية ختان الإناث وزواج القاصرات، الامر الذي يتسبب في وفيات الأمهات والأطفال. وتشكل شمال كردفان أعلى نسبة وفيات من بين ولايات السودان ، هنالك مؤسسات اهتمت للقضاء على هذه الممارسات الضارة ومحاربتها. فكانت من بينها كلية المجتمع جامعة كردفان التي نفّذت برامج وأنشطة للتوعية والإرشاد للمجتمعات بمخاطر التقاليد والعادات الضارة.

ورشة تدريبية

وتنفذ الكلية في هذا الاطار بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان (يونفبا) ، ورشا تدريبية للتوعية والتثقيف ومناهضة زواج الأطفال ومخاطر بتر أو تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى وكوفيد19، واستهدفت سلسلة الورش مجالس الآباء والأساتذة ورجال الدين وقادة المجتمع والطلاب ومجموعات لجان الحماية المجتمعية، وقدم الخبراء والمختصون محاضرات حول القضايا التي استهدفتها الورش بالنقاش.

في السياق، قال عميد كلية المجتمع د. عبد الرحمن أحمد محمد أن الكلية تعمل من أجل الارتقاء بالمجتمع، مبينا أن الورش التدريبية التنشيطية تأتي في إطار البرنامج المتكامل للحراك المجتمعي لدعم المجتمعات المحلية للتخلي عن بتر أو تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى، وتطرق عميد الكلية للممارسات التي انتشرت مثل تعاطي المخدرات، وازدياد حالات الطلاق، بجانب زواج الطفلات، التنمر والعنف والانتحار وغيرها من المشكلات الأخرى المتعلقة بالمجتمع. ويقول د. عبد الرحمن ان كلية المجتمع تعمل مع صندوق الأمم المتحدة للسكان منذ العام 2016 في هذا المجال، مبيناً ان الكلية استهدفت محليتي شيكان وبارا في الفترة السابقة فيما يتم استهداف جميع المحليات بالولاية وصولاً لـ40 مجتمعا، وحيا الشركاء الداعمين لأنشطة الكلية خدمة للمجتمع للقضاء على العادات الضارة، وأشار أن انشطة الكلية تظل مستمرة، مؤكداً على الدور الكبير للإعلام في نشر الوعي، وكشف أن هنالك مجتمعات أعلنت التخلي عن بتر أو تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى وغيرها من العادات الضارة.

قادة التغيير

إلى ذلك، وصف مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان شيخ الدين إبراهيم، المستهدفين بالورشة التدريبية بقادة التغيير وسط المجتمعات، مؤكدا على أهمية التوعية والتثقيف بمخاطر العادات الضارة والعمل على مناهضتها حماية للمجتمع وسلامته، مؤكداً على الشراكة المهمة مع الجامعة والكلية في تنفيذ البرامج التي تستهدف المجتمع.

من ناحيته، طالب نائب مدير جامعة كردفان الوكيل المكلف بروف سلام عبد الفضيل بخيت، المتدربين بالورش بعكس ونشر المعلومات التي اكتسبوها وسط مجتمعاتهم دفعاً بالحراك المجتمعي للقضاء على العادات والتقاليد الضارة وتجنب مخاطر جائحة كورونا، واشاد سلام ببرامج وأنشطة كلية المجتمع وشركائها والدور الكبير في تنفذ الدورات والورش لنشر التوعية وسط المجتمع. من جهته، اكد مدير جامعة كردفان بروف عبدالله محمد عبد الله على الاهتمام بقضايا المجتمع ودعم أنشطة كلية المجتمع، مشيداً بدورها الكبير في مخاطبة القضايا المجتمعية المهمة، وأشار عبد الله إلى دور وأهمية شراكة الجامعة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان التي من شأنها خدمة المجتمع.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!