بستان الحلنقي

بستان الحلنقي

عبد الجليل محمد عبد الجليل:

كثيرون لا يعرفون عبد الجليل محمد عبد الجليل ولكن كل صخرة في التاكا وكل حبة رمل في القاش وكل برتقالة في السواقي الشمالية تعرف عظمة هذا الإنسان.. هل تعلمون ما أقيم حفل عرس في كسلا إلا وكان من أوائل المهنئين، وما أقيم سرداب إلا وكان من أوائل المعزين.. عرفته لمدة لا تقل عن الـ20 عاماً لم أره من خلالها إلا مبتسماً، كأنه لم يخلق إلا ليبتسم.. يتملكني إحساس أن هذا الرجل جاء من زمن آخر.

عبد الله عربي:

يعتبر العازف المعروف عبد الله عربي أحد عباقرة العزف على آلة «الكمان» كما يعتبره معظم الفنانين السودانيين الأب الروحي لكل من احتضن «كماناً».. والمعروف أن طريقة العزف التي يتعامل بها هذا المبدع مع «كمانه» تحمل من الرقة والشفافية ما يجعلك تحس بأنك تتمشى بين حدائق التاكا في يوم مشرق أكد لي أحد الموسيقيين أن عبقريته في العزف يفترض ان تدرس في أعظم الكليات المتخصصة في علم الموسيقى الذي يؤلمني أننا تعودنا دائماً أن نتعامل مع العباقرة من أبناء شعبنا بتجاهل تام ثم نعود لنبكي عليهم عند لحظة السفر.

مدينة كسلا:

* ما ذهبت لمدينة كسلا إلا وحملتني الأنفاس إلى مجلسٍ تعوَّد أن يقصده الشاعر الراحل المقيم محمد عثمان كجراي ليتناول قهوته الصباحية وسط مجموعة من زملائه من أبناء قبيلة البني عامر، فيمد يداً طالما قاوم صاحبها بفكره وقلمه كل من حاول أن يمس شعرة من ضفائر توتيل. قال لي عنه شاعر البحر القديم مصطفى سند: ما أجمل تواضع العباقرة في عينيه المرهقتين.

عبد العظيم الدش:

حكى لي الأخ مبارك البلال رئيس تحرير جريدة الدار أن عبد العظيم «الدش» حارس مرمى المريخ الراحل والذي كان سبباً أساسياً في حصول المريخ على عدة بطولات كروية متواصلة، قال إن «الدش» رحمه الله كان من هواة كتابة القصيدة الشعرية وكان يصر عليه دائماً ان يحمل واحدة من قصائده للشاعر مصطفى سند ليحكم عليها وأضاف تأمل «سند» أبيات القصيدة بعد أن سلمتها له ثم وضع عليها ملاحظة يقول فيها إن على «الدش» أن يعمل على تجويد حراسته لمرمى المريخ وأن يضع صفراً كبيراً على حراسته لمرمى الشعر.

إسماعيل الأزهري:

عاد الزعيم الراحل «إسماعيل الأزهري» إلى منزله ليلاً بعض قضاء أمسية سياسية حافلة.. وبمجرد أن وضع رأسه على الوسادة لينام هبت عليه عاصفة من الموسيقى أبطالها عدد من فناني الجاز.. قدموا للمشاركة في حفل عرس أقيم بجوار منزل الزعيم الراحل «أزهري» الذي قام باستدعاء أحد حراسه حيث طلب منه أن يذهب بأدبٍ شديد إلى أهل الحفل ويستأذن منهم في خفض صوت الآلات الموسيقية قليلاً حتى يجد فرصة لينام.. عملت الفرقة الموسيقية بما أمره به السيد الزعيم واستمر الحفل حتى الواحدة صباحاً دون أن يوقفه أحد.

أغنية حمام الوادي:

أغنية حمام الوادي أغنية ذات وقع خاص وتحتشد بالدموع وحلم الرجوع لأرض تحمل ذرات ترابها الذكريات ومراتع الصبا وحكايات الحب الأول.. ولأن ما بين سطورها تسكن الكثير من التفاصيل الأنيقة وتنام على مسح أصابعها تنهدات الألم والترحال ومرارة الغربة.. ومن يعيشون بعيداً عن جغرافيا الوطن وحدهم يعلمون مدى تأثيرها وقدرتها للدعوة للبكاء.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!