اسم مضيء في عالم الشعر الغنائي .. صلاح حاج سعيد.. شاعر الثنائيات المدهشة

 

(دو)

الشاعر صلاح حاج سعيد.. اسم مضيءٌ في عالم الشعر الغنائي، فهو يعتبر واحداً من المجددين في مفردة الشعر، أضاف لها الكثير ومنحها أجنحة للتحليق في فضاءات جديدة محتشدة بالمغايرة والحداثة.. كتب صلاح حاج سعيد قائمة من الأغنيات الوسيمة التي شكّلت وجداننا السماعي وساهم في صياغة دواخلنا بكتابات ذات طعم مغاير وشكل مختلف.. اسمه الحقيقي صلاح الدين حاج سعيد .. الاسم الفني صلاح حاج سعيد وهو من مدينة بربر وينتمي لقبيلة الجعليين، وُلد في الخرطوم ومتزوج من السيدة: عواطف محمد عثمان جبريل.

(ري)

الشاعر صلاح حاج سعيد عرفه أكثر الناس من خلال الثنائية الرائعة مع الراحل مصطفى سيد أحمد والتي بدأت بأغنية الشجن الأليم التي لحنها الموسيقار محمد سراج الدين وكان وقتها الراحل مصطفى سيد أحمد بمعهد تدريب المعلمين ويشترك الراحل مصطفى بهذه الأغنية في مهرجان الثقافة وقتها.. لتستمر مسيرته مع الراحل مصطفى سيد أحمد بعد ذلك وتخرج الكثير من الأعمال الجميلة والتي كلها كانت تمتاز بمفردة وكلمات متفردة.. وشكّلت نقطة انطلاق حقيقي الى مستوى فني أكثر تجديداً..

(مي)

الشيء الذى لا يعرفه الكثيرون عن هذا الشاعر أنه تعامل مع عددٍ كبيرٍ من الفنانين في بداياته الشعرية.. حيث كان أولي أعماله الشعرية والتي خرجت به كشاعر غنائي من نصيب الفنان محمد ميرغنى.. وهي أغنية كفاية الوحدة والتي لحنها الملحن حسن بابكر.

كفاية الوحدة ما بقدر

طريقك تاني أمشيهو

وأصلو العمر كم مرة

عشان نهدر أمانيهو

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!