وكيل نيابة يكشف تفاصيل ضبط (10) كيلوجرامات كوكايين

 

الخرطوم: محمد موسى     10فبراير2022م

أماط وكيل نيابة مكافحة المخدرات، اللثام عن معلومات مُثيرة للمحكمة بوصفه شاهداً، عن معلومات خطيرة في محاكمة شاب ضُبط بعد مطاردة عنيفة بالطريق الدائري الخرطوم وداخل سيارته (11) كيلو جراماً من مخدر الكوكايين.

الجدير بالذكر أنّ المتهم تم القبض عليه بواسطة شرطة مكافحة التهريب على الطريق الدائري بالخرطوم وبحيازته حقيبة بداخلها (11) كيساً من مخدرات الكوكايين تزن (11) كيلو جراماً مخبأة داخل بيضات مغلفة بــ(لفافة السلوتيب).

شرطة مكافحة التهريب

وابتدر شاهد الاتهام الثالث وكيل نيابة مكافحة المخدرات شهد الدين طه الكباشي، أقواله للمحكمة قائلاً لها بأنه قد استلم البلاغ محل الدعوى الجنائية من شرطة الجمارك عبر وكيل نيابة الجمارك وذلك بعد تأكده بوجود متهم ومعروضات في البلاغ، مشيراً الى أنه ووقتها مثل أمامه أفراد من شرطة الجمارك أحضروا برفقتهم ملف البلاغ والمعروضات الكوكايين داخل حقيبة سوداء اللون وأفادوه بوجه العموم بأنهم قد ضبطوا المتهم بعد مطاردة بالطريق الدائري بالخرطوم بحري بعد عثورهم على آثار كوكايين بجوار إطار عربته في الشارع العام ومن ثم إحضاره لشرطة الجمارك وإحالته لنيابة مكافحة المخدرات، منبهاً الى أن منسوبي شرطة مكافحة التهريب التابعة لشرطة الجمارك أفادوه بأنّ هنالك معروضات أخرى في البلاغ عبارة عن عربة توسان كان يقودها المتهم يوم الحادثة ووقت مطاردته بواسطة السلطات، إلا أنهم لم يحضروها أمامه برفقة المتهم لتعطلها، موضحاً للمحكمة بأنه ووقتها وعلى الفور أجرى مكالمة هاتفية بمكتب إدارة التحقيقات الجنائية التابعة لشرطة مكافحة المخدرات وذلك لانتداب متحرٍ لتولي التحري في إجراءات البلاغ، منبهاً للمحكمة بأنه وبعدها على الفور مثل أمامه المتحري ملازم أول اسماعيل الولي واثنان آخران من شرطة التحقيقات وشاهد الاتهام الرابع مساعد شرطة، كاشفاً للمحكمة بأن المتحري وقتها كان يجلس بجواره بالمكتب وقام بتسليمه أوراق البلاغ.

قصة استجوابه للمتهم

وأفصح شاهد الاتهام الثالث وكيل النيابة، لمحكمة مكافحة الإرهاب (2) بمجمع محاكم الخرطوم شمال برئاسة القاضي محمد سر الختم عثمان، قائلاً لها إنه ووقتها ظل يطرح عدة أسئلة للمتهم حول مُلابسات القضية وكيفية القبض عليه بواسطة السلطات وإذا ما تم العثور على المخدرات المعروضات داخل سيارته، لافتاً الى أنه وفي تلك الأثناء أجابه المتهم، وقال له إن المخدرات لا تخصه وإنما تم تكليفه من قبل شخص رشيدي يدعى (صالح أو صويلح) قابله بولاية الخرطوم وقام بتسليمه المخدرات بغرض نقلها له الى ولاية البحر الأحمر مدينة (سواكن أو سنكات) بحد قوله، مشيراً الى أن المتهم أيضاً أفاده بأن الشخص الرشيدي قد حضر معه الى الخرطوم وسلّمه المخدرات المضبوطات ومن ثم انطلق أمامه على متن عربة بوكس، مبيناً بأن المتهم أيضاً كشف له معلومات عن الشخص الرشيدي الذي سلّمه المخدرات وأفاد بأنه يتواجد داخل (راكوبة أو قطية) بسوق سنكات، منوهاً الى أن المتهم افاده بأنه لا يعرف أي معلومات أخرى عن الشخص الرشيدي، من جهته كشف وكيل النيابة الشاهد في القضية للمحكمة، بأنه وفور ذلك كلف أفراد قوة من شرطة مكافحة المخدرات بالبحث عن الشخص الرشيدي الذي أرشد إليه المتهم، إلا أنهم لم يتمكنوا من الوصول إليه وذلك عقب اكتشافهم بأنه الاسم الذي ذكره المتهم مفبرك وغير موجود.

مطاردة وتعطل التوسان

وواصل وكيل نيابة مكافحة المخدرات في سرد أقواله أمام المحكمة على ذمة القضية، وأوضح لها بأن المتهم أوضح له خلال استجوابه له بأنه قد تم القبض عليه وهو داخل عربته بعد محاولته الهروب من قبل السلطات ومطاردته والقبض عليه، موضحاً بأن المتهم أفاده بأن المخدرات المضبوطات تم ضبطها ملقاة على الأرض، وذلك عقب إلقائه لها عبر نافذة عربته اليمنى أثناء مطاردته بواسطة شرطة مكافحة التهريب، عازياً هروبه من الشرطة لخوفه منهم، ولفت وكيل النيابة بأن المتهم أفاده بأن الشرطة تمكنت من القبض عليه عقب تعطل عربته وتوقفها تماماً عن الحركة، وأكد شاهد الاتهام للمحكمة، بأنه قام بالتوجيه والإشراف بصورة كبيرة خلال إجراءات التحري في القضية، إضافة الى توجيهاته بإحضار العربة المعروضات وإرسالها للمعامل الجنائية التي قامت بفحصها، وأكدت وجود عينات داخل العربة من مخدر الآيس كريستال، لافتاً الى أن المتهم سرد أقواله أمامه طائعاً مختاراً دون تعرضه لأي ترهيب أو ترغيب، وأردف وكيل النيابة قائلاً بأنه اعتبر أقوال المتهم التي ادلى بها أمامه اعترف شبه قضائي، مبرراً عدم توجيهه بإحالة المتهم آنذاك لتدوين اعتراف قضائي بأقواله أمام القاضي بأنه نسي ذلك، إضافة الى أن المتهم وقتها لم يتم تدوينه في دفتر القبض وأن وقت إحضاره أمامه كان متأخراً حوالي الساعة الخامسة مساءً ووقتها لا توجد محاكم تعمل، الى جانب أنه يباشر مهامه وكيلاً لنيابة مكافحة المخدرات من داخل مباني النيابة يوماً واحداً من كل أسبوع .

تمثيل العدالة

وقال شاهد الاتهام الثالث وكيل النيابة، للمحكمة بأنه ووقت استجوابه للمتهم لا يتذكر بأنه قد أبلغه بوظيفته كوكيل نيابة أو لا، مشدداً على أنه لم يطلع على ملف البلاغ ولم يقم بالتوجيه بعمل مراجعة المكالمات الصادرة والواردة من شركة الاتصالات المعنية للإفادة حول وجود مكالمات متبادلة بين المتهم والشخص الرشيدي الذي ورد في أقواله، وأشار شاهد الاتهام الثالث وكيل النيابة للمحكمة الى أن يمثل العدالة بين الشرطة واي متهم وليس بخصم لأحد وأنه أيضاً يمثل الحق العام في الدعاوى الجنائية ذات الحق العام، منبهاً الى أنه يرجح مغادرة منسوبي هيئة الجمارك النيابة  قبل إجراءات استجوابه للمتهم، من جهتها حددت المحكمة جلسة أخرى للسير في إجراءات الدعوى الجنائية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!