منى أبو زيد تكتب : الماء والحجر..!

10فبراير2022م

“في الأزمات الفاصلة يكون الأكثر جرأةً هو الأكثر أماناً “.. هنري كسنجر..!

(1)

الثورة للثوار، وليس لأي كيان سياسي بعينه من فضلٍ عظيم في خروج الناس إلى الشوارع. فكل النتائج الآنية والمآلات المُرتقبة هي نتاج انفعالات الشعب الصادقة وبسالته التي لا تشبه لزوجة الساسة وحموضة السياسة وبلادة الأحزاب. ليت المعارضة السياسية في هذا السودان كانت من القوة بمكان، بحيث يركن إليها الشعب مُطمئناً في أوقاته العصيبة. فالمعارضة السياسية المسؤولة هي خير حارس لحقوق الشعب، وهي خير رقيب على أي نظام يحكمه. لكن الذي يبدو للعيان اليوم هو أن أروقة الأحزاب السياسية نفسها بحاجة إلى ثورات داخلية ومظاهرات مُوازية. الناس في هذا البلد ما عاد يكفيها أن تتبع أحداً، ولا بات يرضيها أن تؤوله سيداً. جَفَّت أقلام التأليه، ورُفعَت صحف القداسة، و”تشعبنت” أسباب الثورة، و”تشخصنت” أنماط التمرد، و”تفردنت” بواعث الاحتجاج..!

(2)

فكر معي بثنائية “الإحساس بالعجز” و”الرغبة في التغيير”. إرادة التغيير التي أشعلت شرارة ثورة، ومظاهر العجز التي توارت بفرمانات الشرعية الثورية، التي أحيت الآمال بمستقبلٍ أفضل لكل مواطن. حيث غلاء الأسعار إلى زوال، وحيث الذل والفقر وغلبة الدَّين وقهر الرجال إلى زوال. وحيث الفساد والمحسوبية والقبلية والجهوية – وكل مظاهر التمكين القاهر والإقصاء الظالم – إلى زوال. وحيث العدالة في قسمة السلطة واقتسام الثروة على نحوٍ يغطي جميع الطبقات والانتماءات، ويتنزل على جميع الفئات، حتى يبلغ أفقر الفقراء  فتنحسر عمالة الأطفال، وتتوارى خلف جدران المدارس. وتنتصر التنمية المستدامة على جحافل الجوع الكافر.. أين نحن اليوم من كل ذلك..؟!

 

(3)

أخشى ما أخشاه أن يظهر فينا “جان بول مارا” آخر، وأن ينبت بين ظهرانينا “جيرونديون” آخرون، ينشغلون بالهدم عن البناء والتعمير، ويقدمون الانتقام والإقصاء على الإحياء والتجديد. نحن اليوم – كما يقول “بيتر فايس” في مسرحيته الشهيرة “مارا صاد”، على لسان صناع الثورة الفرنسية – “في مرحلة الفوضى”، ويجب أن ننتقل إلى المرحلة الثانية. الثورة الفرنسية لم تنتقل إلى المرحلة الثانية أبداً، لأن “نابليون بونابرت” كان قد استولى على الحكم بذريعة إنهاء الفوضى. “اللهم حوالينا ولا علينا”. اللهم جبراً يليق بعظمتك، ولطفاً يليق بصبر هذا الشعب الذي ثار من أجل الخبز والكرامة أولاً..!

 

 

 

munaabuzaid2@gmail.com

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!