حركة مناوي تنتقد (تباطؤ) الحكومة في تنفيذ الترتيبات الأمنية

الخرطوم- الصيحة

أكد مساعد رئيس حركة جيش تحرير السودان للإعلام نور الدائم طه، أن ما حدث بمدينة الفاشر هو محاولة لبعض المجموعات المتفلتة للاعتداء على مقر (اليوناميد).

وأشار الى أن حاكم إقليم دارفور مني اركو مناوي أصدر تعليمات واضحة بتأمين الموقع والتعامل بحسم مع أي قوات متفلتة.

وقال طه خلال برنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق، إن المنطقة الآن تنعم بالأمن والأمان وعاد الوضع لطبيعته في الفاشر.

وأضاف أن هنالك انتشاراً لقوة مشتركة من الجيش والدعم السريع والشرطة، وأن قوات الحركات هي الآن خارج الفاشر متمركزة في أماكن التجمعات المخصصة لها، وقال طه إن سبب الأحداث هو خلل في الترتيبات الأمنية، منتقداً (تباطؤ) وتأخر الحكومة في تنفيذ بند الترتيبات الأمنية.

وأوضح أن القوات المتفلتة التي هاجمت مقر (اليوناميد) جزء منها يتبع للتحالف السوداني وجزء آخر عبارة عن مليشيات ليست لها هوية واضحة، مطالباً بضرورة تشكيل قوات حفظ الأمن في دارفور، كاشفاً عن وجود كثير من القوات تحمل السلاح في دارفور وليس لها هوية واضحة، وأكد قدرة حكومة الإقليم على بسط الأمن.

وأوصح طه أن قائد القوة المتفلتة التي هاجمت مقر (اليوناميد) هو فضيل المليك ويتبع لقوات التحالف السوداني بقيادة الجنرال خميس أبكر، أما القائد أبوجنبة فهو يتبع لجهات غير معلومة والتحالف السوداني نفى صلته به، وأكد أن اتفاق سلام جوبا يحتاج لإرادة وتمويل دولي حتى يكتمل، والوضع في دارفور لم يتحسن بعد.

وأشار إلى أن اتفاق سلام جوبا ليس محاصصة سياسية، وأوضح أن سكان دارفور يمثلون (35%) من جملة سكان السودان لكن مشاركتهم في السلطة وإدارة الدولة ضعيفة جدا، وانتقد طه الحكومة السابقة، وقال إن أحزاب “أربعة طويلة” تعمل على إعاقة تتفيذ اتفاق السلام والفترة الانتقالية وخلق صراع وتشاكس سياسي كبير.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!