سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع .. 

 

23يناير2022م 

(1)

لم أجد تفسيراً واضحاً لاهتمامي بكل ما هو معتق وقديم.. ينتابني حنين خاص للأماكن الأثرية.. والصور التاريخية والأغاني القديمة.. لذلك تجدني أكثر حرصا على التواجد في المجموعات الاسفيرية التي تهتم بالتواريخ والصور والذكريات وما إلى ذلك.. واحتفظ بمكتبة خاصة على اللاب توب تحوي عددا كبيرا من الصور التاريخية.. ولعلي لاحظت أن معظم من احتفظ بظهورهم القاسم المشترك بينهم هو الأناقة وحسن المظهر.. كلهم بلا استثناء اناس في منتهى الجمال.. ومن أراد أن يتأكد من ذلك عليه الكتابة على مؤشر البحث جوجل اسم عميد الفن الراحل (أحمد المصطفى).. ثم يتأمل كل الصور.. حينها سيجد فنانا بالمعنى الأشمل لكلمة فنان.. أناقة في كل التفاصيل وهيبة مع البساطة.. لذلك فمن الطبيعي والبديهي أن يتغير مفهوم الفنان عند الشعب السوداني تأسيسا على جمالية أحمد المصطفى من حيث المظهر والجوهر.. وتتلاشى تدريجيا كلمة صائع أو (صعلوك) وتحل محلها كلمة (أستاذ).. ذلك هو البناء الأخلاقي لأحمد المصطفى وكل جيله.

(2)

كان أحمد المصطفى وابراهيم الكاشف وعثمان حسين وحسن عطية نماذج أخلاقية قبل أن يكونوا فنانين لهم إرثهم الغنائي الكبير الذي أثر على معظم الاجيال التي أعقبتهم كوردي ومحمد الأمين وأبو عركي البخيت وغيرهم من الأفذاذ نتوقف عندهم على سبيل المثال وليس الحصر.. وواقع الأمر والراهن يقول ان ذلك البناء الأخلاقي انهار وانحسرت القيمة المجتمعية للفنان.. وتهاوت الى الحضيض تلك الصورة الجميلة التي أسس لها الفنانون الأوائل.

(3)

ولعلي هنا تحديدا أتوقف في النظرة المجتمعية (للفنانة).. فهل هي نظرة على ما يرام وفيها تقدير؟ والإجابة تبدو بسيطة وفي متناول اليد.. لأن معظمهن الآن يؤكدن ذلك من خلال السلوك العام والتقليعات التي لا تشبه المجتمع السوداني المحافظ.. وكل الفنانات الموجودات واللائي ينشطن في الساحة الفنية الآن لا يوجد نموذج مقارب بينهن وحنان النيل وأسرار بابكر.. لذلك يتم التعرض لهن (بالتحرش) الجسدي واللفظي كما ألحظ ذلك في التعليقات على الفيس بوك حينما تنشر أي فنانة صورا، القصد منها الإثارة ومخاطبة الغرائز.. ولكن يبقى الأهم مخاطبة الدواخل بخطاب غنائي محترم وليس بإظهار المحاسن من صدر متكور وأرجل عارية.

(4)

أجد متعة خاصة في الجلوس المطول مع الموسيقار الكبير يوسف الموصلي.. واستمتع جدا بإدارة النقاشات معه.. فهو رجل موسوعي وصاحب فكر تقدمي في الحياة عموما والموسيقى على وجه الدقة والتحديد.. وألجأ له كثيراً حينما أريد الكتابة عن قضية تتطلّب التخصصية.. فهو عالم بلا شك ويمثل بالنسبة لي مرجعية مهمة.. ومن خلال جلوسي الدائم معه توقّفت عند أمرين وهما محبته العالية وتقديره اللا متناهي للفرعون محمد وردي وللفنان الراحل محمد أحمد عوض.. واعتقد بأن محبته لوردي مبررة باعتبار تشابه المدارس الغنائية وقضية التحديث في الغناء والموسيقى وباعتبارهما مجددين.. ولكن الغرابة تكمن في سر محبته لمحمد احمد عوض.. وهي أيضا محبة مبررة.. ولكن هناك ثمة اختلاف بائن وعريض ما بين استايل يوسف الموصلي الغنائي أو على مستوى التأليف اللحني.. حيث يهتم الموصلي بالمقدمات الموسيقية والبناء اللحني وخطوط الهارموني والمركبات الموسيقية والكاونتر بوينت وغيرها من أشكال الموسيقى المتعارف عليها وكيفية استخدامها.. ومحمد أحمد عوض له نمطه الشعبي الخاص ولونيته المميزة التي برع فيها كمؤسس للغناء الشعبي لفترة ما بعد الحقيبة ولكن محمد احمد عوض كسر رتابة اللحني الدائرة لأغنية الحقيبة بإضافات تنويعات على اللحن.. وهو تفكير لحني استفاد منه الموصلي لاحقا حينما استلهم اللحن الشعبي لأغنية (الجمعة كان معانا) وقام بتطويره في أغنيته الشهيرة (بلدنا نعلي شأنا) التي كتب كلماتها الجميل عبد الوهاب هلاوي.

(5)

كانت ميزة محمد احمد عوض دون غيره من فناني النمط الشعبي قدرته على استحدث جملة أساسية بحيث تصبح هي الفكرة المسيطرة على الأغنية، وأقرب مثال لذلك أغنية (عشان ألقاك) التي تتسم بالتطوير في النمط السائد في الأغنية الشعبية كما أنها شعرياً تميزت بقوة المفردة والقدرة على الخيال الشعري الخلاق عند سيف الدين الدسوقي:

عشان القاك ولاقيتك

اريتو لقانا يوم ما كان

تعبت من السفر في الموج

وداير اوصل الشوطان

طلبت قلت تخلصني

مد يدك وجود بحنان

لقيتك انت في فوق البر

أشد غرق من الغرقان

عجيبة حظوظنا في الدنيا

غريبة الدنيا في الاحسان

لكن للأسف يا سنين

كملت ونحنا برضو كمان

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!