بانوراما .. كسلا في العام 2021 …. تحديات فاقت مقدرة الولاية

 

كسلا : إنتصار تقلاوي    2يناير2022م

القطاع الصحي .. جهد المقل

مرت الولاية باوضاع صحية خطيرة حيث ضربت الكرونا والحمي النزفية الولاية وحصدت الارواح نتيجة تردي  للأوضاع الصحية ومنذ استلام الأمين العام لحكومة ولاية كسلا الوالي المكلف خوجلي حمد عبد الله عقد سلسلة من اللقاءات مع مديري عموم الوزارات اطلع من خلالها على سير الأداء والمعوقات التي تعترض العمل، فضلا عن أبرز ملامح الخطط الموضوعة للعام المقبل و التحديات الصحية التي ظلت تواجه الولاية خاصة في مجالات الطوارئ والتي منها جائحة كورونا والحميات النزفية.

مع اجتهاد حكومة الولاية على ضرورة وضع الحلول اللازمة لمعالجة الإشكاليات التي تواجه القطاع الصحي، إلى جانب إنفاذ الحاجة الماسة لمستشفى كسلا التعليمي وتم تكوين لجنة فنية لتهيئة البيئة للأطباء بصورة عامة ووضع دراسات وافية عن الوضع الصحي بالولاية للاستفادة منها في وضع الحلول المستدامة لمواجهة وتنفيذ برامج الصحة في الفترة القادمة.

مع أهمية مشاركة الجهات المختلفة في نفرات تنفيذ البرامج الصحية الموضوعة حتى تشهد الولاية استقراراً في الوضع الصحي.

البنيه التحتية خطط لم تكتمل

تشكل مشكلة مياة الشرب الهاجس الذي ظل يورق إنسان الولاية حيث كشف مدير عام وزارة البني التحتية والتنمية العمرانية بولاية كسلا المهندس معاوية عمر مصطفي مجهودات الوزارة في حل مشكلة مياه الشرب بنسبة 70% عبر حفر أبار بالضفتي  الغربية والشرقية بكسلا لإيجاد حلول ناجعة لمشكلة مياه الشرب، بالإضافة الي تشييد كبريين وبعض الردميات في الطرق الداخلية أما في محور الطرق

قال المدير العام تمت سفلتة العديد من الطرق بالولاية من ضمنها الطريق الذي يمر عبر وزارة الصحة الي شرق مدينة كسلا، وطريق ود الحليو الذي شارف علي الإنتهاء رغم شح وعدم توفر الوقود بجانب رفع طاقة الأليات التشغيلية المتوقفة ورفع نسبة تشغيلها من 50 % الي 80% من خلال صيانة العربات والمتابعة وفي محور الطاقة الشمسية، وأشار  مصطفي الي أنارة العديد من الطرق الداخلية في الكبريين وأضاف ان الإنارة في الطرق كانت تعمل بنسبة 40 % ومن المعوقات التي تواجه عمل الإنارة الإعتداء وسرق  الكوابل بالطرق.

وأوضحت مديرة المرافق العامة بوزارة البني التحتية والتنمية العمرانية ولاية كسلا المهندس فاطمة عمر كمير ان ادارة المرافق العامة كانت في السابق وزارة الإشغال وتقوم بالعديد من المهام مشيرة الي أهم اعمال الإدارة هي تنظيم البناء والتصريح للطوابق وضبط المخالفات الي جانب الحفاظ للمرافق العامة بجانب تقديم الإستشارة والعون لعمل التشييد والبناء وتوجيه النصح والمعلومة المفيدة  في مجال البناء والإعمار.

وأوضح مديرة الطاقة بوزارة البني التحتية بالولاية المهندس سارة محمد نورالدين الي جهود الإدارة في إنارة الطرق بالطاقة الشمسية ووضع الدراسات اللأزمة ، وقالت من المشاريع  التي تم تنفيذها صيانة عدد 50 طبلون بواقع 1000 عمود وتركيب عدد 60 نظام طاقة شمسية كبير بمحليات الولاية المختلفة بجانب دراسات طاقة شمسية وكهرباء.

القطاع الزراعي.. تعزيز الامن الغذائي

مشروع بناء المرونة بكسلا نموذج ناجح في نمو واستدامة الانتاج الزراعي والرعوي حيث، أكد منسق مشروع بناء المرونة مع التغيرات المناخية في القطاع الزراعي والرعوي بولاية كسلا جمال محمد الامين اهتمام حكومة الولاية والادارات المعنية واصحاب المصلحة والاعلام المحلي بالمشروع لدوره الهام في تعزيز الامن الغذائي ودعم سبل كسب العيش وتحقيق التنمية المستدامة والاسهام في حل الاشكالات التي لازمت القطاع، وقال ان بداية المشروع شهدت انطلاقة قوية في سبيل اللحاق بالموسم الزراعي مشيرا الي نجاح المشروع في توفير 4 ونصف طن من تقاوى الذرة المحسنة صنف أرفع قدمك وايرواشا بعد ان أثبتت قدرتها على التكيف مع التغيرات المناخية.

التربية والتوجية .. 7.66%

بنسبة نجاح 7/66% كسلا تحتل المركز الرابع في الشهادة السودانية علي مستوي الولايات، رغم الظروف التي تمر بها البلاد وانعكاسها علي الوضع العام بصورة عامة والتعليم بصورة خاصة وتاثيرها في استقرار العملية التعليمة علي مستوي ولاية كسلا لاسباب امنية وصحية وسياسية.

وفي القطاع الامني، كانتت القوات المشتركة بالولاية حاضرة للحفاظ علي قوت ووقود المواطن والمحافظة علي الاقتصاد القومي حيث تمكنت من ضبط بضائع بقيمة 30 مليون بالقطاع الجنوبي لكسلا في واحدة من انجازات

شرطة ولاية كسلا ممثلة في شرطة مكافحة التهريب التي ظلت على الدوام في حرب سجال مع مهربي السلع ومهددي الاقتصاد السوداني بتهريب المواد الى دول الجوار كان لازماً أن تشتعل الحرب لتحرق كل من تمتد يده لهدم الاقتصاد السوداني.

مدير شرطة مكافحة التهريب بولاية كسلا بالانابة العقيد / حسن حسين قال ان الضبطية الضخمة تم ضبطها في اليوم الأول من تنفيذ الخطة التي تم وضعها بواسطة مدير شرطة ولاية كسلا وبمباركة ودعم من رئيس هيئة الجمارك السودانية الفريق شرطة د. بشير الطاهر الذي وصى بتبني الخطة حيث قام بارسال قوة من أفراد مكافحة التهريب ووحوشها من الادارة العامة للمكافحة، فكانت ضربة البداية بتمشيط المناطق الجنوبية والشريط الحدودي في مناطق أم الطيور وأبوعمار مما أدى الى ضبط كميات كبيرة من المواد المهربة اظهارا لهيبة الدولة . وأضاف ان القوة تتكون من شرطة الولاية والادارة العامة لمكافحة التهريب وقوات الاحتياطي المركزي والدعم السريع التي التحمت لتزلزل الأرض على المهربين وعملت على تنظيف كل أوكار التهريب بالشريط الحدودي. وأشاد الحسن بدور والي كسلا على الدعم والسند وتذليل المهام للقوة . واكد بضرب أوكار كل من تسول لهم أنفسهم تخريب الاقتصاد الوطني

مع نهاية العام 2021 يبدو ان واقع ولاية كسلا متناقض ومثيرا للتعجب والدهشة فابرغم من تمتع الولاية بامكانيات زراعية ضخمة كان بمكن ان تضع سكان كسلا في المرتبة الاولي. من حيث ارتغاع الدخل الشخصي بيد ان الواقع يقول خلاف ذلك في وجود العقبات والمتاريس التي تحد من الاستفادة الكاملة من مميزات الولاية الزراعية ويبقي السؤال لماذا تشكو كسلا الفقر.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!