جنوب كردفان.. 2021م الصِّراعات القبليّة سيّدة الموقف!!

تقرير: عبد الوهاب أزرق

تمُر السّنوات والأيام، وتظل الحرب في جنوب كردفان هي العنوان البارز في صفحة تاريخ الولاية، ولعل تجدد الحرب في العام 2021م خلّف تداعيات كبرى، وأفرز تصدعات مجتمعية، وشروخ في الكيانات، مما أنتج صراعات وقتالاً في محليات الولاية، ويمثل الصراع بين الراعي والمزارع، وقضايا الأرض، والسرقات والنهب والسلب والقضايا المجتمعية، والثأر من أبرز الأسباب. ولم يشذ العام 2021م عن الأعوام السابقة، حيث تجدّدت صراعات وظهرت أخرى جديدة.
صراع مكونات محلية قدير
في العام 2019، اندلع صراعٌ بين المكونات المجتمعية بمحلية قدير نتيجة خلاف حول الأرض، وأصبح يتجدد بين فترة وأخرى، وفي 2021م تجدّد بين كنانة والكواهلة واللوقان والحوازمة، ومثل أبرز الأحداث وما خلفه من ضحايا وحرق للأحياء والقرى بالمحلية، وإزهاق أرواح بريئة، وجرح العشرات، وتشريد المواطنين، فشلت معها كل المبادرات الحكومية والمجتمعية لإيقاف نزيف الدم، وظل الصراع مكتوماً وقابلاً للانفجار في أي وقتٍ، فيما تعمل مبادرات أهلية، ومن أفراد لاحتواء الأزمة.

أحداث أبو جبيهة
شهدت مدينة أبو جبيهة، صراعاً وقتالاً قبلياً بين كنانة والحوازمة الحلفا، راح ضحيته العشرات وجرح الكثير ونزوح ما يقارب “700” أسرة من محلية أبو جبيهة إلى محلية الرشاد المجاورة، ونتج الصراع نتيجة سرقة أبقار تخص أحد المكونات المجتمعية، وهبّ فزعٌ أهلي لملاحقة السارقين فتعرّض لكمين أدى إلى وفاة شخصين، ثم تعرض حي جبرونا غرب أبو جبيهة لعملية حرق وإطلاق نار مما أدى لنزوح المواطنين، كما تعرّضت منطقة أم عوان لإطلاق نار وجميعها خلفت ما يقارب الـ”7″ قتلى وجرح “20” آخرين حسب المدير التنفيذي لمحلية أبو جبيهة في تصريح نُشر سابقاً. وسعت مبادرات مجتمعية من أولاد حميد، الشنابلة، المسيرية والشيخ طارق لواء سرير لاحتواء الموقف وما زالت تعمل لتقريب وجهات النظر والوصول للصلح.

التوتر بين أهل كدبر وأم برامبيطة
حوادث سرقة مواشٍ وجرائم قتل وثأر, أجّج صراعاً محدوداً بين أهل منطقة كدبر التابعة لمحلية دلامي وبعض المكونات المجتمعية القاطنة بمحلية أم برامبيطة التابعة لمحلية أبو كرشولا، مما خلّف ضحايا وجرحى من الطرفين، حيث كوّنت حكومة الولاية لجنة تقصي الحقائق زارت منطقة كدبر ووضعت ضوابط واتخذت إجراءات عدة للحد ووقف الصراع الذي خبا الآن، وفي انتظار توقيع صلح مُجتمعي بين المكونات المجتمعية بكدبر وأم برامبيطة يجنب المنطقة صراعاً بين الأهل المتعايشين منذ سنوات في إلفةٍ ومحبةٍ ووئامٍ.

التغيييرات التنفيذية
قبل قرارات 25 أكتوبر 2021م من رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان, كان يقف على سدة الحكم بالولاية الدكتور حامد البشير إبراهيم والياً, الذي أصدر قرارات أعفى بموجبها الأمين لحكومة الولاية الأستاذ موسى جبر محمود، والمديرين العامين للوزارات، وكلّفهم بتسيير المهام إلى حين اختيار آخرين جُدد، في الوقت الذي رفعت فيه الحرية والتغيير أسماء المُرشحين لشغل المواقع المذكورة. وسرعان ما جاءت قرارات 25 أكتوبر أعفت الوالي البشير، وتم تكليف الأمين العام للحكومة الأستاذ موسى جبر محمود، الذي بدور أعفى المديرين العامين بالوزارات وكلف آخرين. وأبقى قرار وزير ديوان الحكم الاتحادي الأستاذة بثينة إبراهيم دينار الذي أعفى الأمناء العامين لحكومات الولايات على جبر على موقعه، وأصبح والياً مكلفا بقرار رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك الذي كلف الأمناء العامين بتسيير المهام بالولايات.

هبوط هلال كادُقلي
من الأحداث التي أرّقت المجتمع الرياضي بجنوب كردفان, هبوط ممثل الولاية الوحيد هلال كادُقلي من منظومة الدوري الممتاز نتيجة صراعات إدارية، وكثير من المتاريس التي وضعت أمام مجلس الإدارة، عطفاً على بعض القرارات الخاطئة من مجلس الإدارة، وتقاعس اللاعبين، لعدم استلام استحقاقاتهم، كلها عوامل عجّلت بهبوط الفريق الى الدوري الوسيط. والآن تم تكوين مجلس إدارة جديد لتسيير الأمور الإدارية والفنية والمالية لمدة “60” يوماً وتكوين مجلس إدارة جديد.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!